صيدا سيتي

سلحفاة خضراء نافقة في صيدا... البلدية وناشطون يتابعون الحالة زينب عبد الله صوفان (أرملة السيد مهدي صفي الدين) في ذمة الله مكتب فهمي: لم يصدر أي بيان ينفي استثناء السيارات العمومية من قرار المفرد والمجوز إنقاذ ركان ح. من البحر، كان يسبح من جهة المسبح الشعبي، وتم نقله إلى المستشفى بلدية صيدا: لعدم السباحة إلتزاما بمقررات التعبئة العامة سوسان استقبل النابلسي: على الدولة أن تكفل حقوق المواطن ومنها حرية التظاهر والتعبير عن وجعه مبارك للنائب أسامة سعد والسيدة إيمان سعد أول حفيد لهما "أسامة معروف سعد" وقفة ومسيرة في صيدا احتجاجا على الغلاء مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان البزري: المجلس النيابي أثبت عدم جدارته في مواجهة قضايا الناس وفد من حركة أمل زار عين الحلوة بهدف تفعيل هيئة العمل المشترك الفلسطيني صيدا: ألوان حياة .. تختصرها كمامة! اعتصام لأصحاب وسائقي الشاحنات والجبالات على أوتوستراد الزهراني (صور) النهار روتاري صيدا يدعم جهوزية مستشفى حمود في مواجهة كورونا واستدامة رسالة المقاصد التربوية في ظل الظروف الصعبة هكذا يراكم «كارتيل المدارس» أرباحه غير المشروعة! دولار التحاويل النقدية.. هل من تغيير؟ ‏ اللجنة الوزارية لسد بسري: «تضليل» وعودة إلى المربع الأول! شُرفات منازلكم مُهدَّدة بالسقوط... والسبب؟ العام الدراسي يُقفل أيامه على مخاوف بصرف موظفين وإقبال على الرسمي تحذير من انفجار اجتماعي بالمخيمات الفلسطينية في لبنان (الشرق الأوسط)

الأحمد يواصل لقاءاته... و«الإنتشار» متعثّر

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 26 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1125 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الأحمد يواصل لقاءاته... و«الإنتشار» متعثّر

المصدر: علي داود - موقع الجمهورية

فيما يُواصل عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» عزام الأحمد لقاءاته مع القيادات الأمنية اللبنانية لتثبيت الأمن والاستقرار في المخيمات، ومع ممثّلي الفصائل الفلسطينية تمهيداً لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، صمَد وقف اطلاق النار لليوم الثاني في مخيم عين الحلوة في ظلّ التخوّف من جولة عنف جديدة، فيما التباينات بين «فتح» والقوى الإسلامية لم تسمح بعد بانتشار القوة المشترَكة في حيّ الطيري الذي أصبح تحت سيطرة قوات الأمن الوطني الفلسطيني.
تسعى القيادات الفلسطينيّة واللبنانية إلى تثبيت وقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة، وتردَّدت معلومات عن استنفارات في بستان القدس وحي طيطبا سرعان ما نفتها دائرة الإعلام والعلاقات العامة في الأمن الوطني الفلسطيني، مشيرةً إلى أنّها غير صحيحة وهي من نسج خيال المغرضين، وأنّ الهدوء يلفّ المخيم حيث استعاد سوق الخضار والشارع الفوقاني حيويته وبشكل خجول.
ولفتت الدائرة أيضاً الى أنّ شباب الأمن الوطني الفلسطيني فكّكوا عبوةً ناسفة في منزل قريب من منزل بدر في الطيري كان محصَّناً فيه وعثروا في منزله على قارورة غاز مليئة بمادة الـ»تي أن تي».
وبعد جولة في حيّ الطيري، أعلن عضو المجلس الثوري لـ»فتح» رفعت شناعة أنّ الحركة وبالتعاون مع الأمن الوطني الفلسطيني سيطرت على كامل «الطيري» وطردت بلال بدر وبلال العرقوب منه.
ولم تعاود القوّة المشترَكة الفلسطينية حتى الساعة الانتشار في الحيّ، نظراً إلى الخلافات والتباينات بين مكوّناتها، أي «فتح» والقوى الاسلامية»، ويقتصر الوجود العسكري على قوات الامن الوطني الفلسطيني و»فتح»، وعلى جولات يقوم بها قائد القوة الفتحاوي العقيد بسام السعد الذي قال في اتصال معه إنّ انتشار القوة بكل فصائلها يحتاج الى تذليل بعض العقبات والامور التفصيلية لعملها للمرحلة المقبلة.
والعقبات التي لم يقلها السعد، فتتلخّص في عدم مشاركة كلّ من «الحركة الاسلامية المجاهدة» و«عصبة الأنصار الإسلامية» و«حماس» و«الجهاد» و«أنصارالله» في القوة المشترَكة، وهم يطالبون بانسحاب قوات الأمن الوطني الفلسطيني من حيّ الطيري قبل الانتشار، لكنّ هذه القوات ترفض ذلك ويؤكد قائدها اللواء صبحي أبو عرب «أننا لن ننسحب لأنّ المناطق التي سيطرتنا عليها بقوة السلاح قدّمنا دماً في سبيل استعادتها من بلال بدر ومجموعته وطردناهم من الحي وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة، ولم تعد لديهم المقدرة على تجميع قواهم التي تشتّتت وتضعضعت وتقهقرت بفعل صلابة الأمن الوطني الفلسطيني»، مشدّداً على أنّ جماعة بدر كانت محظيّة بدعم من المخيم ومن خارجه.
وما لم يقله أبو عرب، أوضحته مصادر فلسطينية، فكشفت أنّ «فتح» منزعجة من القوى الإسلامية التي لم تساندها في تصدّيها لظاهرة بلال بدر وتركتها وحيدة تصدّ الهجوم وتدافع عن استقرار المخيم، وهي بلا شك من خلال موقف المتراجع قدّمت دعماً سرّياً لبدر والعرقوب، كما أنّ انسحابهم من القوّة المشترَكة يشكّل طعنةً لدماء الشهداء، والمَعركة في المخيم لم تكن بين فصيلين فلسطينيين بل كانت بين الشرعية الفلسطينية المتمثّلة بـ«فتح» والأمن الوطني الفلسطيني والقوة المشترَكة، وبين التطرّف والغلوّ والإرهاب المدعوم من الخارج وهو حتماً خارج عن نسيجنا الفلسطيني ولا يمتّ الى ثقافته المعتدلة السمحاء».
ورفضت المصادر الردّ على كلام رئيس «الحركة الإسلامية المجاهدة» لقوله إنّ ما جرى في المخيم سياسي وثأري وإن لا وجود لـ»داعش» في المخيم، مؤكّدةً وجود أعلام «داعش» في منزل بدر، وأنّ الدولة اللبنانية تؤكّد وجود «داعش» في المخيم والدليل اعتقال مخابرات الجيش لأميرها عماد ياسين سابقاً، ومن ثمّ خالد مسعد وقضية الأحزمة الناسفة، وإدارته للشبكة التي أوقفها الأمن العام والتي كانت ستزلزل لبنان في شهر رمضان وهذا أبلغ دليل على كل ما يُقال.
وأكدت المصادر أنّ حالة بدر انتهت هيكليتها وقد غادر «الطيري»، وأنّ مجموعته مع الإرهابي العرقوب وتتألف من 50 عنصراً توزّعوا على أحياء الصفصاف، الرأس الأحمر، المنشية، وتعمير الطوارئ. وتخوّفت المصادر من جولة جديدة من العنف طالما أنّ المجموعات الإرهابية التكفيرية ما زالت موجودة، أي أنّ الفتيل قابل للاشتعال في أيّ لحظة، وأنّ العمل العسكري لم يفلح مع تلك الجماعات، والمطلوب عمل أمني.
الأحمد
وفي إطار لقاءاته اللبنانية، عرض الأحمد مع النائب بهية الحريري في مكتبها في بيروت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة والوضع في المخيمات ولا سيما مخيم عين الحلوة عقب الأحداث الأمنية التي شهدها، وتمّ تأكيد أهمية معالجة أسباب تلك الأحداث وتداعياتها وتجنيب المخيم وأهله المزيد من المعاناة جرّاء تكرارها، وتفعيل التعاون والتنسيق بين المكوّنات الفلسطينية وبينها وبين الدولة اللبنانية ومؤسّساتها الأمنية والعسكرية لما فيه مصلحة أمن واستقرار المخيم والجوار وقضايا الشعب الفلسطيني المحقّة.
وتوازياً، التقى الأحمد وفداً من منظمة «الصاعقة» برئاسة امينها العام فرحان ابو الهيجا، وكان تشديد على ضرورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني في أسرع وقت ممكن لتعزيز الوحدة الوطنية وتعزيز الموقف الفلسطيني في مواجهة سياسات الاحتلال الرامية الى ضرب المشروع الوطني الفلسطيني. وأكد الجانبان استمرارَ التواصل والتشاور بين الفصائل والفاعليات الفلسطينية لاستكمال التحضيرات لعقد المجلس الوطني الفلسطيني.
كما التقى الأحمد في سفارة فلسطين وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضمّ عضو المكتب السياسي ماهر الطاهر ومسؤولها في لبنان مروان عبد العال وعضو قيادة لبنان سمير لوباني.
وأكد الجانبان أهمّية انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني لما لذلك من نتائج ايجابية على الوضع الفلسطيني العام وتمتين الموقف الداخلي امام الغطرسة الإسرائيلية وتحدّيها المتمادي للقرارات الدولية. واتفقا على ضرورة استمرار المشاورات بين كلّ الفصائل والفاعليات الفلسطينية لتذليل العقبات وإنجاز التحضيرات اللازمة لسرعة انعقاد المجلس الوطني.
وفي السياق، التقت الحريري في مجدليون وفداً من القوى الإسلامية الفلسطينية تقدّمه مسؤولُ «عصبة الأنصار» الشيخ ابو طارق السعدي ورئيس «الحركة الاسلامية المجاهدة» الشيخ جمال خطاب.
ثم التقت في حضورهم وفداً من «حماس» برئاسة المسؤول السياسي للحركة في لبنان احمد عبد الهادي، وتناول البحث التطورات الأمنية الأخيرة وسبل العمل على إعادة تثبيت الأمن في المخيم بالتواصل بين الحريصين على ابناء المخيم وعلى استقرار صيدا.


[1064 You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MySQL server version for the right syntax to use near '735,737,743,770,772,773,774,775,803,805,809,901,947,1008,1009,1011,1048,1107,130' at line 1 
 select news_grp_id, news_grp_name from news_grp where news_grp_id in (19,,735,737,743,770,772,773,774,775,803,805,809,901,947,1008,1009,1011,1048,1107,1306,1315,1543) ]