استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ورشة عمل نظمتها الهيئة الوطنية لشؤون المرأة لنساء ورجال على صعيد العمل البلدي الوضع الأمني في مخيم المية ومية حذر والمدارس أقفت أبوابها زفة شاب على مانيكان تثير ضجة عبر إنستجرام + فيديو مراجعات المواقع التقنية للمنتجات الترفيهية تمنح تلفزيون سامسونج Q9FN تقييمات عالية يوم صحي ومجاني يشمل فحص للسكري وفحص للعيون في صيدا At Mieh Mieh, uneasy calm during heightened tensions طقس متقلب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط لليومين المقبلين هذه ليست كلمات عابرات.. بل جزء حقيقي من معانات ... قصيد من قساوة واقع المخيمات إخماد حريق في مصنع للمفروشات في المنية غرق قارب مهاجرين بالقرب من مدينة بودروم بتركيا غسان عويدات مخترع لبناني جديد.. هذا ما ابتكره + فيديو للبيع أرض في لبعا مساحة 900 متر مربع + للبيع أرض بستان في عين المير مساحة 6 دونم على ارتفاع 36 ألف قدم.. لماذا يبكي البعض على متن الطائرة؟ أُسرة منكوبة وتفتقر إلى أبسط مقوِمات العيش + فيديو المؤتمر الشعبي ووفد القوى الفلسطينية في الشمال: نرفض صفقة القرن توقيف 3 متهمين في الهبارية على خلفية صدور أحكام جزائية بحقهم أسمى البلولي الديراني وأعضاء جمعية إعانة الطفل المعوق ينعون وفاة الرئيسة الفخرية المرحومة الفاضلة السيدة آنا ماريا حنقير مقتل مطلوب بتهريب الأشخاص وجرح عنصر أمني أثناء مداهمة بالصويري الفايكنغ يجذب السياح لقرية بصحراء المغرب + فيديو الهجرة... حلم شبان فلسطينيين في مخيم عين الحلوة
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaاشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200Donna
4B Academy Ballet

التدين الشكلي

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 21 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 320 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سَألَ عمرُ بن الخطّاب رضي الله عنه عن رجلٍ ما إذا كان أحدُ الحاضرين يعرفه، فقام رجلٌ وقال: أنا أعرفه يا أمير المؤمنين.

فقال عمر: لعلّكَ جاره، فالجارُ أعلمُ النّاس بأخلاقِ جيرانه؟

فقال الرّجلُ: لا

فقال عمر: لعلّكَ صاحبته في سَفرٍ، فالأسفار مكشفة للطباع؟

فقال الرّجلُ: لا

فقال عمر: لعلّكَ تاجرتَ معه فعاملته بالدّرهمِ والدّينارِ، فالدّرهمُ والدّينار يكشفان معادن الرّجال؟

فقال الرّجلُ: لا

فقال عمر: لعلّك رأيته في المسجدِ يهزُّ رأسَه قائماً وقاعداً؟

فقال الرّجلُ: أجل

فقال عمر: اجلسْ فإنّكَ لا تعرفه.

كان ابن الخطّابِ يعرِفُ أنّ المرءَ من الممكن أن يخلعَ دينه على عتبةِ المسجد ثم ينتعلَ حذاءَه ويخرجَ للدّنيا مسعوراً يأكلُ مالَ هذا، وينهشُ عرض ذاك !

كان يعرفُ أن اللحى من الممكنِ أن تصبحَ متاريسَ يختبىء خلفها لصوصٌ كُثر، وأنّ العباءة السّوداء ليس بالضرورة تحتها امرأةٌ فاضلة !

كان يعرفُ أن السِّواكَ قد يغدو مِسنّاً نشحذ فيه أسناننا ونأكل لحوم بعضنا .

كان يعرفُ أن الصلاةَ من الممكنِ أن تصبحَ مظهرا أنيقاً لمحتال، وأنّ الحجّ من الممكنِ أن يصبحَ عباءةً اجتماعية مرموقة لوضيعٍ !

كان يؤمنُ أنّ التّديّنَ الذي لا ينعكسُ أثراً في السُّلوكِ هو تديّنٌ أجوف !

أندونيسيا لم يفتحها المحاربُون بسيوفهم وإنما فتحها التُّجارُ المسلمونَ بأخلاقهم وأماناتهم !

فلم يكونوا يبيعون بضائعهم بدينهم، لهذا أُعجبَ النّاسُ بهم وقالوا: يا له من دين !

الايمان الكاذب أسوأ من الكُفر الصّريح. وفي كليهما شرّ !

والتعاملُ مع الآخرين هو محكُّ التّديّنِ الصحيح .

إذا لم يلحظ الناسُ الفرقَ بين التّاجر المتديّنِ والتّاجرِ غير المُتديّن فما فائدة التّدينِ إذاً.

وإذا لم تلحظ الزّوجةُ الفرقَ بين الزّوجِ المُتديّنِ والزّوجِ غير المتديّن، فما قيمة هذا التّديّن .

والعكس بالعكس !

وإذا لم يلحظ الأبوان الفرق بين برِّ الولد المُتدَيّنِ وغير المُتدَيّنِ فلماذا هذا التّديّن ؟!

مصيبةٌ أن لا يكون لنا من حجّنا إلا التّمر، وماء زمزم، وسجاجيد الصلاةِ المصنوعةِ في الصّينِ، ووجباتِ البيك !

مصيبةٌ أن لا يكونَ لنا من صيامنا إلا السمبوسة، والفيمتو، والتمر الهندي، وباب الحارة !

مصيبةٌ أن تكون الصلوات حركاتٍ سُويديّة تستفيدُ منها العضلاتُ والمفاصلُ ولا يستفيدُ القلب !

مظاهرُ التّديّنِ أمرٌ محمود، ونحنُ نعتزُّ بديننا شكلاً ومضموناً.

ولكن العيب أن نتمسّكَ بالشّكلِ ونتركَ المضمون.

فالدّينُ الذي حوّل رعاة الغنمِ إلى قادةٍ للأممِ لم يُغيّر أشكالهم وإنّما غيّر مضامينهم.

أبو جهل كان يلبسُ ذات العباءة والعمامة التي كان يلبسها أبو بكر !

ولحية أُميّة بن خلف كانتْ طويلة كلحية عبد الله بن مسعود !

وسيف عُتبة كان من نفس المعدن الذي كان منه سيف خالد !

تشابهت الأشكالُ واختلفت المضامين،

هل أدركنا ماذا يريد منا ديننا

إنه العبادة بمفهومها الشامل

كل ما يحبه الله ويرضاه من اﻷقوال واﻷفعال الظاهرة والباطنة.

هذا هو الإسلام!

@ المصدر/ بقلم الدكتور علي الصلابي (عضو مجلس امناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879493004
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة