وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
هل طارت في الهواء.. كيف علِقت هذه الشاحنة في النافذة؟ - صورتان نمساوي يقود سكوتر في السماء.. مقطع للمغامرة المخيفة + فيديو مركز النجاح للدروس الخصوصية في عبرا راكون طائر يقفز من الطابق التاسع ويثير فضول الملايين + فيديو الأحوال الشخصية: للمرأة الحق بالاستحصال على بيانات قيد إفرادية لأولادها القاصرين طقس مستقر يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط خلال الايام المقبلة مشهد مذهل لسحب زرقاء فوق القطبين تحمل قطعاً من نيازك + فيديو حماس تكرم الحجاج وتحتفل بالسنة الهجرية في مدينة صيدا - 19 صورة مطلوب سائق باص مع دفتر 10 طون لنقل طلاب مع خبرة بنقل الطلاب دعوة للقاء مع الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي بعنوان الدين والحياة الدعوة عامة شاهد ثوران بركان أناك كراكتاو في إندونيسيا + فيديو مستشفى بريطاني يتعرض لإنتقادات لاذعة.. بسبب جثث الموتى اختتام التدريب في دورة مستحضرات العناية بالبشرة - 7 صور نساء سويسرا يطالبن بالمساواة في الأجور + فيديو النائب بهية الحريري في عصرونية لجمعية بادري: مشروع صيدا بتعرف تفرز ينطلق منتصف تشرين الأول - 16 صورة أمين سر الأهلي صيدا خالد بديع يترأس وفد لبنان للشطرنج إلى جورجيا - صورتان كلمات ورد غطاها.. الدخول إلى المدرسة... أطرف اللقطات وأصعبها هل دخل مخيم عين الحلوة مرحلة الخطر الداهم؟ هل سيعود عناصر حزب الله من سوريا الى لبنان؟
World Gym: Opening Soon In Saidaأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019مؤسسة مارس / قياس 210-200معهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

طوق إنقاذ أم حبل مشنقة؟

فلسطينيات - الخميس 05 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 302 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
عبدالله السناوي - الأخبار:

ظلال كثيفة على مستقبل المصالحة الفلسطينية وألغام يصعب نزعها بسهولة.
هكذا تتبدى مخاوف وشكوك وتساؤلات حول مشروع إنهاء الانقسام الفلسطيني. المصالحة بذاتها ضرورية لإعادة اعتبار القضية الفلسطينية، التي نال منها بفداحة الانقسام بين غزة ورام الله، حتى بات الرأي العام الفلسطيني ضجراً من حركتي «فتح» و«حماس» معاً وشبه مكشوف أمام السياسات التوسعية الإسرائيلية، فلا يرى أمامه طريقاً يمضي عليه، أو أملاً في أن تفضي تضحياته ومعاناته الطويلة إلى انتزاع شيء من حقوقه التي أهدرت.

كما يقال ــ عادة ــ الشيطان يكمن في التفاصيل، فما هو ضروري ويستحق الإسناد قد يوظف لضربة قاتلة أخيرة.
أهم الأسئلة: ما المسار الذي قد تأخذه المصالحة الفلسطينية؟ ترميم البيت من الداخل حتى يكون بوسع الفلسطينيين أن يطرحوا من جديد قضيتهم العادلة على العالم كشعب تحت الاحتلال يعاني القهر والتمييز والعنصرية... أم تهيئة المسرح كله لفرض الاشتراطات الإسرائيلية وفق ما يسمى «صفقة القرن»؟
بمعنى آخر: بأي أفق سياسي سوف تستكمل المصالحة إجراءاتها وخطواتها المتفق عليها؟
في ما يشبه قطع طريق مبكر على مشروع إنهاء الانقسام، حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يملي تصوراته وأفكاره على اللاعبين الفلسطينيين والضامن المصري قبل التوصل إلى أي تفاهمات متماسكة بالملفات الملغمة، التي من المقرر مناقشتها في القاهرة في وقت لاحق. أخطر تلك الملفات، وأكثرها حساسية وتعقيداً، مستقبل «سلاح حماس».
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يطلب بوضوح، وربما كشرط مسبق «أن تكون هناك دولة واحدة بسلاح واحد ونظام واحد وقانون واحد» ــ كما قال لمحطة «cbc» المصرية قبل أن تجتمع في غزة ــ لأول مرة منذ فترة طويلة ــ حكومة التوافق الوطني برئاسة رامي الحمدالله بعد حل «اللجنة الإدارية» التي حكمت «حماس» من خلالها القطاع المحاصر.
ورئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية يرفض بالوضوح نفسه، وربما كشرط مانع أي نزع لـ«سلاح المقاومة»، الذي يختلف عن «نوع آخر من السلاح تحتكره الحكومة والشرطة وأجهزة الأمن».
رغم عمق المأزق وتعقيداته، فإنه يمكن تجاوزه بصيغة أو أخرى مثل تأجيله لمرحلة مقبلة حتى تتأكد حقائق المصالحة على الأرض، أو الاتفاق على أن يكون قرار الحرب والسلم للمؤسسات الوطنية المنتخبة لا لفصيل أو آخر.
قبل أي تفاوض فلسطيني ــ فلسطيني بحثاً عن مخرج توافقي من هذا المأزق، طلب نتنياهو علناً وأمام الكاميرات حلّ الذراع العسكرية لـ«حماس» كشرط أول لتقبل المصالحة.
الكلام واضح ولا يقبل أدنى لُبس، فالسلاح الفلسطيني ممنوع ومقتضيات الأمن الإسرائيلي أساس أي تقبل للمصالحة.
بحسب القوانين الدولية، فإن المقاومة حقّ مكفول للشعوب المحتلة، وهذا ما ينكر على الشعب الفلسطيني باسم أمن قوات الاحتلال!
أسوأ ما انطوت عليه «اتفاقية أوسلو»، التي وقعت عام ١٩٩٣، أنّها وفّرت نوعاً من «الاحتلال منخفض التكاليف»، فلا الأرض استعيدت ولا مشروعات الاستيطان توقفت ولا كانت هناك دولة.
كان المفاوض الإسرائيلي حريصاً على وضع توقيع منظمة التحرير الفلسطينية دون غيرها بتلك الاتفاقية، حتى يكون ذلك آخر أدوارها كتعبير عن وحدة الشعب والقضية، فلا صلة بعرب ١٩٤٨ خلف الجدار، ولا استعداد لأي نقاش حول «حق العودة» المنصوص عليه في قرارات دولية.
المعنى ــ هنا ــ وضع «حماس» تحت ضغوط اللعبة نفسها، اعتراف بإسرائيل بلا مقابل، كأنه عودة إلى صيغة «سلام بلا أرض» بتعبير المفكر الفلسطيني إدوار سعيد، أو «سلام الأوهام» بتعبير الأستاذ محمد حسنين هيكل.
لم يكن ذلك هو الشرط الوحيد، فقد لحقه بشرط ثان يطلب فيه أن تعترف «حماس» بإسرائيل، دون أن يرد على لسانه أي استعداد لالتزامات مقابلة، مثل «حلّ الدولتين»، أو الانسحاب من أي أرض محتلة، أو وقف الاستيطان، أو الاحتكام إلى أي مرجعيات دولية.
لا شيء على الإطلاق، وهذا ينبئ عن نوع «السلام» الذي يطلبه وفق موازين القوة الحالية، فالفلسطينيون يعانون من نزعات تهميش، والضامن المصري للمصالحة يرزح تحت وطأة أزماته، والعالم العربي ممزق، والإقليم كلّه خرائطه مهددة بسيناريوات التقسيم.
هذا النوع من السلام يلخص جوهر ما يسمى «صفقة القرن»، التي تقضي ــ وفق تسريبات إسرائيلية ــ بضمّ الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية للدولة العبرية، وإجبار أغلبية العرب على مغادرة القدس المحتلة بحيث لا يتبقى فيها أكثر من ١٠٪ من سكانها الحاليين والبحث عن أوطان بديلة للفلسطينيين، أحد سيناريواتها المعلنة في شمال سيناء، فضلاً عن ضم الجولان السورية إلى «إسرائيل الكبرى».
من هذه الزاوية، تكتسب التفاهمات الأمنية بين مصر و«حماس» قيمة استراتيجية مضافة حتى لا يصدر المأزق الديموغرافي إلى أي أرض مصرية وإعفاء الاحتلال من تبعات جرائمه.
ما يعنيه هذا النوع من السلام تصفية القضية الفلسطينية إلى الأبد، أو أن يعيش أهلها في «كانتونات» معزولة بلا اتصال في أراض أو سيادة على قرار.
إذا ما أطلق على ذلك الوضع اسم «دولة»، فإنها بلا أدنى مقومات تسمح لها بالقدرة على الحياة وتخضع ــ كما هي الحال الآن ــ لسلطة الاحتلال.
هل هذا هو المآل المحتمل للمصالحة الفلسطينية؟
حسب الخطاب الرئاسي في مصر، «هناك ضرورة لتأكيد صدق توجه الشعب الفلسطيني نحو السلام» ــ كأن المشكلة في الفلسطينيين لا في الاحتلال.
وحسب الخطاب نفسه، فإن «هناك فرصة سانحة لا يجب أن تضيع لاستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني».
ما الذي يجعلها سانحة؟! ووفق أي معطيات تطلق مثل هذه العبارات التي لا تستند إلى أي حقيقة، أو شبه حقيقة.
بالنسبة إلى قضية لها تاريخ طويل وشعب حيّ يؤمن بها ومستعد للتضحية دوماً، رغم ما يتعرض له من إنهاك وحصار وخيبات أمل، يستحيل أن تمر مثل هذه التسويات المجحفة، التي تستهدف تطبيعاً مجانياً مع العالم العربي اقتصادياً واستخبارياً وعسكرياً وإضفاء دور جوهري في معادلات وتفاعلات الإقليم على إسرائيل ــ كأننا نعطيها مزيداً من أسباب القوة بالمجان.
طبقاً للرؤية الأمنية الإسرائيلية، كان الشرط الثالث لنتنياهو لعدم ممانعته في المصالحة الفلسطينية هو قطع العلاقات مع إيران ــ كأنه يطلب توظيفها لمقتضى كامل استراتيجياته في الإقليم. هذه كلها «صكوك استسلام» مجانية مطلوبة مقدّماً.
التحدي الحقيقي الآن هو تجنب «الشراك الإسرائيلية» وعدم تمكينها من إخضاع المصالحة الضرورية لعكس ما يطلبه الفلسطينيون العاديون، أن تكون طوق إنقاذ لا حبل مشنقة.
* كاتب وصحافي مصري


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861934062
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي