صيدا سيتي

أضرار مادية في حادث سير بين 3 سيارات في الشاكرية في صيدا من بينها "ستيفيا"... 4 بدائل طبيعية صحية للسكر فيديو يرصد لحظة قتل مغني بالرصاص في وضح النار النواب في الزاوية: كلفة الدعم باهظة ومخاطر إنفاق الاحتياطي مُدمّرة (رنى سعرتي) ​عندما سأل الأميركيون: ماذا تفعلون.. هذا ليس اتفاقنا؟ (عماد مرمل) جريحان في حادث سير مروع على الكورنيش البحري لمدينة صيدا إقفال موقف الأونروا في صيدا احتجاجا على تقليص خدماتها الحاجة كاملة إبراهيم طاهر الصياح (أرملة محمود الصياح - أبو محمد) في ذمة الله الـ«يونيسف» تموّل طباعة الكتاب المدرسي... بشروطها أسرار الصحف: بدأ الحديث عن تطبيع سوري مع اسرائيل قبل موعد الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة في تموز "كورونا" يُلغي الاحتفالات: الزينة تسبق الأعياد... رسالة أمل بخلاص لبنان مشروع "عابر"... ما الفوائد الاقتصادية من إطلاق عملة رقمية موحدة بين الإمارات والسعودية؟ المعلمون الفلسطينيون اجتمعوا بالقوى الإسلامية وأنصار الله بعين الحلوة إصابة واحدة نتيجة حادث صدم في صيدا قوى الامن: التعليمات المعطاة هدفت الى تأمين اعلى ضمانة لحماية الافراد واحترام حقوقهم خلال التوقيف الاداري لجنة موظفي مستشفى صيدا الحكومي: لصرف أموال الرواتب من المالية فورا وإعادة ضم موظفي المستشفيات الحكومية الى كنف الادارة العامة اجتماع بدعوة من الحريري لإتحاد "صيدا - الزهراني" ورؤساء مصالح وقطاعات بحث في تطورات الوضع الوبائي في المنطقة والتحضير لمرحلة "اللقاحات" كان يتنقل في الضاحية حين حصلت الواقعة.. هكذا سلبوه 10 الآف دولار! انتشال مواطن من تحت سقف منهار في صيدا خليل متبولي: الفساد الدائر!.

رحلة فرار مطلوبي عين الحلوة مستمرة... من بقي داخل المخيم؟

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يبدو أن رحلة فرار أبرز المطلوبين في مخيم ​عين الحلوة​ نحو الأراضي السوريّة مستمرة، مع تأكيد مغادرة كل من القياديين البارزيين في تنظيم "​الشباب المسلم​" ​هيثم الشعبي​ ومحمد العارفي وأبو حديفة الطرابلسي، أول من أمس، بعد أن كان قد سبقهم العديد من المطلوبين الآخرين، أبرزهم ​شادي المولوي​ وأبو خطاب المصري.
في هذا السياق، تؤكد مصادر فلسطينية مطلعة، عبر "النشرة"، هذه الأنباء، مشددة على أن هذا الأمر يساهم في تهدئة الأوضاع في المخيم، ولا تتردد في التعبير عن إرتياحها في ظل المخاوف، التي كانت تسيطر على المشهد العام، من إحتمال تورّط أي من هؤلاء في عمل أمني ما، يكون له تداعيات كبيرة، في حين أن أهالي عين الحلوة لا يستطيعون تحمل مثل هذا الأمر بأي شكل من الأشكال.
وبينما ترفض المصادر الأمنية ال​لبنان​ية الجزم بخروج المطلوبين الثلاثة الجدد من المخيم، بإنتظار حسم مما يتم التداول به معلومات على هذا الصعيد، تشير مصادر "النشرة"، أن ما هو مؤكد بنسبة كبيرة هو خروج الشعبي، مع العلم أن العارفي سبق له أن غادر المخيم أكثر من مرة للمشاركة في القتال داخل الأراضي السورية.
في هذا الإطار، ترفض المصادر الفلسطينية المطلعة تأكيد أو نفي المعلومات عما إذا كانت مغادرة المطلوبين تتم بموجب صفقة أم لا، مشيرة إلى أن ما يهمها هو خروجهم من المخيم، خصوصاً أن البعض منهم ليس من أبناء عين الحلوة، وتضيف: "لهؤلاء أساليبهم بالدخول والخروج من عين الحلوة".
وتلفت المصادر الى أن ملف المطلوبين في المخيم ينقسم إلى قسمين أساسيين، الأول يشمل المطلوبين في قضايا أمنية خطيرة والثاني المطلوبين بقضايا صغيرة، تشير إلى أن العمل مستمر على معالجة القسم الثاني عبر العمل على إقناعهم بتسليم أنفسهم إلى الأجهزة الأمنية اللبنانية لتسوية أوضاعهم، في حين أن المطلوب من القسم الأول الإختيار بين تسليم نفسه أو مغادرة المخيم بأسرع وقت ممكن، وتؤكد بأن الجانبين اللبناني والفلسطيني مرتحان إلى العمل الذي تقوم به اللجنة الفلسطينية لمتابعة ملف المطلوبين في هذا المجال.
وتكشف المصادر إلى أنه مع مغادرة المطلوبين الثلاث، أول من أمس، حصل تطور بالغ الأهمية أيضاً، تمثل بتسليم مرافق المطلوب المتوار عن الأنظار ​فضل شاكر​ وليد. ب. إلى ​مخابرات الجيش اللبناني​، مشيرة إلى أن هذا الأمر يفتح الباب أمام جملة واسعة من التساؤلات حول ما إذا كان شاكر نفسه سيحذو بهذا الاتجّاه، مع العلم أنه كان يردد دائماً بأنه لن يقدم على مثل هذه الخطوة قبل أن يكون هناك قضاء "عادل" في لبنان.
على صعيد متصل، توضح أوساط فلسطينية متابعة لملف المطلوبين، عبر "النشرة"، أن مغادرة الشعبي لم تكن متوقعة، وتعتبرها مفاجأة نظراً إلى أن ملفه لم يكن على نار حامية، لكنها تلفت إلى أنه بعد سلسلة المغادرات التي حصلت في المخيم، في الفترة الأخيرة، لم يعد هناك إلا القليل من المطلوبين الخطرين، وأبرزهم: ​بلال بدر​، بلال العرقوب، ​توفيق طه​، ​أسامة الشهابي​.
وتوضح أن البلالين المتورطين بإشكالات داخلية مع حركة "فتح" بشكل أساسي، يلازمان منزليهما بعد الإشتباكات الأخيرة في حي الطيري، في وقت تغيب المعلومات الدقيقة عن توفيق طه، الذي يعتبر من الشخصيات الأمنية البارزة، نظراً إلى الإجراءات التي يتخذها بسبب بروز إسمه في أكثر من ملف إرهابي خطير، بينما أسامة الشهابي بات ينظر إليه بوصفه يعمل على لعب دور "الوسيط" في الإشكالات التي تحصل.

@ المصدر/ ماهر الخطيب - موقع النشرة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946852378
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة