صيدا سيتي

صالون الغربي Salon El Ghorabi في عبرا: عروضات أسبوعية تناسب الجميع صالون الغربي Salon El Ghorabi في عبرا: عروضات أسبوعية تناسب الجميع "شرقي" نظمت معرضا فنيا لاعمال الرسام العالمي توم يونغ في الحمام الجديد في صيدا القديمة «الفضل» لـ«كورونا» في تظهير المشاكل البنيويّة لأزمة التعليم: مشاريع الجهات المانحة تحمل أجندات لا تشبهنا شركة مجموعة كيلاني الوكيل الحصري لجميع منتجات زيوت بيترمين Petromin الدولار يترقّب التأليف وقد يهبط الى 5000 ليرة العاملون في "صيدا الحكومي": لن نستقبل مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني مرفت يوسف طراف (زوجة محمد السبع أعين) في ذمة الله أسرار الصحف: مسؤول بلا كمامة دراجون باللون الزهري يلتقون الأحد في صيدا للتوعية حول سرطان الثدي‎ محلات بيع الدجاج في عين الحلوة ما زالت مقفلة أسامة سعد بعد لقائه الرئيس المكلف سعد الحريري: لستم الفرصة الأخيرة، وللأجيال الجديدة فرصها ونضالها Section Managers needed: Retail experience required, with Managerial skills Section Managers needed: Retail experience required, with Managerial skills تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية مطلوب موظفين للعمل في شركة في الجية من طلاب المهني أو الجامعي المتخرجين حديثاً مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب

"حكيم" صيدا د. نزيه البزري... 17 عاماً على الرحيل

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الأربعاء 11 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 3876 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عندما يرحل الكبار تبقى ذكراهم العطرة تعبق برائحتها كما زهر الليمون في "عاصمة الجنوب"، وتشهد على مواقفهم التاريخية الراسخة كما قلعة صيدا البحرية الشامخة.

هكذا هو الوزير والنائب الراحل الدكتور نزيه عبد الرحمن البزري، الذي رحل قبل 17 عاماً (11 تشرين الأوّل 2000).

كل من عرف الراحل أو سمع عنه، حتى وإن باعدت بينهم السياسة واختلفوا بشأن قضايا وملفات، يُقرّ ويعترف بدماثة أخلاقه، ونظافة كفه، ونزاهته، وشفافيته، وسعة علمه، وحكمته، ومواقفه الجريئة في اللحظات الصعبة والحرجة، أمام أي كان.     

أمن بالعيش الواحد في لبنان بين جميع بنيه وطوائفه ومناطقه، وبالانتماء إلى عمقه العربي والدفاع عن قضاياها، وفي الطليعة قضية فلسطين.

لم تغيره المواقع التي تبوأها لسنوات عديدة، بعد أن كان رئيساً لبلدية صيدا، ثم نائباً عنها إعتباراً ولدورات عدة، وصولاً حتى العام 1992، أو وزيراً في 8 حقائب توزعت بين الصحة، والاقتصاد والتجارة، والعمل والشؤون الاجتماعية، وللدولة، فساهم بالنهوض بهذه الوزارات، وبث الحيوية في شرايينها، وترك بصمات مميزة.

مسيرة استحق فيها ألقاباً عدّة "الريس"، وصاحب السعادة والمعالي، لكنه اتصف بأنه "طبيب الفقراء" ووصف بـ"الحكيم النزيه"، وإن كان أحب الألقاب إليه الدكتور نزيه، فهو لقب ناله بكد وتعب في الجامعة، وكان صلة وصله بالناس دون تفرقة في الجنسية أو المذهب والمنطقة، أو في مريض لم يؤازره سياسياً، بل كان من صقور فريق خصومه السياسيين.

كانت سماعة الدكتور نزيه في الطب كما في السياسة، دقيقة تشخص وتحدد الداء قبل وصف الدواء، في مسيرة عقود من الزمن، فكانت له بصمات متعددة ومواقف في لحظات الشدة خاصة:

- لحظة اغتيال الشهيد معروف سعد (26 شباط 1975)، حيث كان يسير الزعيمان الصيداويان (المتنافسان انتخابياً) جنباً إلى جنب في تظاهرة تطالب بحقوق الصيادين.

- إثر الغزو الإسرائيلي للبنان في حزيران 1982، كان الدكتور نزيه وزيراً للصحة في عهد الرئيس إلياس سركيس، فترك بيروت وعاد إلى مدينته ليكفكف جراح أهله.

وكانت له مع مفتي صيدا والجنوب الراحل الشيخ محمّد سليم جلال الدين، مواقف في التصدّي للإحتلال، ورفض استقبال الحاكم العسكري الإسرائيلي في منزله الذي تذرع بالعيد لتقديم التهاني، فأبلغه من على باب دارته برفض المعايدة والزيارة، مخاطباً إياه: "عيدنا سيكون يوم خروجكم من أرضنا".

- رفض "الحكيم" انتخاب بشير الجميل رئيساً للجمهورية في العام 1982.

- بعد تحرير صيدا من الإحتلال الإسرائيلي (16 شباط 1985) وما سبقها من محاولة اغتيال رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" المهندس مصطفى سعد وما تلاها من أحداث شرق صيدا، كان لـ"الحكيم" مع فاعليات المدينة دور هام لتجنيبها اقتتالاً داخلياً، فترأس اجتماعات "المجلس السياسي لمدينة صيدا".

- لعب دوراً بارزاً في اجتماعات الطائف وصياغة ما عُرف بـ"اتفاق الطائف" الذي صدر بتاريخ (30 أيلول 1989) وتحول إلى "وثيقة الوفاق الوطني" التي أقرها مجلس النواب (22 تشرين الأوّل 1989).

- ربطت "الحكيم" علاقة مميزة بالرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي كان يكنّ له مكانة خاصة، ويحرص على التواصل الدائم معه، فهو وصية الوالدة الحاجة هند حجازي.

- امتاز الدكتور نزيه بعلاقته بسوريا والرئيس حافظ الأسد، وطُرح اسمه لرئاسة الحكومة أكثر من مرّة كان بينها بين الرئيس الأسد والرئيس المنتخب رينيه معوض قبل اغتياله (22 تشرين الثاني 1989)، ومن ثم مع انتخاب إلياس الهراوي رئيساً للجمهورية (25 تشرين الثاني 1989)، وتولى الرئيس الدكتور سليم الحص تشكيل الحكومة، قبل أن يقدم استقالته (24 كانون الأوّل 1990)، حيث طرح اسم "الحكيم" لرئاسة الحكومة، لكن كان حينها قد أجرى عملية بالغة الدقة في الولايات المتحدة الأميركية، فأرسلت القيادة السورية مستفسرة عن مدة العلاج والراحة، التي كانت تحتاج لأشهر عدة، فتم تكليف الرئيس عمر كرامي تشكيل الحكومة التي أسقطت (6 أيّار 1991).

نجا الحكيم من محاولات اغتيال واستهداف عدّة مع شريكة العمر ثريا الجوهري "إم العبد" لأنه كان "بيضة قبان" في اللحظات الصعبة، ويشكل حلقة وصل بين أكثر من تكتل على الساحة اللبنانية، من خلال تجربته الطويلة وعلاقاته، فكان إذا ما تحدث ينصت الحاضرون إلى كلامه.

وكان يمتلك كنزاً كبيراً من المعلومات، وكثيراً ما كان لـ"اللـواء" محطات خاصة مع "الحكيم" يتحدث فيها في نظرة استشرافية، مزودة بمعلومات عن أحداث قبل حصولها.

وكانت مباركة الدكتور نزيه في صدور العدد الأوّل من منها في "لواء صيدا والجنوب" (8 أيّار 1991)، وفي الكثير من الأحاديث والحوار والمقالات والملفات.

في الانتخابات النيابية التي جرت في أيلول 1992، أعلن عزوفه عن الترشح مفسحاً المجال أمام نجله الدكتور عبد الرحمن ليتابع المسيرة، لكن الحظ لم يحالفه.

كانت أمنية الدكتور نزيه البزري أن يرى لبنان محرراً موحداً معافى بجهود أبنائه، وهو ما خاطب به الحضور خلال حفل التكريم الذي أقامته "لجنة إحياء ذكرى تحرير صيدا" و"اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى 14 آذار و18 نيسان" برعاية وحضور رئيس مجلس النواب نبيه برّي والأمين العام المساعد لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي" عبدالله الأحمر ومبادرة من النائب بهية الحريري (11 آذار 2000).

وبعدها بحوالى 10 أسابيع، وتحديداً ليل 24 أيّار من العام ذاته كان الدكتور نزيه يجلس في منزله ويتابع التلفزيون لتلقف أخبار النصر بتحرير الجنوب والبقاع الغربي من رجس الإحتلال الإسرائيلي.

إغرورقت عيناه بالدموع قائلاً: "الحمدلله، أصبح الحلم حقيقة والبلد يعيش أعراس النصر، فصدقوني إذا قلت أنني اليوم عريس في هذا الوطن، فإذا ما رحلت في غدٍ، سأرحل قرير العين، مطمئن القلب، مرفوع الهامة".

وبعد 4 أشهر ونيف، أغمض الدكتور نزيه عينيه، مطمئناً إلى تحقيق النصر، بعد أيام قليلة من اندلاع "انتفاضة الأقصى" المباركة متيقناً أن الشعب الفلسطيني مصمم على تحرير أرضه والعودة إليها وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

في ذكرى رحيله لا بدّ أن تقرأ الأجيال القادمة، كلاماً في أبجدية العظماء، ومنهم الدكتور نزيه البزري، الذي أطلق الكثيرون من الآباء اسمه على أبنائهم تيمناً وحباً به.

@ المصدر/ بقلم هيثم زعيتر 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942538315
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة