وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مطلوب فورا للعمل في صيدا مندوب تسويق ومبيعات نحولي للزراعة تقيم حفل تكريم لموظفيها في مركزها في مصيلح - 49 صورة مطعم الخير يستقبل فريق سلوان التطوعي / الكويت - 16 صورة دعوة لحضور يوم التراث اللبناني / العودة للأصالة في جامعة رفيق الحريري إحباط مخطط لتهريب كمية كبيرة من المخدرات إلى مصر وتوقيف الرأس المدبر توقيف شخصين من أصحاب السوابق بجرم سرقة سيارات وتعاطي المخدرات توقيف منتحل صفة سفير في الامم المتحدة وسيناتور ودكتور المفتي عبدالله في مجلس عزاء في الغازية: المناسبة تجمع الناس والأديان 3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير خلاف بين مدير المطار ونائبه... تدافع وشتائم الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عام 2018 Nabatieh's Shiites bleed for Ashoura السعودي يرعى تخريج الدفعة الثالثة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 61 صورة كيف ينبغي على الرجال التعامل مع انحسار الشعر مفرزة استقصاء بيروت أوقفت عددا من المطلوبين والمخالفين البزري: الطبقة السياسية الحالية لا تأخذ في الحسبان مصالح وأوضاع اللبنانيين الصعبة والحرجة تركيا تخفف شروط منح الجنسية وسط أزمة الليرة بالصدفة البحتة.. كاميرا ترصد مشهدا مهيبا بقلب المحيط + فيديو دعوة لمعرض فني يشارك به عدد كبير من الفنانين: صالون أنا هون العلامة النابلسي في كلمة العاشر من محرم: شتان ما بين اليوم والبارحة
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
عروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداWorld Gym: Opening Soon In Saidaثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019مؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

"حكيم" صيدا د. نزيه البزري... 17 عاماً على الرحيل

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 11 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 2398 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عندما يرحل الكبار تبقى ذكراهم العطرة تعبق برائحتها كما زهر الليمون في "عاصمة الجنوب"، وتشهد على مواقفهم التاريخية الراسخة كما قلعة صيدا البحرية الشامخة.

هكذا هو الوزير والنائب الراحل الدكتور نزيه عبد الرحمن البزري، الذي رحل قبل 17 عاماً (11 تشرين الأوّل 2000).

كل من عرف الراحل أو سمع عنه، حتى وإن باعدت بينهم السياسة واختلفوا بشأن قضايا وملفات، يُقرّ ويعترف بدماثة أخلاقه، ونظافة كفه، ونزاهته، وشفافيته، وسعة علمه، وحكمته، ومواقفه الجريئة في اللحظات الصعبة والحرجة، أمام أي كان.     

أمن بالعيش الواحد في لبنان بين جميع بنيه وطوائفه ومناطقه، وبالانتماء إلى عمقه العربي والدفاع عن قضاياها، وفي الطليعة قضية فلسطين.

لم تغيره المواقع التي تبوأها لسنوات عديدة، بعد أن كان رئيساً لبلدية صيدا، ثم نائباً عنها إعتباراً ولدورات عدة، وصولاً حتى العام 1992، أو وزيراً في 8 حقائب توزعت بين الصحة، والاقتصاد والتجارة، والعمل والشؤون الاجتماعية، وللدولة، فساهم بالنهوض بهذه الوزارات، وبث الحيوية في شرايينها، وترك بصمات مميزة.

مسيرة استحق فيها ألقاباً عدّة "الريس"، وصاحب السعادة والمعالي، لكنه اتصف بأنه "طبيب الفقراء" ووصف بـ"الحكيم النزيه"، وإن كان أحب الألقاب إليه الدكتور نزيه، فهو لقب ناله بكد وتعب في الجامعة، وكان صلة وصله بالناس دون تفرقة في الجنسية أو المذهب والمنطقة، أو في مريض لم يؤازره سياسياً، بل كان من صقور فريق خصومه السياسيين.

كانت سماعة الدكتور نزيه في الطب كما في السياسة، دقيقة تشخص وتحدد الداء قبل وصف الدواء، في مسيرة عقود من الزمن، فكانت له بصمات متعددة ومواقف في لحظات الشدة خاصة:

- لحظة اغتيال الشهيد معروف سعد (26 شباط 1975)، حيث كان يسير الزعيمان الصيداويان (المتنافسان انتخابياً) جنباً إلى جنب في تظاهرة تطالب بحقوق الصيادين.

- إثر الغزو الإسرائيلي للبنان في حزيران 1982، كان الدكتور نزيه وزيراً للصحة في عهد الرئيس إلياس سركيس، فترك بيروت وعاد إلى مدينته ليكفكف جراح أهله.

وكانت له مع مفتي صيدا والجنوب الراحل الشيخ محمّد سليم جلال الدين، مواقف في التصدّي للإحتلال، ورفض استقبال الحاكم العسكري الإسرائيلي في منزله الذي تذرع بالعيد لتقديم التهاني، فأبلغه من على باب دارته برفض المعايدة والزيارة، مخاطباً إياه: "عيدنا سيكون يوم خروجكم من أرضنا".

- رفض "الحكيم" انتخاب بشير الجميل رئيساً للجمهورية في العام 1982.

- بعد تحرير صيدا من الإحتلال الإسرائيلي (16 شباط 1985) وما سبقها من محاولة اغتيال رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" المهندس مصطفى سعد وما تلاها من أحداث شرق صيدا، كان لـ"الحكيم" مع فاعليات المدينة دور هام لتجنيبها اقتتالاً داخلياً، فترأس اجتماعات "المجلس السياسي لمدينة صيدا".

- لعب دوراً بارزاً في اجتماعات الطائف وصياغة ما عُرف بـ"اتفاق الطائف" الذي صدر بتاريخ (30 أيلول 1989) وتحول إلى "وثيقة الوفاق الوطني" التي أقرها مجلس النواب (22 تشرين الأوّل 1989).

- ربطت "الحكيم" علاقة مميزة بالرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي كان يكنّ له مكانة خاصة، ويحرص على التواصل الدائم معه، فهو وصية الوالدة الحاجة هند حجازي.

- امتاز الدكتور نزيه بعلاقته بسوريا والرئيس حافظ الأسد، وطُرح اسمه لرئاسة الحكومة أكثر من مرّة كان بينها بين الرئيس الأسد والرئيس المنتخب رينيه معوض قبل اغتياله (22 تشرين الثاني 1989)، ومن ثم مع انتخاب إلياس الهراوي رئيساً للجمهورية (25 تشرين الثاني 1989)، وتولى الرئيس الدكتور سليم الحص تشكيل الحكومة، قبل أن يقدم استقالته (24 كانون الأوّل 1990)، حيث طرح اسم "الحكيم" لرئاسة الحكومة، لكن كان حينها قد أجرى عملية بالغة الدقة في الولايات المتحدة الأميركية، فأرسلت القيادة السورية مستفسرة عن مدة العلاج والراحة، التي كانت تحتاج لأشهر عدة، فتم تكليف الرئيس عمر كرامي تشكيل الحكومة التي أسقطت (6 أيّار 1991).

نجا الحكيم من محاولات اغتيال واستهداف عدّة مع شريكة العمر ثريا الجوهري "إم العبد" لأنه كان "بيضة قبان" في اللحظات الصعبة، ويشكل حلقة وصل بين أكثر من تكتل على الساحة اللبنانية، من خلال تجربته الطويلة وعلاقاته، فكان إذا ما تحدث ينصت الحاضرون إلى كلامه.

وكان يمتلك كنزاً كبيراً من المعلومات، وكثيراً ما كان لـ"اللـواء" محطات خاصة مع "الحكيم" يتحدث فيها في نظرة استشرافية، مزودة بمعلومات عن أحداث قبل حصولها.

وكانت مباركة الدكتور نزيه في صدور العدد الأوّل من منها في "لواء صيدا والجنوب" (8 أيّار 1991)، وفي الكثير من الأحاديث والحوار والمقالات والملفات.

في الانتخابات النيابية التي جرت في أيلول 1992، أعلن عزوفه عن الترشح مفسحاً المجال أمام نجله الدكتور عبد الرحمن ليتابع المسيرة، لكن الحظ لم يحالفه.

كانت أمنية الدكتور نزيه البزري أن يرى لبنان محرراً موحداً معافى بجهود أبنائه، وهو ما خاطب به الحضور خلال حفل التكريم الذي أقامته "لجنة إحياء ذكرى تحرير صيدا" و"اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى 14 آذار و18 نيسان" برعاية وحضور رئيس مجلس النواب نبيه برّي والأمين العام المساعد لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي" عبدالله الأحمر ومبادرة من النائب بهية الحريري (11 آذار 2000).

وبعدها بحوالى 10 أسابيع، وتحديداً ليل 24 أيّار من العام ذاته كان الدكتور نزيه يجلس في منزله ويتابع التلفزيون لتلقف أخبار النصر بتحرير الجنوب والبقاع الغربي من رجس الإحتلال الإسرائيلي.

إغرورقت عيناه بالدموع قائلاً: "الحمدلله، أصبح الحلم حقيقة والبلد يعيش أعراس النصر، فصدقوني إذا قلت أنني اليوم عريس في هذا الوطن، فإذا ما رحلت في غدٍ، سأرحل قرير العين، مطمئن القلب، مرفوع الهامة".

وبعد 4 أشهر ونيف، أغمض الدكتور نزيه عينيه، مطمئناً إلى تحقيق النصر، بعد أيام قليلة من اندلاع "انتفاضة الأقصى" المباركة متيقناً أن الشعب الفلسطيني مصمم على تحرير أرضه والعودة إليها وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

في ذكرى رحيله لا بدّ أن تقرأ الأجيال القادمة، كلاماً في أبجدية العظماء، ومنهم الدكتور نزيه البزري، الذي أطلق الكثيرون من الآباء اسمه على أبنائهم تيمناً وحباً به.

@ المصدر/ بقلم هيثم زعيتر 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861147134
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي