صيدا سيتي

بهية الحريري في لقاء حواري مع طلاب "البهاء": العدالة التربوية أساس العدالة الإجتماعية وبناء وانتظام الدولة يحمي الأجيال القادمة البزري يدعو إلى عدم دفع سندات اليوروبوندز أسامة سعد على تويتر: حكومة دياب فيها فيها الشرق و فيها الغرب... لمن القرار؟ أسامة سعد يستعرض الأوضاع الأمنية في صيدا والجنوب مع العميد شمس الدين الكشاف العربي يحتفل بإصدار دراسة للدكتور خالد ممدوح الكردي "تعرف على صيدا" المستقبل - الجنوب زار المفتي سوسان لمناسبة ذكرى تحرير صيدا وعرض معه المستجدات "نبع" تواصل توزيع مساعداتها على العائلات في المخيمات الفلسطينية في منطقتي صيدا وصور بعد ان لامس 2500 ليرة... ما هو سعر صرف الدولار نهاية الاسبوع؟ تردي الاوضاع المعيشية في المخيمات .. الدخل اليومي لآلاف العائلات لا يتجاوز الدولارين صيدا: مسيرة غضب و"واجبات قوى انفاذ القانون" في ساحة الثورة عودة الحرارة بين "الجماعة" و"التنظيم" دعوة للمشاركة في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد الأحد 1 آذار 10:30 صباحاً وهاب دعا الثوار للتضامن مع المسجونين الإسلاميين: لا أفهم سبب تأخير قانون العفو صيدا: "مركز الملك سلمان" يغمر مئات العائلات بالدفء والخير اللجان الشعبية تلتقي قاطع السكة الجنوبي - الحسبة أسامة سعد يستقبل السفير الكوبي في لبنان "الكسندر موراغا" على رأس وفد من السفارة أبناء الرعاية في جولة معرفية في مركز Bee Skills الأوضاع المعيشية المتردية والانهيار الاقتصادي والمالي محور اللقاء بين أسامة سعد ووفد من الاتحاد البيروتي "المواساة" تواكب الأزمة المعيشية بعمل إغاثي أسامة سعد يستقبل رئيس رابطة الأطباء العرب في المانيا على رأس وفد طبي

الصيداوي الذي خرج منذ ستين سنة ولم يعد

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 04 آذار 2008 - [ عدد المشاهدة: 2670 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


أجرى المقابلة: عبد الباسط ترجمان - رؤية للأبحاث والدراسات - خاص موقع صيداويات‏‎:
خرج بهيج في قضاء حاجة والدته، تأخر كثيراً، قلقت عليه، وعندما عاد شقيقه محمود من عمله طلبت منه أن يبحث عن أخيه. خرج وما كاد أن يصل إلى مقربة من قصر العدل القديم حتى وجد ازدحاماً شديداً، فدخل بين الناس، ليجد فتىً مسجى بالدماء، رأسه فلقتين وخرج ما بداخله، ولم يتعرف عليه أحد لكثرة تشوهه، فتمعن فيه وتفحصه فإذا به شقيقه بهيج، وقد عرفه من قدمه.
عاد إلى أمه مسرعاً يخبرها بموت أخيه بحادث سيارة، فخرجت الوالدة كالمجنونة تبكي ولدها، ولكن قدر الله قد وقع.
قُبض على سائق السيارة أ.ع. وأودع السجن، وكان محسوباً على أحد المتنفذين آنذاك، وما هي إلا أيام، وإذ بذاك المتنفذ يستدعي والد الفتى ويتهدده ويتوعده إن لم يسقط الدعوى المرفوعة ضد السائق أ.ع.
ولما لم يستجب إلى تهديداته، أمسكه من " قبة " قميصه وصرخ في وجهه وجره إلى المحكمة وأجبره على التنازل عن القضية.
خرج من المحكمة وقد اسودت الدنيا في وجهه، وعزت عليه نفسه، إذ كيف يُجبر على التنازل عن قضية ولده، ويصرخ ذلك المتنفذ في وجهه، فوقع على الأرض مغشياً عليه، ونُقل إلى المستشفى، ليمكث بها أياماً، ثم يعود إلى منزله.
وما أن جاء الليل وتأكد أن جميع أفراد العائلة يغطون بنوم عميق، فتح باب غرفته وبدأ بنزول السلم، فاستيقظت زوجته، فنادته، فلم يلتفت إليها، فظنت أنه متضايق مما جرى، ويريد أن يتفسح قليلاً خارج المنزل.
صدح الأذان في المسجد لصلاة الفجر، وتوجه الناس للصلاة، وانتظروا أحد أهم أركان المسجد، ولكنه لم يحضر لصلاة الفجر.
استيقظت زوجته وأولاده صباحاً، فلم يجدوه، فظنوا أنه ما زال في المسجد، وخرج أبناؤه، ولكنه لم يعد طوال اليوم، وجاء المساء، ولم يعد. بدأ القلق على وجه زوجته وأبنائه، أين والدهم، أبلغوا الشرطة، ولكن لم يستطيعوا فعل شيء، وفي كل يوم كان الأهل يتوقعون عودته، وطالت المدة ويأسوا من عودته، وكان ذلك في عام 1948م.
تلك قصة الحاج مصطفى محي الدين الرشيدي الذي ولد في مدينة صيدا في حدود عام 1890م، وكان والده صاحب أكبر محل في صيدا لبيع الزجاج والمرايا.
خرج للقتال في اليمن مع الجيش العثماني، وكان ضمن الخارجين للقتال جميع أشقائه وأيضاً والده. وبعد عودته من الحرب تزوج من فوزية القيسي وبدأ العمل الحر، فكان يكسب عشر ليرات ثم يتوقف حتى ينتهي من صرفها، ورزقه الله خمسة ذكور وثلاث بنات.
والد الحاج مصطفى مؤذناً لمدينة صيدا:
ذهبت والدته إلى رئيس البلدية آنذاك عبد الرحمن البزري (والد الدكتور نزيه البزري رحمه الله) وطلبت منه أن يتدخل لإعادة زوجها، فتمشى إلى الوالي العثماني في صيدا، وقال له: إن صيدا تحتاج إلى مؤذن، فقال له من تريد: قال محي الدين الرشيدي، فأعاده، ليكون مؤذن المسجد العمري الكبير.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924710678
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة