وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
المركز الثالث لأبطال النادي المعني صيدا في بطولة لبنان العامة في قوة الرمي والدفاع عن النفس - 9 صور البزري: تشريع الضرورة إضعاف لدور رئاسة الحكومة وتجاهل لروحية الطائف بمناسبة اليوم الدولي للسلام المنسّقة الخاصّة للأمم المتحدة في لبنان تزور مؤسسة أديان اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: نحو أوسع حراك شعبي من أجل فلسطين والقدس خلف الرئيس أبو مازن في كلمته المرتقبة في الأمم المتحدة مطلوب فورا للعمل في صيدا مندوب تسويق ومبيعات نحولي للزراعة تقيم حفل تكريم لموظفيها في مركزها في مصيلح - 49 صورة مطعم الخير يستقبل فريق سلوان التطوعي / الكويت - 16 صورة دعوة لحضور يوم التراث اللبناني / العودة للأصالة في جامعة رفيق الحريري إحباط مخطط لتهريب كمية كبيرة من المخدرات إلى مصر وتوقيف الرأس المدبر توقيف شخصين من أصحاب السوابق بجرم سرقة سيارات وتعاطي المخدرات توقيف منتحل صفة سفير في الامم المتحدة وسيناتور ودكتور المفتي عبدالله في مجلس عزاء في الغازية: المناسبة تجمع الناس والأديان 3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير خلاف بين مدير المطار ونائبه... تدافع وشتائم الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عام 2018 Nabatieh's Shiites bleed for Ashoura السعودي يرعى تخريج الدفعة الثالثة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 61 صورة كيف ينبغي على الرجال التعامل مع انحسار الشعر مفرزة استقصاء بيروت أوقفت عددا من المطلوبين والمخالفين البزري: الطبقة السياسية الحالية لا تأخذ في الحسبان مصالح وأوضاع اللبنانيين الصعبة والحرجة
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
مؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonnaWorld Gym: Opening Soon In Saidaمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيدامعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019عروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صور
4B Academy Ballet

مرور سنة عا سطح البلدية .. عالوعد يا كمون! ماذا تحقق من وعود برنامج لائحة البيارتة؟!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 08 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 383 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - صحيفة اللواء: 

جاء برنامج «لائحة البيارتة» برئاسة المهندس جمال عيتاني فضفاضاً وحالماً ومليئاَ بالعُموميّات والوعود، ومنها وعد "إزالة العوائق والدُشم الخرسانية التي تمنع وقوف السيارات أو تقطع طرق داخل أحياء بيروت أو تُعرقل سير الناس على الأرصفة».

أين تمّ تنفيذ هذا الوعد؟ وهل هناك أمثلة عن تطبيقه في محيط مبنى البرلمان، والسراي الحكومي، والإسكوا، و«قصر عين التينة»، و«بيت الوسط»، والوزارات، ومقرات السفارات والبعثات الديبلوماسية والقنصليّة والدولية والإقليميّة، والمقرّات الحزبيّة، والمعابد، والثكنات والمخافر، ومقرّات إقامة الشخصيّات السياسيّة والدينيّة والقضائيّة والأمنيّة ... ؟!

وتساؤل آخر عن الوعد بـ «زيادة عديد أفراد شرطة بلدية بيروت وتنظيمها لخدمة أهل بيروت، على أن تكون الأولوية في التوظيف لأهالي بيروت». فقد تساءل البيارته حينها: لماذا الأولوية وليس الحصريّة أسوة بجميع بلديات لبنان؟! على أي حال، ما هو عدد البيارته الذين تمّ توظيفهم خلال السنة المُنصرمة؟ اللهم إلاّ إذا كانت المؤهلات والصفات والشروط المطلوبة في اختيار عناصر شرطة البلدية يصعب ويندُر توفرها في أهالي بيروت ... وربّما إلى حدّ الإستحالة!

وغيضٌ من فيض .. برنامج اللائحة تضمن إنشاء المكتبات، وحلّ أزمة السير، وإنشاء مواقف للسيارات، وتقديم الخدمات الصحّية وخدمة الطوارىء على مدار الساعة، وتأهيل المدارس، وفرز النفايات من المصدر ووضع مستوعبات مختلفة لفصل النفايات، وصيانة الطرقات .. فهل هناك جردة بما تمّ تنفيذه من هذه الوعود عدا إقفال «مكتبة بيت بيروت» في السوديكو في اليوم التالي لحفل افتتاحها؟! وللتوضيح، نريد جردة بما اُنجز خلال سنة، وليس لائحة طويلة من المشاريع التي هي قيد التخطيط أو التأجيل أو التلزيم أو التنفيذ.

وماذا عن الوعد بـ«اشراك المجتمع المدني البيروتي في إطلاق المشاريع والأفكار والمبادرات المتعلقة بعمل البلدية»، و«اشراك الشباب البيروتي في العمل المدني من خلال تبني اقتراحاتهم وتنفيذ مشاريعهم». ولماذا لا تُعقد اجتماعات عامة للتوقف عند آراء المواطنين في المسائل المطروحة وسماع اقتراحاتهم قبل اتخاذ القرارات الكبرى والمؤثِّرة والمُكلفة، وعدم الإكتفاء باستقبال المواطن صاحب الشكوى الفرديّة والإنصات إلى مشكلته، أو التلطي خلف حُجّة اللقاء أسبوعياً مع وفود زائرة، وهي في الغالب تطرح مطالب خاصة وعدد المُستفيدين منها محدود، أو هي تقوم بزيارة مُجاملة.

كنا ننتظر بُشرى حصريّة التوظيف بأهل بيروت في جميع دوائر بلديّة بيروت، وبُشرى تخفيض الرسوم والبدلات البلديّة، لكنّ بلدية بيروت «المُمتازة» صدمتنا بصرف ملايين الدولارات لصالح جمعيات. فهي صرفت الأموال على مهرجانات يحضرها حفنة من المدعوين حصرياً! فهل حقاً استفادت بيروت من هذه المهرجانات؟ وما تفسير بيع التذاكر بأسعار تتراوح بين 30 إلى 100 دولار؟ وما تعليل صرف الأموال على سباقات لها ميزانياتها الخاصة الضخمة المُمولة من قِبل الشركات الراعية من بنوك ومؤسسات عقارية واقتصادية، ويدفع المشتركين فيها رسماً بدل مشاركتهم!

طبعاً من المُهم تنشيط دور بيروت الثقافي والسياحي، لكن في ظل الوضع الراهن الصعب، يُنتظر من بلدية بيروت أن يكون أساس أولوياتها استغلال أموالها الوفيرة في النهوض بمستوى عيش قاطني المدينة قبل أي شيء آخر.

أما المفاجأة المُذهلة فتتجسد في تمدّد نشاط بلدية بيروت إلى خارج نطاقها الجغرافي، فإذا بها تَعِد بتقديم مساعدات وبناء صروح رياضيّة وصحيّة وثقافية في نطاق بلدتيّ عرمون وبشامون للبيارتة الذين يقطنونها! طبعاً هم أخوتنا وحقوقهم مماثلة لحقوقنا ولو أنهم لا يدفعون رسوماً لبلدية بيروت، لكن أليس الأحرى العمل على بناء ما تيسّر من مساكن لهم في بيروت على أراضي البلدية، وأيضاً عبر الإستملاك، أو تأمين قروض ميسّرة لهم لشراء الشقق السكنيّة! أو دعم الجمعيات التعاضدية السكنيّة إسوة بالجمعيات «الثقافيّة»!

كما أنه يحزّ في نفوسنا أن نرى مجلسنا البلدي المُنتخب، يتنازل عن دوره وعن الشكليات والأعراف المُعتمدة منذ سنوات، فإذا المحافظ يفتتح المناسبات في حضور رئيس البلدية وأعضاء مجلسها، بينما درج العُرف والعادة أن يتم العكس.

لقد وصل المجلس البلدي الحالي ضمن إطار تحالف عريض ضمّ جميع الأحزاب والتيّارات السياسيّة والقيادات الروحيّة والشخصيّات، وفاز جميع أعضاء اللائحة بفارق شاسع عن المنافسين، وعلاقة المجلس بالمحافظ مثل «السمنة والعسل»، ولا يُعاني المجلس من أي «حرتقات» أو تعطيل أو عراقيل داخلية كانت أو خارجية!

والمجلس الحالي يخلف مجالس بلديّة متعاقبة من ذات النهج والمرجعيّات منذ سنة 1998، وبالتالي ليس عليه عبء «ترتيب شؤون البيت» من بعدهم، أو المُحاسبة و«نبش» ملفات الصفقات والسمسرات والمُخالفات.

أيضاً، يملك المجلس البلدي من الإمكانيات المالية ما قد تحسده عليه وزارة الأشغال العامة، وحتماً تحسده بلديات لبنان مُجتمعة! فما هي المُشكلة التي تقف عثرة في وجه حجم ونوعيّة وسرعة تنفيذ الوعود؟

لا بدّ أن المُشكلة في ترتيب سُلّم الأولويات .. وفي استقراء نبض الناس ومعرفة إحتياجاتهم المُلحة والضرورية والأساسيّة ..

في الخُلاصة، كنا ننتظر تنفيذ برنامج يرفع المُعاناة عن كاهل أهل بيروت، ويُتيح لهم المجال للسكن والعمل فيها، ولكن جاءت المؤتمرات الصحفيّة والمقابلات الإعلاميّة لرئيس البلدية لعرض جردة إنجازات السنة الأولى من عهده مُخيّبة للآمال.

نذكّر المجلس البلدي لمدينة بيروت بشعار اللائحة الذي انتُخب على أساسه وهو «لتبقى بيروت لأهلها» .. ونتمنّى عليهم إعادة النظر في الأولويات وأوجه الإنفاق كرمى عيون بيروت و«ما تبقى من أهلها» !! وسنة حلوة يا ... جمال!!


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861214996
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي