صفحة عقارات صيدا سيتي
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
شاهد فتحات الأرض العملاقة - 3 صور كشافة ناشط تنظم حفلاً تكريمياً للمشاركين في المخيم الكشفي الثاني - 25 صورة من معاناة عائلية إلى ابتكار علمي... نور مجبور: معركتي مع الباركنسون شخصية واختراعي سيكشف عنه باكراً كيف اكتشف إمام مسجد أن أتراكاً ظلوا يصلون عكس القِبلة لـ 37 عاما؟! ورشة عمل نظمتها الهيئة الوطنية لشؤون المرأة لنساء ورجال على صعيد العمل البلدي الوضع الأمني في مخيم المية ومية حذر والمدارس أقفلت أبوابها زفة شاب على مانيكان تثير ضجة عبر إنستجرام + فيديو مراجعات المواقع التقنية للمنتجات الترفيهية تمنح تلفزيون سامسونج Q9FN تقييمات عالية يوم صحي ومجاني يشمل فحص للسكري وفحص للعيون في صيدا At Mieh Mieh, uneasy calm during heightened tensions طقس متقلب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط لليومين المقبلين هذه ليست كلمات عابرات.. بل جزء حقيقي من معانات ... قصيد من قساوة واقع المخيمات إخماد حريق في مصنع للمفروشات في المنية غرق قارب مهاجرين بالقرب من مدينة بودروم بتركيا غسان عويدات مخترع لبناني جديد.. هذا ما ابتكره + فيديو للبيع أرض في لبعا مساحة 900 متر مربع + للبيع أرض بستان في عين المير مساحة 6 دونم على ارتفاع 36 ألف قدم.. لماذا يبكي البعض على متن الطائرة؟ أُسرة منكوبة وتفتقر إلى أبسط مقوِمات العيش + فيديو المؤتمر الشعبي ووفد القوى الفلسطينية في الشمال: نرفض صفقة القرن توقيف 3 متهمين في الهبارية على خلفية صدور أحكام جزائية بحقهم
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200World Gym: Opening Soon In Saidaاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
4B Academy Ballet

موقوف من قياديي «الصف الأول» في النصرة «شاهدٌ» على إعدام الشهيدين البزال وحمية

لبنانيات - الجمعة 10 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 532 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في الوقت الذي أرجأت فيه المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبدالله إلى الحادي عشر من شهر كانون الثاني الماضي، محاكمة متهمين بإعدام العسكريين الشهيدين علي البزال ومحمد حمية، وذلك لتوكيل محامٍ عن الموقوف محمد الحجيري الملقب بـ«كهروب»، واستمهال وكيلة السوري علي لقيس قاتل حمية للاطلاع على الملف، استجوبت في ملف متفرع عن ملف «احداث عرسال 2» السوري هاني المصري الذي لديه سجلّ حافل من الأعمال الإرهابية حيث كان لا يزال فتيّاً ولم يكن بعد قد تجاوز الرابعة عشرة من عمره حين اعتنق الفكر السلفي المتشدد والتحق بمجموعات إرهابية إثر الأحداث في سوريا فأعدم وأسر وفخّخ سيارتين كانتا تستهدفان الداخل اللبناني، وذلك قبل أن يشارك في «أحداث عرسال2» ويكون «شاهداً» على إعدام الشهيدين البزال وحمية.
في جعبة المصري الملقب بـ«أبو البراء» الكثير من المعلومات منذ بدء معركة الجرود، فهو كان أحد المقربين من «أمير النصرة» أبو مالك التلي الذي عينه قيادياً شرعياً في التنظيم، فكان يُصدر الفتاوى ويُشارك في الاجتماعات التي عقدتها «قيادتا داعش والنصرة» إثر توقيف عماد جمعة، كما شارك في «أحداث عرسال» وفي الهجوم على مراكز الجيش وأسر عسكريين بينهم البزال وحمية اللذين أُجبرا على حفر قبريهما بحضور المتهم الذين كان قد أعطاهما والأسرى الآخرين دروساً شرعية.
كل ذلك أقدم عليه المتهم، وسبقته أفعال إعدام بالرصاص لأسيرين من الجيش السوري، انتقاماً لمقتل قريبه، قبل أن يلتحق بتنظيم النصرة الإرهابي، حيث كان من قياديي الصف الأول فيها وعلى دراية واسعة بتفاصيل الهجوم على مراكز الجيش في عرسال والمفاوضات التي جرت آنذاك مع الحكومة اللبنانية لتحرير العسكريين، وما رافقها من عدم تجاوب للمطالب ما أفضى إلى إعدام حمية ثم البزال بعد أسبوع الذي تولى عملية إعدامه أبو محمد الأنصاري بالطريقة نفسها برصاصة في الرأس وفي المكان نفسه.
وفي هاتف المتهم الخلوي صور لمتهمين في الملف الأول المتعلق بإعدام الشهيدين حمية والبزال ومحادثات عن سيارتين مفخختين كانت الأولى تستهدف الضاحية الجنوبية والثانية مركز الأمن العام في طرابلس، حيث ضبطت إحداها التي كانت تقودها جومانا حميد. ويقول المتهم في هذا الإطار: «شلون إجو على جوّالي».
هذه الاعترافات الواردة في إفادة المتهم الأولية، نفاها جميعها أثناء استجوابه أمس أمام المحكمة، زاعماً أن المحقق كان يملي عليه واقعات ويؤيدها المتهم «تحت التعذيب»، لتقرر المحكمة رفع الجلسة إلى الحادي عشر من كانون الثاني المقبل للمرافعة والحكم.
كما نظرت المحكمة في عدد من الملفات المتفرعة عن ملف «أحداث عرسال2»، واستجوبت الموقوف نايف الصايغ الذي نفى مرافقته لمجموعة «أحباب النبي» في الهجوم على عرسال يتبعون للمتهم الفار أمين غرلي. كما أنكر مبايعته لداعش وما ذكره أولياً حول كشفه هوية «انتحاريي القاع»، أثناء التحقيق الأولي معه، والذي قال إنه تعرف عليهم في الجرود. وزعم المتهم أنه مكث مع تلك المجموعة لاسترجاع بندقيته وجعبته ومبلغ 1800 دولار له في ذمة غرلي قبل أن يفرّ منهم إلى منطقه الملاهي لأنه «لم يكن يريد الصوم» حيث كانت النصرة هناك فشاهد لمدة شهر العسكريين الأسرى محتجزين في مغارة في منطقة الرهوة، لينفي ذلك أمام المحكمة ويقول إنه لم يشاهدهم سوى لربع ساعة فقط. وعن الرسالة التي أرسلها إلى غرلي يبدي فيها المتهم استعداده لذبح أي عسكري لبناني زعم الصايغ أنه كان مجبراً على قول ذلك «لاسترجع مالي منه».      

@ كاتيا توا - المستقبل


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879505217
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة