صيدا سيتي

تجمع عدد من التلاميذ أمام كهرباء لبنان واجيرو بصيدا صيدا تُلاقي المنتفضين أمام مجلس النواب... "التغيير بدّو تسكير" أجواء ارتياح في صيدا والمرافق فتحت ابوابها الشهاب في الإنتفاضة: كلنا للوطن! حافظوا على دكاكين الحيّ! المحتجون اقفلوا طريق القياعة في صيدا بالاطارات المشتعلة بعد تداول معلومات حول احتجازها في "مستشفى حمود".. زوج نفين خريبي يوضح دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع حريق في المدينة الصناعية في صيدا - 3 صور تخلية ثمانية موقوفين على خلفية احداث استراحة صور - صورتان البزري: ما حدث اليوم إنتصار واضح للثورة وعلى الطبقة السياسية أخذ العبر للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للتوضيح: مركز الرحمة لا علاقة له بجمعية الرحمة انتهاء استجواب 11 موقوفاً في قصر عدل صيدا بقضية تخريب استراحة صور أهالي موقوفي استراحة صور اعتصموا تزامنا مع جلسة استجوابهم في قصر العدل في صيدا طلاب صيدا يخوضون "الثورة" بقَناعات وطنية ...العلَم يوحّد المحتجّين مخابرات الجيش أطلقت جميع من تم توقيفهم اليوم في صيدا على خلفية قطع الطرقات صيدا.. إنتظام المصارف وبعض المدارس يخرق الإضراب

جمال شبيب: الشفا بتعريف حقوق المصطفى

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 14 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
في شهر المولد النبوي الشريف ... من يعرف القاضي الشهيد عياض صاحب كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى؟

لولا عياض ما ذكر المغرب

من المعروف أن عامة المغاربة يقرنون بين صحيح البخاري وكتاب الشفا في تعظيم مكانتهما والتبرك والاستشفاء بهما. ومن الأمثال المغربية التي يتناقلها الأبناء عن الأجداد قولهم: لولا عياض ما ذكر المغرب، وقال آخرون: لولا الشفا لما ذكر عياض، وهذا هو الذي عبر عنه العارف الحلفاوي في كتابه شمس المعرفة بقوله: “قال العلماء من أهل الرسوم: لولا عياض ما ذكر المغرب، وقال أهل الفهوم: لولا الشفا ما ذكر عياض بين الرسوم، لأن غيره قد ألف أكثر من تواليفه وهو مع ذلك غير معلوم”.

وقد ورد في كتاب النجم الثاقب لابن صعد التلمساني أن بعض الصالحين قال: “رأيت القاضي أبا الفضل بعد موته في المنام وهو في قصر عظيم جالس على سرير قوائمه من ذهب قال: فكان يسألني عن مسألة فأقول له: يا سيدي ذكرت فيها في كتابك الموسوم بالشفا كيت وكيت، قال: فكان يقول لي: أعندك ذلك الكتاب؟ فأقول له: نعم. فيقول ليشدَّ يدك عليه، فبه نفعني الله وأعطاني ما تراه”.

عياض الشاهد بالقسط

في ظل دولة المرابطين، وُلد ونشأ وترعرع القاضي عياض سنة 476 هـ بمدينة سبتة، وفي ظلها أيضًا صار من أعلام العلماء وكبار القضاة، ولأن المرابطين لم يعمّروا طويلاً فإن القاضي عياض شاهد هزيمتهم أمام جيوش الموحدين أتباع ابن تومرت الذي ادعى العصمة والمهدية. ومما يرويه المؤرخون أن الموحدين سفكوا دماء مئات الآلاف من المرابطين، وأبادوا مدنًا بأكملها من على وجه الأرض، فمدينة «سلا» ذبح الموحدون سكانها عن بكرة أبيهم عندما حاولوا مقاومتهم، ثم وقعت مذبحة «مراكش» المهولة التي لم تعرف بلاد المغرب والإسلام قبلها من نظير، وذلك عندما قام الموحدون باقتحام مدينة «مراكش» عاصمة المرابطين وآخر حصونهم وذبحوا أهلها جميعًا وكانوا بمئات الألوف، ثم قاموا بعد ذلك بهدم المدينة بالكلية بدعوى أنها مدينة نجسة وأهلها مشركون (كان الموحدون يصفون المرابطين بالمجسمة والمشبهة). وتحكي كتب التاريخ أن الموحدين قد قتلوا قرابة المليون مسلم من أجل إقامة دولتهم.

عندما رأى القاضي عياض تلك القسوة والوحشية الدموية المفرطة في تعامل الموحدين مع خصومهم، قرر القاضي الاتصال بزعيم المرابطين «يحيى بن غانية» وكان الوحيد الذي بقي من كبار قادة المرابطين، ونسق معه من أجل القدوم إلى مدينة «سبتة» وتسليمها إليه، على أن يعمل يحيى بن غانية على مجاهدة الموحدين وتحرير مدن المغرب من نيرهم وضلالهم، وبالفعل وافق «يحيى بن غانية» على ذلك فأعلن أهل سبتة خلع طاعة الموحدين وذلك سنة 543هـ.

عياض الإمام الشهيد

سارت الأمور على غير مراد القاضي عياض، إذ تخاذل يحيى بن غانية عن القدوم إلى سبتة في حين أسرع الموحدون إلى حصار المدينة بجيوش كثيفة، فخاف القاضي عياض على أهل المدينة من القتل والسبي، فخرج إلى الموحدين بنفسه، وقرر لهم أنه المسؤول عما جرى، فحملوه إلى أمير الموحدين عبد المؤمن بن علي وكان وقتها في مراكش، فعفا عنه عبد المؤمن وصفح عما جرى، ولكنه طلب منه أن يقر بعصمة ابن تومرت ومهديته، ويكتب بذلك كتابًا للآفاق كلها، فعلم القاضي عياض أن الموحدين قد طلبوا منه ذلك الكتاب ليكون حجة لهم ودليلاً على باطلهم، وصك شرعية من أكبر علماء المغرب والأندلس وقتها، فأعلنها مدوية أمام الملك الموحدي؛ أنه لا عصمة لابن تومرت، ولا مهدية له، وأنه دجال ضال في باب العقائد والأقوال والأفعال، وأن دماء الأبرياء في رقبته ومسؤول عنها يوم القيامة، فقتل قتلة توجع القلب وذلك يوم 9 جمادى الآخرة سنة 544هـ.

يصف المؤرخون المشهد بعبارة (فتناوشته الرماح حتى مزق الإمام إربا إربا) أي قام الموحدون بقتله بالرماح حتى قطعوه إربًا ثم قاموا بجمع أشلائه ودفنوها في مكان مجهول بمراكش بلا صلاة ولا غسل كأنه واحد من غير المسلمين، بل وقاموا بعد ذلك بما هو أنكى من ذلك، فأقطعوا تلك المنطقة للنصارى فبنوا بجوار قبره كنيسة وبعض الدور.

من بركات كتاب الشفا

ومما يعد من بركات كتاب الشفا على القاضي عياض ظهور قبره سنة 712هـ في عهد الدولة المرينية التي أسقطت دولة الموحدين، وفرح الناس والعلماء بذلك الأمر بشدة، وأمر القاضي أبو إسحاق بن الصباغ بتسوية ما حول القبر وإشهاره وإظهاره، واجتمع الناس عنده وصلوا عليه مرات كثيرة، وختموا القرآن عنده مرات كثيرة، وقد أصبح ضريح القاضي عياض منذ يومئذ من المزارات التي يتبرك بزيارتها الملوك والعوام وغيرهم. واستمرت العناية بكتاب الشفا طوال العهد المريني وعهد بني وطاس، وغدا محرضا روحيا في أيامهم التي تكالب فيها البرتغاليون على سواحل المغرب.

ومما يدل على مكانة الضريح لدى الخاصة والعامة ما حكاه أبو عبد الله محمد بن مبارك قال: “لما قدم أبو علي اليوسي لزيارة ضريح عياض في حدود المائة وألف عرض له جيران ضريحه فقالوا: نريد معرفة حد حرم أبي الفضل فقال لهم: “المغرب كله حرم لأبي الفضل”.

وقد أنشد أحدهم:

كلهم حاول الدواء ولكن 

ما أتى بالشفاء إلا عياض

رحم الله مولانا القاضي عياض ورحم من دلنا عليه وحثنا على قراءة كتابه الشفا خصوصا في هذه الأيام المباركات وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلم تسليماً كثيراً. 

@ المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917953009
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة