صيدا سيتي

الفقر والقلق يهدد حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان اتحاد "نقابات عمال فلسطين" يرعى ورشة عمل للفلسطينيين فاقدي الأوراق الثبوتية المتواجدين بصيدا ومخيماتها وفد حزب "فدا" يلتقي العميد شبايطة البزري: أطباؤنا أصبحوا يعرفون علاجات داعمة للحد من وفيات كورونا كيف نتجنب العدوى بكورونا بعد تخفيف الحظر حدودك االنفسية اللجنة الشعبية للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا القديمة تلتقي شعبة حركة فتح في المدينة الشخصية السيكوباتية سيدة تفترش الطريق مع طفليها بصيدا مطالبة بالإفراج عن ابنها القاصر رسالة الى لاجئي فلسطين والأشخاص المسجلين لدى الأونروا للتسجيل إلكترونياً للحصول على أرقام الحولات ابتداء من منتصف الليلة صيدا تنتفض: لن ندخل بسجال عن من دعا لتحرك السبت لكننا سنتحرك من الجمعة اشكال فردي في عين الحلوة تخلله إطلاق نار ولا إصابات الزنك لصحة الإنسان خدر اليدين ماجد كامل رستم (أبو محمد) في ذمة الله نادي الشباب الغازية يكرم سامر غدار البزري يستقبل وفداً سياسياً من حزب الله إخماد حريق في سيارة هوندا اكورد على الكورنيش البحري في صيدا ​أسامة سعد يلتقي وفدا من حزب الله برئاسة محمود قماطي أسامة سعد يلتقي رئيس بلدية صيدا السابق عبد الرحمن البزري

صيدا ــ جزين: ماذا عن سعد؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 15 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

دائرة صيدا ــ جزين التي أفرزها توافق الحليفين على قانون الانتخابات النسبي، عادت لتكون المضمار الأبرز لاختبار حسن النيات ومراعاة المصالح المشتركة. آخر الأجواء التي ينقلها قياديون في التيارين، تتحدث عن «وضع استراتيجية انتخابية للتحالفات والماكينات تنتج لائحة مشتركة بين المستقبل والعونيين تحقق الفوز بأربعة مقاعد من أصل خمسة في الدائرة».

المقاعد الأربعة هي: المارونيان والكاثوليكي في جزين التي يملك عليها العونيون النفوذ الأكبر منذ انتخابات عام 2005، والمقعد السني في صيدا الذي تشغله النائبة بهية الحريري. ماذا عن المقعد السني الثاني؟

علماً بأن السنيورة نفسه استبق الإحراج المحتوم قبل أشهر من غيبة سعد الحريري الثانية بالتلميح إلى أنه قد لا يترشح للانتخابات النيابية المقبلة. وليس سراً أن الأصوات الـ23 ألفاً التي حصل عليها السنيورة في انتخابات 2009 في مقابل 26 ألفاً للحريري «كانت بفضل تكليف القاعدة إسقاط اللائحة في الصناديق زي ما هيي». في الإطار نفسه، أكدت المصادر أن «السنيورة لن يترشح في صيدا، وإذا قرر الترشح، فقد يترشح في بيروت خارج كتلة المستقبل». قيادي عوني جزيني أكد أن المستقبل «يفكر في ترشيح الحريري وحدها في صيدا وترك المقعد الثاني شاغراً، ليس فسحاً في المجال لكي يفوز به النائب السابق أسامة سعد، بل لأن منافسته ستكون صعبة بالسنيورة أو بسواه».
عند إنجاز التحالف البرتقالي – الأزرق، لم يكن ذلك المشهد غريباً. الحليفان ركلا حليفهما المشترك، القوات اللبنانية. العونيون تباعدوا عن النائب السابق أسامة سعد، في ظل خصومتهم الدائمة مع إبراهيم عازار. في مقابل تباعد مستقبلي عن الجماعة الإسلامية. مواقف رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس التيار الوطني جبران باسيل من جهة ومواقف الحريري من جهة أخرى، بدأت تساهم في تقبّل قاعدة الطرفين بعضهما لبعض. لكن هل يكفي غرامهما الثنائي؟ لا يقطع العونيون الشعرة مع سعد. وفود قيادية عدة تزوره بين الحين والآخر، فضلاً عن تواصله المباشر مع عون. مصادر عونية مطلعة لفتت إلى أن العونيين «يتمنون أن يقبل سعد بالترشح في لائحة واحدة تجمعه مع الحريري صيداوياً ومع المرشحين العونيين جزينياً». البعض ذهب في طموحه إلى أبعد من ذلك. روّج أن الرئيس نبيه بري يمكنه أن يقنع عازار بالانضمام إلى اللائحة الخماسية والحصول على أحد المقعدين المارونيين. هل الأمر بهذه السهولة؟
أوساط سعد تجزم بأنه لا يزال يصرّ على لاءاته. «لا للتحالف مع المستقبل أو القوات». المشهد الأقرب إلى منطق قاعدة القوى الوطنية في بوابة الجنوب يقضي بتحالف سعد مع عازار وشخصيات أخرى لا تشكل استفزازاً للمزاج الصيداوي الذي قاوم الاحتلال الإسرائيلي وعملاءه.
في الحالتين، لا يبقى في الخارج سوى القوات التي باتت الخصم المشترك بين العونيين والمستقبل، خصوصاً أنها بكّرت في ترشيح عجاج حداد للمقعد الكاثوليكي في جزين من دون التشاور مع حليفها المسيحي. بحسب رئيس دائرة الإعلام الداخلي في القوات اللبنانية مارون مارون، «من المبكر الحديث عن التحالفات التي ستتحدد في ربع الساعة الأخير بالنسبة إلى دائرة صيدا ــ جزين». ولفت إلى أن تركيبة القانون والصوت التفضيلي «يفقدان التحالفات قيمتها». وعن الخصومة المستجدة مع المستقبل والتيار الوطني، قال مارون إن القوات «ليست في قفص الاتهام، والآخرين ليسوا بوارد مقاضاة أي طرف لبناني أصيل كالقوات». أما عن ترشح السنيورة من عدمه في صيدا، فرأى مارون أن رئيس كتلة المستقبل «أحد رموز التيار، ولن نتدخل في شؤونه الداخلية».
في السياسة يقال الكثير، لكن ماذا تقول الأرقام؟ يشير الخبير الانتخابي كمال فغالي، إلى أن ما يحكى عن حلف يضم العونيين والمستقبل وسعد وعازار وحزب الله وحركة أمل مثل «الجعجعة من دون طحين». وأكد أن اجتماعهم في لائحة واحدة يوصلهم إلى خسارة مقعد واحد على الأقل. في حين أنهم إذا توزعوا على لائحتين يضمنون الفوز بخمسة مقاعد. يرجّح فغالي أن القوات والجماعة الإسلامية لا يملكان حظوظاً للفوز. وعليه، يتوزع مشهد الفوز الأولي بين النائبة الحريري ومرشحين عونيين اثنين من اللائحة الأولى وسعد وعازار من اللائحة الثانية.

@ المصدر/ آمال خليل - موقع جريدة الأخبار


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 932012234
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة