صيدا سيتي

جريحتان بحادث سير على طريق كفرحونة جزين ولادة قيصرية لمصابة بكورونا في مستشفى صيدا.. كيف جاءت نتيجة PCR المولود؟ العثور على شاب جثة في منزله في الفيلات صيدا عناصر سرية إطفاء مدينة صيدا يخمدون حريق هشير بين المنازل في الفيلات مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا مطلوب شاب للعمل في مؤسسة تجارية في مدينة صيدا يوسف محمد كيّلو في ذمة الله الحاج علي عبد الله حمادة في ذمة الله بهاء الحريري: في الشهر الأول من السنة المقبلة سنطلق مشروعاً متكاملا للشعب اللبناني الشيخ المربي علي محمد عباس (أبو وسيم) في ذمة الله الحاجة خديجة علي صالح (أرملة وجيه أبو حمود) في ذمة الله النهضة - عين الحلوة بطل كأس الشهيد إبراهيم منصور لكرة القدم التجمع الفلسطيني للوطن والشتات في لبنان يختتم دورة فن التطريز الفلسطيني لبنانيون في صيدا : نحن والشعب الفلسطيني واحد التقرير الاسبوعي لغرفة ادارة كوارث اتحاد بلديات صيدا - الزهراني حول كورونا أسرار الصحف: رجح مصدر نقابي ان يبدأ رفع الدعم عن البنزين قريبا جدا كمقدمة لخطوات لاحقة إنتشار ظاهرة الكلاب الشاردة في صيدا والسعودي يوضح الأسباب من 500 مصنع إلى خمسة: هكذا ماتت صناعة الأحذية مقابلة حصرية لتجمع الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين مع رئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني فرع الشتات الاستاذ زياد البقاعي اللجنة الشعبية تبدي استعدادها لإنجاح مشروع الأمن الغذائي... زراعة الأسطح الخضراء، الخاص بناشط في مخيم عين الحلوة

هل تُثبت لجنة ملفّ المطلوبين صُدقيَّتها في «عين الحلوة»؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 09 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 861 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تسارعت الاتصالات واللقاءات الفلسطينية- الفلسطينية بعد ورود معلومات عن دخول 3 قياديّين من «داعش» من الرقة الى مخيم عين الحلوة، وتبيّن أنهم من أبناء المخيم كانوا يقاتلون في سوريا وسرعان ما أُصيبوا بانهيار إثر الضربات التي أُصيب بها «داعش» هناك.
تساءلت مصادر فلسطينية رفيعة عن سبب التباطؤ الذي يحكم لجنة ملف المطلوبين، معتبرةً أنّ اللجنة تبحث عن الإبرة في كومة قش، فيما هي موجودة في المخيم من خلال 200 مطلوب بعضهم في صف الخطيرين ويتحرّك من دون أيّ رادع، كما سألت عن احتمال نجاح هذه اللجنة في مهمتها بعدما فشلت سابقاً لجان ووساطات وقنوات اتصال مع المطلوبين لتسليم أنفسهم، فرفضوا وأصرّوا على تحويل أنفسهم قنابل موقوتة.
بدورها، أشارت مصادر فلسطينية لـ«الجمهورية» الى أن «القرار الذي اتخذته اللجنة هو إعادة إجراء مسح للمطلوبين حسب الجرائم التي اقترفوها وكأنهم غير معروفين بالأسماء والتهم المنسوبة لكل منهم، والأحكام الصادرة بحقهم عن السلطات الأمنية والقضائية اللبنانية، على أن تبدأ جولاتها بلقاء مع مدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد فوزي حمادي للدفع بعجلة الملف قدماً الى الأمام».
من جهتها، أوضحت مصادر أمنية لبنانية لـ«الجمهورية»، أن «على اللجنة الإسراع في نزع فتيل المطلوبين لأنهم يستعدون للتحرك الأمني، وها هم يتحضّرون لتعيين الإرهابي بهاء الدين حجير، وهو المتهم الرئيس بالهجوم على السفارة الإيرانية في بيروت، مكان الإرهابي بلال بدر الذي أُحبط في المعركة الأخيرة مع حركة «فتح» والتي تمكّنت فيها من السيطرة على حيّ الطيري وطرده مع مجموعته منه، والمطلوب الحزم بهذا الملف وإطباق الخناق على المطلوبين وتقديم الخيارات لهم بتسليم أنفسهم أو
اعتقالهم من خلال القوة المشترَكة الفلسطينية وتسليمهم الى الدولة اللبنانية، وعدم توفير الحاضنة للمطلوبين اللبنانيين كالإرهابي شادي المولوي، الذي يقيم لدى الإرهابي لؤي حجير في حطين حيث يجد بيئة حاضنة».
ورأت المصادر أنّ «اللجنة أمام مفترق طرق لإثبات صدقيّتها لسكان المخيم الذين أصابهم أذى الإرهابيين، ودُمّرت بيوتهم وهم على أبواب فصل الشتاء، ويجب إثبات رهان القوى الأمنية والسياسية اللبنانية عليها، خصوصاً أنها كانت قد رحّبت بقيامها لتثبيت الأمن والاستقرار في المخيم وجواره، وليس لتتحوّل مصيدةً لخصومها من تجمّعات الإرهابيين ومسمياتهم الذين تحرّكهم أجندات خارجية، وأدوات داخلية خدمة لمآرب ومخططات لا تخدم الشعب الفلسطيني ولا اللبناني».
الى ذلك، عقدت غرفة العمليات العسكرية الفلسطينية المركزية في لبنان، وهي إحدى اللجان المنبقة عن اجتماع السفارة الفلسطينية في بيروت، اجتماعاً في مقرّ الأمن الوطني الفلسطيني في عين الحلوة، وترأسه قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان رئيس غرفة العمليات اللواء صبحي أبو عرب وحضره نائبه المسؤول العسكري والأمني للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة العميد أبو راتب وقائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد بسام السعد وجميع الأعضاء.
وناقش المجتمعون الوضع الأمني في المخيم، وإعادة هيكلة القوة الفلسطينية المشتركة، وأبقت غرفة العمليات اجتماعاتها مفتوحة لمتابعة القضايا الأمنية، حيث علمت «الجمهورية» أنه تمّ اتّخاذ قرار بتفعيل دور القوة وتعزيزه من خلال فتح باب التفرّغ فيها لعنصر الشباب من عمر 20 الى 30 كحدٍّ أقصى، ليجيدوا التحرّك بسرعة في المواجهات، فيما يوضع الكبار في السن في المكاتب الداخلية للفصائل.
بدورها، عقدت لجنة متابعة ملف المطلوبين في مخيم عين الحلوة، والمنبثقة عن القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان، اجتماعها الأول للبحث في آليات متابعة هذا الملف المعقّد والحسّاس في حضور جميع أعضائها.

@ المصدر: علي داود - موقع جريدة الجمهورية 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946454912
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة