صيدا سيتي

للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة أسامة سعد في مداخلة إذاعية: نحن امام حكومة لا تمتلك القرار وهي مجرد واجهة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع بعد إزالة الخيم من ساحة الانتفاضة في صيدا... إعادة فتح الطريق ونشاط الحراك تواصل بالزخم نفسه أعطال المكننة في الضمان تتفاقم مع تعذر المباشرة بمكننة الحسابات المالية لعام 2020 انهيار جزء من سقف منزل في عين الحلوة ونجاة قاطنيه اعادة فتح السير على اوتوستراد الجية بالاتجاهين الجيش يعيد فتح تقاطع ايليا في صيدا .. و​البيان رقم 6 عن الجناح الثوري صدر حراك صيدا: إكمال التحرك نحو المصارف والصرافين تهافُت على أدوية الضغط والقلب والسكريّ... نقيب الصيادلة: البيع يفوق الحاجة القانون يمنع المصارف المركزية من إقراض دولها إلا بشروط صارمة .. دَين لبنان في "رقبة" مَن؟ أبو سليمان: «صفقة الضمان» ادّعاء باطل IDS: التزمنا عقد الضمان بحذافيره الدولار يسجل انخفاضاً.. كم بلغ سعره اليوم الجمعة؟ اعادة قطع السير على اوتوستراد الجية بالاتجاهين اعادة فتح السير على اوتوستراد الجية باتجاه بيروت حركة سير طبيعية عند مستديرة إيليا بعد فتحها ليلا "ثوار صيدا" يُزيلون الخيمة... لكنّهم صامدون في الشارع إعتصام شعبي للجان حق العودة في مخيم عين الحلوة ودعوات لخطة طوارئ اقتصادية

العدالة للقضاة الأربعة.. ولو متأخرة 18 عاماً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 26 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1841 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
العدالة للقضاة الأربعة.. ولو متأخرة 18 عاماً

أن تأتي العدالة متأخرة خير من أن لا تأتي أبداً، مقولة تنطبق على قضية استشهاد القضاة الأربعة حسن عثمان وعماد شهاب ووليد هرموش وعاصم بو ضاهرعلى قوس المحكمة في صيدا صبيحة الثامن من حزيران العام 1999.
فبعد ثمانية عشر عاماً على هذه المجزرة التي هزّت أركان العدل في لبنان، أصدر المحقق العدلي في القضية القاضي بيار فرنسيس أمس قراره الاتهامي الذي اتهم فيه «أمير» عصبة الأنصار الفلسطيني عبد الكريم السعدي بالتحريض على الجريمة لـ«ضرب هيبة الدولة»، وخمسة من مسلحيه هم محمود حسين مصطفى الملقب بـ«أبو عبيدة» وإبراهيم جمال لطفي ووسام حسين طحيبش وحسين محمد شاهين وجهاد عويدات السواركة الملقب بـ«أبو همام» بارتكابهم الجريمة طالباً لهم عقوبة الإعدام. كما شمل الاتهام محمد قاسم طاهر وفريد سطام حجو بجرم كتمهما معلومات عن الجريمة طالباً لهما عقوبة الأشغال الشاقة بالسجن بين 3 و10 سنوات.
القرار الاتهامي الذي طلب فيه القاضي فرنسيس إصدار مذكرات تحرٍ دائم توصلاً لمعرفة كامل هوية «أبو الوليد» وهو جزائري وشخص تونسي كان يقود السيارة التي استعملت في الجريمة وهي من نوع ب.أم.دبليو وأشخاص آخرين يحتمل تورطهم فيها، تضمن إفادة للموقوف عماد ياسين أمير «داعش» في مخيم عين الحلوة الذي أوقف في عملية نوعية في الثاني والعشرين من شهر أيلول العام الماضي، والذي كشف فيها أن رئيس عصبة الأنصار الفلسطيني أحمد عبد الكريم السعدي الملقب بـ«أبو محجن» هو من أعطى الأمر بتنفيذ العملية وقد كلف الفلسطيني حسان الشهابي وشخصاً فلسطينياً سورياً وثالثاً أردنياً ملقب بـ«أبو همام» لتنفيذها، وكان أبو محجن يريد من ذلك «ضرب هيبة الدولة»، مضيفاً «أنه يعتقد أن المنفذين قد قتلوا في عمليات أمنية متفرقة في مخيم عين الحلوة».
القاضي فرنسيس الذي أحال الملف على المجلس العدلي للمحاكمة، طلب إصدار مذكرات إلقاء قبض بحق المتهمين وجميعهم فارين باستثناء طحيبش الذي استدعي كشاهد في هذه القضية ليصار إلى الادعاء عليه فيها بعد الإدلاء بشهادته، وهو كان قد لوحق في عدد من الدعاوى أمام القضاء العادي والعسكري حيث برّئ من عدد منها وحوكم بأخرى وجرى إطلاق سراحه بعد أن تقدم وكيله المحامي ناجي ياغي بطلب إدغام للعقوبات فأمضى ثمانية أعوام في السجن، وهو كان قد أوقف في آب من العام 2009.
وكان مجلس القضاء الأعلى قد أصدر أمس بياناً لفت فيهإالى أن «المحقق العدلي القاضي بيار فرنسيس، اتهم المدعى عليهم أحمد عبد الكريم السعدي الملقب بـ«أبو محجن» ومحمود حسين مصطفى الملقب بـ«أبو عبيدة» وإبراهيم جمال لطفي ووسام حسين طحيبش وحسين محمد شاهين وجهاد عويدات السواركة الملقب بـ«أبو همام» بمقتضى الجنايات المنصوص عليها في المواد 335 عقوبات التي تُعاقب بالأشغال الشاقة الموقتة، لإقدامهم على تأليف جمعية أشرار هي عصبة الأنصار بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والأموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها والتعرض لمؤسساتها القضائية، واتهمهم بمقتضى جنايتي المواد 549 و549/201 عقوبات التي تعاقب بالإعدام لإقدامهم عمداً وعن سابق تصور وتصميم وبعد تخطيط ومراقبة متأنية لأكثر من عشرة أيام لمسرح الجريمة، على قتل هيئة محكمة الجنايات في صيدا وممثل النيابة العامة لديها على قوس المحكمة ومحاولة قتل باقي الأشخاص الموجودين في القاعة، عن طريق إطلاق النار عليهم بواسطة رشاشين حربيين من نوع كلاشينكوف غير مرخصين بأمر من المتهم عبد الكريم السعدي الملقب بـ«أبو محجن»،كما اتهم المحقق العدلي كل من محمد قاسم طاهر وفريد سطام حجو، بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 408 عقوبات، التي تُعاقب بالأشغال الشاقة الموقتة كل من أقدم على كتم معلومات أثناء شهادته خلال تحقيق جنائي.
وأودع المحقق العدلي أوراق التحقيق النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود تمهيداً لإحالة القضية أمام المجلس العدلي.
@ المصدر/ موقع جريدة المستقبل


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922304626
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة