صيدا سيتي

نقيب الصيادلة: رفع الدعم سيرفع سعر الدواء ستة أضعاف على الأقل إخماد حريق أشجار وهشير خلف فيلا الحريري أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 30 ايلول 2020 فقدان الأدوية في صيدليات صيدا ينذر بالأسوأ حسن علي قبيسي في ذمة الله الحاجة سميرة مصطفى البساط في ذمة الله بشرى سارة من ادارة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية - القناية اجتماع في المنطقة التربوية جنوبا مع مديري المدارس الرسمية في صيدا امن دخول 1435 تلميذا فلسطينيا مستشفى الهمشري: جاهزون لإجراء فحوصات الـpcr على جميع الأراضي اللبنانية ركن سيارته في صيدا ولم يجدها صباحا مدرسة الدوحة صيدا نفت وجود اصابتين بين الاساتذة اصابتان في معهد العلوم الاجتماعية صيدا ومدير كلية الاداب 5 ينفي وجود اصابات بهية الحريري: كتلة المستقبل لن تسير بقانون العفو بصيغته المطروحة في جلسة الغد أسامة سعد يبحث الأوضاع الصحية مع رئيس بلدية صيدا ويلتقي وفدا من جامعة الجنان جزيرة صيدا تنافس قلعتها على الطابع الأميري! الجماعة الاسلامية وهيئة علماء المسلمين يلتقيان أهالي موقوفي أحداث عبرا بلدية مجدليون : 5 اصابات جديدة بالفيروس وهم تحت المراقبة جمعية الإمام علي بن أبي طالب تستنكر التعرض للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الرعاية جريح في حادث سير على الطريق البحرية في صيدا تحويل المراجعات في دائرة تنفيذ قصر عدل صيدا الى مكتب امانة سر القاضي مزيحم

"النصرة" و"داعش" في صف واحد في عين الحلوة - رواتب ضخمة ومخططات من وراء الحدود - "فتح" تطلق العنان لمعركتها بدعم من "رام الله"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الثلاثاء 22 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 2398 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المركزية: 

تلقت "فتح" ضوءا أخضر من قيادتها في "رام الله" ومن الاجهزة الأمنية اللبنانية بضرورة إحكام قبضتها على مخيم عين الحلوة بعد أن عاث الارهابيون إجراما تنفيذا لمخططات تكفيرية من وراء الحدود، تزامنت مع انطلاق معركة جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة. وبقرار حاسم، دكت "فتح" معاقل الارهابيين في حي الطيري، واستقدمت مزيدا من العناصر من مخيمات الجنوب، فضلا عن ضباط من الامن الوطني في رام الله (سبق أن دربوا عناصر فتح في مخيم الرشيدية)، ووصلت تعزيزات لوجستية من مخيمات بيروت والجنوب. وأشار مصدر فلسطيني لـ"المركزية" الى أن "فتح بصدد إقامة غرفة عمليات عسكرية لادارة المعركة بشكل واسع الى حين القضاء على المجموعات الارهابية أو استسلامها"، لافتا الى أن "الامن اللبناني كان حازما بشأن ضرورة انهاء الحالة التكفيرية في المخيم".
تجدد الاشتباكات: وكان الهدوء الهش سيطر على المخيم بعد التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين القيادات الفلسطينية منتصف ليل أمس، الذي تعرض للخرق على وقع أصوات القذائف على مواقع ومراكز "فتح" والامن الوطني الفلسطيني والقوة الفلسطينية داخل حي الطيري. في وقت تجمع الارهابيون في حي الصفصاف بعد تلقيهم رسالة صوتية من أمير "داعش" في الرقة "أبو قتادة" يدعوهم فيها للثبات والاستمرار في المعركة، وشنوا بقيادة بلال العرقوب الذي رفض الالتزام بوقف اطلاق النار هجوما على مواقع فتح لكنه باء بالفشل. وصباحا تجددت الاشتباكات في الحي نفسه حيث تمكنت "فتح" من الوصول الى منزل بلال بدر، وعثرت على أسلحة وطعام وعلم لتنظيم "داعش"، وتقدمت جنوب الطيري لجهة حي الصحون وشرقا لجهة بستان الطيار. وبعيد الثانية بعد ظهر اليوم، تجددت الاشتباكات واستهدفت جماعة العرقوب برشقات رشاشة وأعمال قنص قاعة سعيد اليوسف الاجتماعية، فرد عليهم عناصر "الامن الوطني الفلسطيني"، وآخرون تابعون للعميد محمود عيسى "اللينو"، ودارت اشتباكات عنيفة في الشارع الفوقاني. 
الجرحى: وارتفع عدد جرحى الاشتباكات الى تسعة جراء الاشتباكات الليلية بينهم سبعة من جماعة بدر، وهم إضافة الى بدر: أشقاؤه يوسف وأسامة وكمال، شادي السوري، عمر الناطور، عزو ضبايا الذي بترت ساقاه فضلا عن إصابة مرافقي قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب نضال الدنان ومحمود سعدو رباح. 
تجدر الاشارة الى أن بعد الكشف على الجرحى الذين ألقي القبض عليهم، تبين أنهم يتعاطون الحبوب المخدرة كوسيلة للقتال بشكل متواصل وباجرام أكبر. وكانت حركة "فتح" ألقت القبض ليلا على أحد العناصر التابعين لبلال بدر المدعو وليد عياض الحسين الذي اعترف خلال التحقيق معه أن الارهابيين يعتبرون أن المعركة "يا قاتل يا مقتول" وبقرار من القيادة في الرقة ويتوقعون الاجهاز عليهم بعد الانتهاء من معركة الجرود". 
2000 دولار للمقاتل: وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن "قادة المجموعات الارهابية من بلال بدر الى شادي المولوي وبلال عرقوب، هيثم الشعبي، رائد جوهر، أسامة الشهابي، عبد فضه، مالك حسين، وعناصر من بقايا جماعة الاسير وأخرى من "جند الشام" و"فتح الاسلام" و"كتائب عبدالله عزام"، المقسمين بين داعش والنصرة، اتحدوا جميعهم في المعارك الدائرة وحشدوا اكثر من 150 ارهابيا للقتال"، مشيرة الى أن "شادي المولوي هو من يقود المجموعات الارهابية في حي الطيري، ويرفض الالتزام بوقف النار، ويأتمر بأوامر أبو مالك التلة الذي طلب منه إشعال جبهة عين الحلوة والقاء القنابل على الجيش اللبناني المنتشر في محيط المخيم". أما بالنسبة لمصادر تمويل الارهابيين بالسلاح والمال، فأشارت معلومات الى أن "منقبات فلسطينيات تنتمين الى النصرة يوزعن المال على بدر والعرقوب وأسامة الشهابي ورائد جوهر وعبد فضة بمعدل خمسة الاف دولار لكل قيادي والفي دولار للعنصر الذي يقاتل معه. كما أقام الارهابيون غرفة عمليات عسكرية في جامع الصفصاف والى جانبها تحت الدرج غرفة عمليات طبية لمعالجة الجرحى، وتقوم بعض النسوة بتجهز الطعام والماء لهم".
من جهته، تفقد قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب ، مواقع القوة المشتركة في أحياء جبل الحليب والطيري والصحون، والتقى قائد الامن الوطني في منطقة صيدا العميد أبو أشرف العرموشي وعدداً من الضباط. 
الى ذلك، بحث إمام مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني خلال اتصال هاتفي مع مسؤول عصبة الأنصار الشيخ ابو طارق السعدي، آخر التطورات في المخيم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940755081
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة