احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الشيخ حبلي حذر من العبث بالساحة الفلسطينية.. وأكد ضرورة الإهتمام بالوضع المعيشي الرسامة التشكيلية رندة الزورغلي تفتتح معرضها "ريشتي" برعاية الدكتور أسامة سعد - 85 صورة + فيديو ورشة عمل عن ترابط الإعلاميين في فندق The Key Beirut في كورنيش النهر بيروت - 5 صور نائب رئيس جامعة ابن خلدون التركية في جامعة الجنان صيدا - 4 صور الحريري استقبل "أهالي الموقوفين الإسلاميين".. ماذا عن العفو؟ اجتماعان في خان الإفرنج تحضيراً لإطلاق مشروع "صيدا بتعرف تفرز " في المدينة القديمة - 20 صورة العالول: حملة " الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنساني" فرصة جديدة للعالم لإثبات إنسانيته البزري يلتقي وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين - صورتان حزب الله إستقبل وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - 4 صور اتصالات للشيخ ماهر حمود واجتماع في مكتبه حول مخيم المية ومية - 4 صور جامعة رفيق الحريري: للكشف المبكر عن سرطان الثدي كأسلوب أفضل للوقاية منه "فتح" شيعت عنصريها ولم تتقبل العزاء! - 3 صور الجيش واصل تدابيره حول مخيم المية ومية .. التي ساهمت في طمأنة اهالي المخيم والجوار اللبناني غُدِر به أثناء ممارسة عمله فارتقى شهيد لقمة عيشه التفتيش المركزي والمالي حضر الى مستشفى جزين وفد من التيار الحر يجول في مخيم المية ومية توقيف شخص بتهمة احتجاز شقيقته في منزله بعد تعرضها للضرب من قبله بدء مراسم تشييع العنصرين في حركة "فتح" اللذين قتلا بالمية ومية أجهزة وفلاتر مياه حديثة لتنقية المياه من الرواسب - جهاز Ozone لتعقيم المياه والهواء Needed a female secretary for a trading company in Saida
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
DonnaWorld Gym: Opening Soon In Saidaمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلول
4B Academy Ballet

الرئاسة الثالثة ومعمودية النار

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 24 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 322 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يجتاح البيئة السُنّية جوٌ من الاحتقان الشديد الذى بدأ منسوبه بالإرتفاعِ تصاعدياً مع كل خطوة ناقصة يقوم بها المسؤولون عن الإدارة السياسية في الطائفة. ويلمسُ كل متابع أنّ أصواتاً عالية بدأت تتصاعد الى حدِّ المقارنة بين واقع الرئاسات الثلاثة والإشارة الى «غُبن» يطال الرئاسة الثالثة المنوطة بالطائفة السنّية.

وتتابع الأصوات مقاربتها بأنّ رئيس الجمهورية ينتخِبُهُ مجلس النوّاب وتدوم رئاسته ست سنوات (مع سوابق التمديد والتجديد)، ورئيس مجلس النواب قد يُنتخَب لعدة دورات، مع إمكانية الاستمرار لمدى الحياة!

أماّ رئيس الحكومة فيترتبُ عليه إجتياز معموديّة نار على عدّة مراحل: مرحلة التسمية التي تحتاج مشاورات وحِسابات يتمُّ بعدها تسمية شخص رئيس الحكومة. ثم تأتي مرحلة التكليف التي تحتاج أيضاً الى مخاضٍ عسير حتى تُكلف الشخصيّة التي وقع عليها الاختيار بتشكيل التوليفة الحُكومية. ثم يخوض الرئيس المُكلّف معارك «داحس والغبراء» الى أن يرسى بازار المُحاصصة التوزيرية وخيارات الوزارات «السياديّة» على تشكيلة تقبلها القوى السياسية، ليتم بعدها الإنكباب على كتابة بيان وزاري تتدخّل فيه «أجناس الملائكة جمعاء» حتى إذا ما خُطّت سطوره وتصاعد الدخان الأبيض، سارع الرئيس الى تلاوته في المجلس النيابي لطلب الثقة في جلسة قد تَلِدُ دواوين من الهند والسّند، ناهيك بـ«سوق عكاظ» على مدى أيام. فإذا نال الثّقة ذكرُه «جهابذة» السياسة في كل محطّة رئيسية أو ازمة بما يُسمّى بـ «الثُّلث المعّطّل» او «الثلث الضامن» او «الوزير الملك» هامزين لامزين الى إمكانية دخوله جلسة مجلس الوزراء رئيساً لهُ ليخرُج منه رئيساً سابقاً. وخلال ممارسة دوره كرئيس لمجلس الوزراء يترأس الجلسات العادية، بينما يترأس رئيس الجمهورية جلسات القرارات الهامة! ويعاني اضطراره الى العمل والتعاطي مع وزراء «حارة كل من إيده لهُ» يتصرّفون وكأن كل واحد منهم هو رئيس للحكومة، وينظرون إلى رئيس مجلس الوزراء على أنه «باش كاتب» ويتعاملون معهُ على هذا الأساس بإيعاز من مرجعيّاتهم.

هذا الواقع المرير، إضافة الى الوضع المتدهور للطائفة السُنّية نتيجة السياسات المتّبعة يسبّبان حالة من التململ والإحباط الممزوجة بالغضَب تجاه مرجعيات الطائفة، لا بل أكثر من ذلك، قد تخلقُ هاجساً تجاه الطوائف الأُخرى التي تسعى الى ترسيخ و«إستعادة» حقوقها على حساب أهل السُنّة بحسب رأي المتابعين.

على الشخصيات السُنّية والوطنيّة أن تتحّرك سريعاً وبشكل فاعل على خط تطويق هذه الحالة الخطيرة التي قد يؤدي إستمرارها الى إيقاظ فتنة التطرّف والكراهية والصدام بين اللبنانيين. 

@ المصدر/ بقلم الدكتور مازن ع. خطاب - موقع سفير الشمال 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 878991946
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة