صيدا سيتي

سوسان أعلن تضامنه مع الصحافي صالح: يمر بمحنة ليس له علاقة بها نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟ حفل فني في عين الحلوة بعنوان "العيش بكرامة لايناقض حق العودة " - 22 صورة عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها سقوط طفل على صخور الروشة توقيف متهم بممارسة أعمال السحر والشعوذة في صور إصابة شاب في حادث سير مروع على طريق جزين توقيف خبير بالأحزمة الناسفة في حارة صيدا .. هذه التفاصيل تكنولوجيا ال5G غير مرحب بها في سويسرا بسبب مضارها الصحية موسى استنكر اعتقال الاعلامي صالح فواكه تساعد على حرق الدهون فرق صيداوية تميزت بأدائها المتطور في عالم الروبوت في معرض اسطنبول للاختراعات .. وبراءة اختراع

شتاء من نوع آخر ... - 8 صور

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الجمعة 15 كانون أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 4238 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يقول المثل اليمني: "لا بد من صنعاء وإن طال السفر" للتأكيد على حب العودة إلى اليمن، ونقول لا بد من زيارة ألمانيا وإن طال الزمن لزيارة الدكتور مصطفى حجازي لتهنئته لنيله شهادة الماستر في الجراحة.

وصلنا إلى ألمانيا والعواصف الثلجية في كل مكان والثلوج تتراكم حتى علو المتر والأرصاد الجوية أعلنت أن العاصفة ستستمر خلال الأسبوع، فظننت، كما الحال في لبنان في العواصف الثلجية، تغلق المدارس وتتوقف دورة الحياة! لكني فوجئت صباح اليوم التالي أن ابني الدكتور مصطفى قد أمسك بيد ولديه عبد الرحمن وزهرة لتوصيلهما إلى المدرسة والذهاب إلى عمله في المستشفى، وتعجبت كيف يذهب في هذا البرد القارص حيث الحرارة ما دون الصفر والثلوج تغلق باب المنزل. علمت أنه يخرج في السادسة صباحا حيث الظلام ينتشر، فالشمس لا تشرق إلا بعد الساعة الثامنة في غرب ألمانيا، ويتولى جرف الثلوج من أمام المدخل ورش الملح ليفسح الطريق أمام سيارته. نظرت من نافذة المنزل فوجدت جميع الجيران منهمكين في جرف الثلوج من أمام منازلهم ليتجهو إلى أعمالهم، والملفت أن بين هؤلاء كبار في السن يتجاوزون الثمانين والتسعين من أعمارهم وكلهم همة ونشاط حتى تخال أن أحدهم في همته ونشاطه لا يتجاوز الأربعين عاما.

و المدهش أنه رغم الثلوج والعواصف يخرج كبار السن من المنازل لممارسة الرياضة اليومية تحت الثلج، أحدهم يتوكأ على عصا وآخر على عصوين وعجوز وضعت جعبتها على ظهرها وتوجهت إلى التبضع سيرا على الأقدام.

رغم الثلوج فالشوارع لا توقف الحياة فيها ولا يتعطل المرور فجرافات الثلج تعمل ليل نهار، فتعجبت كيف أن طريق ضهر البيدر التي لا يتجاوز طولها 10 كيلومترات يغمرها الثلج وتشل حركة السير في حين أن طرق ألمانيا لا يتعطل رغم كثافة الثلوج.

إنه شعب جبار لا يعرف الاستكانة أو التراجع، لتستمر الحياة وتبقى ألمانيا في مقدمة الدول الأوروبية وعندما تعيش في ألمانيا يتبين لك أن هذا الشعب يحب العمل كما نحب الحياة، و يهرع الجار إلى مساعدة جاره للتخفيف من وطئة الثلوج والمساعدة على فتح الطريق، يشترك في ذلك الطبيب، المهندس، الموظف والعامل. تعاون نكاد نفتقده في بلادنا حيث يعتبر المتعلم أن معاونة غيره من الجيران دليل ضعف.

وهل تتصور ساعي البريد على دراجته ينتقل بين البيوت ليقوم بواجبه في حين أننا نفتقد ذلك في بلادنا خلال فصل الشتاء والحرارة في بلادنا غالبا ما تكون فوق الصفر!.

فمتى تنهض بلادنا وتقوم بواجبها رغم الصعاب التي لا تساوي شيئا أمام غضب الطبيعة في ألمانيا. ففي كل مطرة في بلادنا تطوف الشوارع وتدخل المياه إلى المحلات التجارية وتحمل الأضرار للناس. فشتان بين شتاء لبنان وشتاء ألمانيا.

@ المصدر/ الدكتور عبد الرحمن حجازي - ألمانيا 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911918033
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة