صيدا سيتي

الأنروا: استئناف الدراسة غدا الاثنين باعتماد النهج المدمج الشيخ علي اليوسف في تشييع الداعية الشيخ المربي أبو وسيم: رحمك الله يا حافظ القرآن طلاب رياضيات جامعيين يعطون دروس خصوصية في مادة الرياضيات لكافة الصفوف طلاب رياضيات جامعيين يعطون دروس خصوصية في مادة الرياضيات لكافة الصفوف الشهاب والوظيفة والوجدان! نقابة أصحاب المطاعم والملاهي: لمقاربة صحية اقتصادية تحافظ على ما تبقى من القطاع أحمد الحريري: فلسطين في القلب الترياقي: لفتح كل القطاعات وإلغاء المفرد والمجوز وتمديد فترة التجوال صيدا: هدوء ما قبل "عاصفة" عودة الحياة! حُسن إسماعيل طه (أم موفق قدورة) في ذمة الله البزري: إدارات الدولة في حالة تخبط والمواطن يدفع ثمن غياب التنسيق هل تفتح المدارس أبوابها غداً؟ الإجتماع التنسيقي حول "كورونا" التأم في مجدليون: تقييم للوضع الوبائي في صيدا والجوار والتحضير لمرحلة ما بعد التعبئة العامة مطلوب آنسات للعمل ذات خبرة في مجال الألبسة النسائية محلات Colors style صيدا السوق التجاري مطلوب آنسات للعمل ذات خبرة في مجال الألبسة النسائية محلات Colors style صيدا السوق التجاري مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال

عودة المخاوف من توريط الفلسطينيين في تأزمات الداخل ... تناغماً مع التهديدات السعوديّة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الثلاثاء 21 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 670 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

على الرغم من المتابعة الفلسطينية التي جرت بالتنسيق مع الاجهزة الامنية اللبنانية، وبخاصة مع الجيش اللبناني، واللجان التي شكلت من اجل معالجة ملف المطلوبين اللبنانيين والفلسطينيين المتورطين في عمليات ارهابية نفذتها لصالح الشبكات الارهابية التابعة لتنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» وتشكيلات اسلامية اخرى كانت تقاتل في سوريا، فان الحادث الامني الاخير، اثبت قدرة للجماعات الاسلامية المتطرفة التي انخرطت مع التنظيمات الارهابية، وتضم في صفوفها مجموعة من ابرز المطلوبين الخطرين، الامر الذي يعيد التعقيدات التي كانت قائمة لفكفكة الحالة الارهابية التي تتمركز في عدد من احياء المخيم.
ولاحظت اوساط قيادية فلسطينية، اصرار الجماعات الارهابية في المخيم على اللجوء الى التوتير، وسط مخاوف من ان تلعب دورا خطيرا في المقبل من الايام، من خلال التورط في الازمة السياسية التي تعاني منها الساحة اللبنانية، علما ان الاجماع الفلسطيني اكد ان اي تفجير امني في المخيم، سيتم التعامل معه على انه مشبوه، ويستهدف المخيم وسكانه بالدرجة الاولى، لكن الصورة الحاسمة لدى القوى والفصائل ما تزال تحيطها الضبابية والارباك. 
وترى الاوساط، انه لم يعد من المنطقي التعامل مع الواقع الامني في مخيم عين الحلوة اليوم، كما كان سائدا قبل الازمة السياسية الحادة جراء تداعيات استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من الرياض، وما رافقها من التباسات واحتقان سياسي تجاوز حدود لبنان، وبالتالي، فان المخاوف ما تزال قائمة من ان تقوم جهات ما، باستثمار الجماعات الاسلامية المتطرفة التي تتسم طبيعتها وسلوكها الامني بالارهاب، وهو ما يشكل احد ابرز المحاذير التي يمكن ان تغرق الملف في حروب لا تعني الفلسطينيين، وتدمر العلاقات اللبنانية ـ الفلسطينية التي تشهد استقرارا عنوانه التعاون والتنسيق، وتلفت الى ان الضغوط السعودية والخليجية التي مورست على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، للتورط في الملف اللبناني، بالتزامن مع اقالة الحريري، والتي لعب مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم دورا بارزا في وأدها، بعد ان التقى عباس وابلغه الموقف اللبناني المتشدد تجاه اي تحرك فلسطيني في المخيمات.
وتشير الى ان معظم الذين يتورطون في عمليات ارهابية جرت في الماضي وتحدث اليوم في المخيم، ينتمون الى «كتائب عبد الله عزام» التي ارتبط اسمها بعمليات امنية موصوفة، منها عمليات استهدفت قوات الامم المتحدة العاملة في الجنوب «اليونيفيل»، من خلال استهداف مواكبها السيارة على الطريق الممتد من صور وحتى الرميلة في ساحل الشوف، وجميعهم من المطلوبين الخطرين، وهم ليسوا في وارد تسوية اوضاعهم، ويعيشون في هواجس امنية من عمليات خاصة لاعتقالهم، وهم يتخذون اجراءات امنية وعمليات تمويه لاقامتهم في احياء تسيطر عليها جماعات اسلامية متطرفة تؤمن لهم الحماية الامنية، حيث يستخدمون منازل عدة للاقامة فيها، علما ان عمليات تسليم جرت لمطلوبين من الجماعات الاسلامية المتطرفة، من غير المطلوبين الخطرين، للجيش اللبناني، بمبادرة من قياديين فلسطينيين في المخيم، ما اعاظ الجماعات المتطرفة واخافها من عمليات تفكيك لها من الداخل، مقابل اغراءات تقدم للمغادرين صفوفها.
لا تقلل القيادات الفلسطينية من اهمية رفع الغطاء السياسي عن هذه الجماعات من قبل الفصائل الفلسطينية، التي باتت تشعر بالضرر الكبير، في حال ابقي على التوترات الامنية في المخيم، بعد انهيار منظومة التنظيمات الارهابية ـ الام، وفي مقدمها تنظيم «داعش» و«جبهة النصرة» في جرود سلسلة الشرقية للبنان وفي سوريا والعراق، كل الانظار الامنية، تقول الاوساط، موجهة الى مخيم عين الحلوة، كساحة يمكن ان تلجأ اليها الجهات الساعية الى تفجير الاوضاع في الداخل اللبناني، ومنها جهات اقليمية، وهذ ما يحتم على القيادات الفلسطينية المبادرة الى اتخاذ الخطوات التي تكفل احباط اي محاولة لزج المخيم، بالتناغم مع الهجمة السعودية على لبنان، فالداخل اللبناني لا يحتمل تفجيرا امنيا من النافذة الفلسطينية، في ظل تعقيدات وازمات سياسية بعضها اخذ يجنح نحو المذهبية، فضلا عن ان الفلسطينيين لا قدرة لهم على تحمل ما يمكن ان ينتج من تداعيات ازاء اي تورط، فضلا عن ان لا مصلحة حقيقية لهم في ما يجري في المنطقة من صراعات... بعيدة عن قضيتهم.
وكان الوضع الامني في مخيم عين الحلوة، قد شهد توترا شديدا، على اثر قيام احد المقنعين باطلاق النار على الفلسطيني محمود حجير في محلة سوق الخضر في المخيم، في حادث مريب في توقيته وشكله، ما دفع بالقيادات الفلسطينية الى اتخاذ الاجراءات التي تضمن محاصرة اي محاولة لتفجير الوضع الامني داخل مخيم عين الحلوة، واشارت مصادر امنية فلسطينية، الى ان حملة مداهمات نفذتها القوة الامنية الفلسطينية المشكلة من الفصائل الفلسطينية  في الساعات الاخيرة الماضية، في عدد من احياء المخيم، بحثا عن مطلوبين على علاقة بحادثة الاغتيال، في وقت فسر الحادث على انه رسالة من الجماعات الاسلامية المتطرفة  بوقف تعقباتها الامنية ضد عناصر هذه الجماعات، والابتعاد عن التعاون والتنسيق مع الاجهزة الامنية اللبنانية، وبالتالي الابقاء على مربعاتها الامنية التي تقيمها في عدد من الاحياء.
ما يراهن عليه الفلسطينيون في المخيمات، ان تسهم المصالحة بين جرت بين حركتي «فتح» و«حماس» في حماية المخيم من اي توتيرات امنية مشبوهة، وتحييد المخيمات عن الازمات المنتشرة بين العواصم العربية، وبخاصة الساحة اللبنانية.
@ المصدر/ محمود زيات - موقع جريدة الديار 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946614608
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة