وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
اصدار مذكرتي توقيف وجاهيتين بحق شخصين متهمين بالتواصل مع اسرائيليين 5 جرحى باصطدام مركبة بالفاصل الوسطي على أوتوستراد الناعمة باتجاه الجية سرقة 24 مليون ليرة وكاميرات المراقبة من مبنى بلدية بليدا فوج الإنقاذ الشعبي يختتم مخيمه السابع الذي حمل اسم المسعفة الشهيدة رزان النجار - 105 صور شطيرة فرنسية تتسبب في وفاة طفلة... ومحكمة لندنية تبدأ اليوم نظر الدعوى إدانة متهمين بجرم التواصل مع إسرائيل وتزويدها بصور لمواقع حزب الله دبور التقى سفير الباراغواي في لبنان الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من مؤسسة شهيد فلسطين‎ - صورتان الجمعية الأميركية للمهندسين المدنيين ناقشت وضع لبنان على الخارطة العالمية صيدا تستضيف سعادة الشيخ خالد بن ناصر آل ثاني بحضور الرئيس السعودي - 37 صورة الحريري عرضت أوضاع صيدا مع ضو والسعودي وعقدت إجتماعاً للجان الأحياء في تيار المستقبل تحضيراً لمشروع الفرز من المصدر - 9 صور معهد المواطنة وإدارة التنوع يطلق برنامج ألوان الصغار للتربية على التنوع الديني المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري يدعو لتلبية مطالب الأساتذة المتمرنين في كلية التربية والأساتذة المتعاقدين - 6 صور جدلية السلطة والثقافة في الاندلس.. كتاب جديد للدكتورة إنتصار الدنان - 3 صور جرمانوس بدأ تحقيقاته عن خرق الأمن الشخصي لرئيس الجمهورية في المطار برعاية السعودي الحركة الإجتماعية واليونيسف يفتتحان الخميس مهرجان الفرح للتواصل والتلاقي تحت سما وحدة - صورتان أسامة سعد أكد على رفض قانون إدارة النفايات الصلبة إعلان غريب وصادم.. مفاجآت بتفاصيل بيع جنين على فيسبوك قوى الأمن بدأت بإزالة الحواجر من كافة الطرقات المؤدية للنبطية المعهد اللبناني للدراسات يطلق دراسة لحل كارثة تلوث المياه وانقطاعها
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداWorld Gym: Opening Soon In Saidaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صور
4B Academy Ballet

عبد العال: لا يمكن للتاريخ أن يدفن رواية الضحية

فلسطينيات - السبت 16 أيلول 2017 - [ عدد المشاهدة: 423 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في مقابلة مع الرفيق مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، أجرتها إذاعة (صوت  الشعب اللبنانية)، بمناسبة ذكرى مرور 35 عامًا على مجزرة صبرا وشاتيلا، لبرنامج  رأي في السياسة، جاء فيها: كيف ننسى ومن لا يتذكر مجزرة العصر؟ 
متابعًا: إن التاريخ لا يموت ولا يمكن دفنه أبدًا مهما حاول أعداء الحق والحقيقة والتاريخ، حيث لا يمكن طمس معالم الذكرى، لكنه تساءل حول ما بعد تلك السنوات التي مرت عن إن كانت ثقافة المجزرة قد انتهت، وحول التباهي بممارسة القتل بصور مختلفة ومتعددة، مجيبًا بوضوح: إن القاتل لا يزال طليقًا، وقد ارتكب  قبلها وبعدها عدة مجازر شبيهة بمجزرة بصبرا وشاتيلا،
مؤكدًا إن الذي استهدف من المجزرة  أولًا هو المخيم، لأنه شكل حينها رحم المقاومة، والكائن المعنوي الذي يحتضنها، وهذا لا يزال مستمراً بأشكال أخرى ووسائل أخرى، وثانيًل لقد استهدفت الإرادة الشعبية لكسر إرادة المقاومة، وسلخها عن مجتمعها بطريقة وحشية ومرعبة، والتي ردت عليها القوى الثورية يومها بانطلاقة المقاومة الوطنية اللبنانية التي حررت بيروت والجبل، وأسقطت اتفاق الذل 17 أيار، واستمرت حتى التحرير والنصر الأخير.
مضيفًا، تستمر ذهنية القتل عندما يسمح للقاتل الذي هو ليس مجرمًا فردًا بعينه، بل كيان مجرم بأدواته الفاشية المحلية أدمنت البشاعة إلى حد وصف شارون له بالعمل الجيد والرائع، وكذلك من يعزز بطريقة عنصرية  مسألة الإفلات من العقاب،  فمن يصمت أو يتغاضى عن موتنا يغتال بشكل مباشر فضيلة العدالة، ويعزز ثقافة الغاب، ويعيد العالم إلى ما قبل المدنية. 
صبرا وشاتيلا هي رواية الضحية، هي القضية رقم (3500) شهيد ذبحوا في ليلة ونصف، أو أكثر، وهناك من يقوم بالتطبيع الثقافي السافر، أوالفني من خلال إنتاج أفلام سينما إلى عزف موسيقى مع القاتل، من المغرب حتى لبنان. هذا الأمر نشاز يهدف إلى غسل دماغ، من أجل تبني رواية العدو الصهيوني، لذلك فإن وظيفة المثقف أن يدعم الرواية الحقيقية، ويبني مشروعًا ثقافيًّا تحرريًا مقاومًا، ولا يتساوق مع الإنهزامية السياسية، بل ينتقدها ويقاوم الجلاد بالعزل والمقاطعة والتعرية.
وحول ذكرى 24 للتوقيع على اتفاق أوسلو، قال عبد العال: إن أوسلو ليس تفاهمات ولا اتفاقًا،  بل كارثة وطنية أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك، إنه مشروع نقيض للمشروع الوطني الفلسطيني، ولا يمكن السير بالمشروعين معاً، ونتائجه وتداعياته ملموسة ومعاشة ومعروفه عند كل فلسطيني، وقد جرى تفكيك شامل لعملية الصراع، ما أدى إلى انسلاخ الوطنية عن مرجعياتها القومية، واستبدالها بمرجعيات أخرى دولية لديها مشاريعها الداعمة للكيان الصهيوني، وأنتج طبقة فلسطينية تحتكر التقرير السياسي بالباطن استناداً إلى مصالح سلطوية، ما أحدث انشقاقاً فظيعاً في بنية المجتمع الفلسطيني، وأدى إلى تجزئة القضية الفلسطينية إلى مجتمعات وملفات منفصلة، وتحت مظلة أوسلو جرى بناء الجدار العنصري، وزرع المستوطنات وانتشارها الأخطبوطي، وحصارغزة، وخنق القدس، وسن العنصرية كقوانين دولة على شعبنا في مناطق 1948، وعموم الشعب الفلسطيني بما فيها تشتيت الشتات، ونفي اللاجئين من المعادلة. 
وحول جلسة الأمم المتحدة والخطاب الموعود للرئيس أبي مازن، قال إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مازالت تتمسك بأولوية بناء المشروع الوطني الذي دمره مشروع أوسلو، وما نتح عنه من خراب وطني، والمدخل  لذلك مراجعة جريئة وموضوعية للمسيرة السياسية، وما أفضت إليه من نتائج، واستعادة المعادلة الصحيحة النقيضة للمعادلة الأمنية والاقتصادية والسياسية في التعاطي مع الاحتلال، بل بمعادلة تحررية وطنية مقاومة،لأن الذي يخطط هو تعميم أوسلو إلى صفقة تاريخية وإقليمية كبرى.
أما عن علاقات حماس ومصر قال: إن أي تطور إيجابي للعلاقات مع الشقيقة مصر سيعكس نفسه على الكل الوطني، وخاصة إذا حقق تقدمًا عمليًّا ملموسًا لإنهاء الانقسام فهو موضوع مرحب به، كما إنهاء للخطوات المنفردة،  كاللجنة الإدارية أوالإجراءات العقابية للسلطة، كل خطوة نحو الكل الوطني هي حكمًا بالاتجاه الصحيح، والأهم هو الشروع ببناء منظمة التحرير الفلسطينية من خلال عقد مجلس وطني  فلسطيني توحيدي، كمرجع للمصالحة الوطنية الشاملة، وحتى يكون كذلك، يجب استيفاء الشروط السياسية والجيو- بولتيكية، لكن الاكتفاء بالاتهامات  أو بالإشادة بالوحدة، وتكرار المكرر بممارسات عملية منفردة ، سيجعل من المصالحة هدفًا مستحيلًا ، وهذا بصراحة سيخدم المسار السياسي المميت الذي تحاول إدارة ترامب تصميمه للقضية الفلسطينية. 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان. 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 862609092
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي