استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
استمرار توافد الشخصيات إلى ضيعة المية ومية فتح تضيق الخناق على مربع جمال سليمان ولا تقتحمه .. سباق بين نزع فتيل التوتير.. وعودته تورط مسؤول في «القيادة العامة» بمخطط إرهابي يستهدف «عين الحلوة» الرياضي والنجم الرادسي في نهائي دورة الحسام - الهومنتمن انسحب خلال الربع الثاني امام الرياضي اعتراضاً على الجمهور - 12 صورة النهضة عين الحلوة بطلاً لكأس الشهيد إبراهيم منصور لفئات العمرية 2005 وما فوق - 3 صور سلسلة مسيرات كشفية في مخيمات لبنان إحياء للانطلاقة الجهادية وذكرى استشهاد الشقاقي أحداث مخيم "المية ومية".. مسار "التهدئة" وضرورة المعالجة التعبئة الرياضية لحزب الله باركت الإنجازات لنادي الهدى حارة صيدا في الكيوكوشنكاي - 8 صور جهاد طه: المخيمات الفلسطينية ستبقى بوصلتها باتجاه العدو الصهيوني وعنواناً للعوده والمقاومة تحية من صيدا والجنوب إلى المناضل جورج عبد الله - 17 صورة السعودي تقبل التعازي إلى جانب العائلة بوفاة المرحوم نبيه حسن الددا وشكر كل المعزين - 10 صور بلدية صيدا: مشروع تركيب عدادات وقوف السيارات سيشمل كل أحياء المدينة إخماد حريق داخل بستان في صيدا والنيران التهمت فانا كان بداخله نحن نلتهم ملابسنا يوميًا من دون أن نعلم الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب! أسرة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية ومجلس الأهل كرما المديرة باسمة عبد الملك النائب بهية الحريري: لبنان صمد بفضل شبابه الذين اختاروا طريق العلم والنجاح في مواجهة ثقافة الفشل - 54 صورة اكتشاف عملاق كوني يعود لوقت مبكر من عمر الكون الكاتبة ميسون زهرة شاركت في: آخر أيام الصيفية - 11 صورة أبو ناضر جال في مخيم المية ومية: لنزع السلاح من المخيمات وليمسك الجيش بزمام الأمور شبيب شارك في مؤتمر عن قدرة المدن على الصمود في مرحلة ما بعد الصراع - 5 صور
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراًDonnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: الكبش لأنور الخطيب.. مرايا التناقض - صورتان

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 07 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1040 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان:  

بمهارة وسلاسة ينتقل بنا الروائي والشاعر الفلسطيني أنور الخطيب، في روايته "الكبش" التي صدرت في العام 2017 عن دار مداد للنشر في دبي، بين فصول الرواية برشاقة، فمن خلال السرد يدعو الجمهور لممارسة الكذب من أجل أن يضحكوا على كل جملة يقولها "المهرج"، ومن ثم يخبرهم عن امتطائه الماء، كالدلافين والتماسيح، لكنه يعود فيخبر الجمهور نفسه أنه لا يعرف السباحة!
يكذب صاحب الشخصية الرئيسية (الغزالي)، "بهدف إضحاك جمهور المسرح كشرط لمنحه إقامة في المدينة"، فهو يخبر الجمهور عن رحلته العجائبية المليئة بالفنتازيا المستمدة من الواقع المتشابك الذي تحضر فيه عصور مختلفة، ويظل الجمهور في حالة ثرثرة وفوضى حتى يقول لهم (الغزالي) أنه وصلهم من مكان بعيد سائرًا على الماء، عندها ينتبهون ويخشعون لكنه ينبههم أنه ليس نبياً ولا رسولًا، وربما ما حدث معه غير صحيح.. ويسرد الراوي بضمير (الأنا) ما يؤكده ثم ينفيه، فربما "دفعتني يد قادمة من الغيب الرحيم أو ركلتني قدم قفزت من الجحيم الرجيم، لكنها لم تسكنني في بطن الحوت".
محاولة تكثيف الحديث عن الرواية "كأحداث مختصرة يظلمها ولا يقدمها على حقيقتها"، يقول الخطيب، "إذ هناك مشاهد كثيرة رمزية وأخرى سريالية وغرائبية تصف ما يدور في الواقع بلغة تهكمية حينًا وأخرى مليئة بالشك أحيانًا، حتى تنتهي الرواية كما بدأت، بالقرب من مسرح المدينة، وهنا قد تحرّض القارئ على قراءتها من جديد بناء على نهايتها".
فالخطيب من خلال المشاهد الرمزية والسريالية والغرائبية، ينتقل وبسلاسة من يتحكم بالسرد، فيوغل بالواقعية فنرى مجموعة من الشخصيات تحاول إقناع الغزالي أحدى شخصيات الرواية بأنه رجل مبارك، تمهيداً لاستغلاله لتحسين صورتهم؛ كونهم تجار آثار وأعضاء بشرية، وفي الوقت ذاته يشغلون مناصب عُليا في المدينة، ويستمرئ الغزالي الدور في مغامرة فيها مجازفات كثيرة، فيذهب إلى الرجل الرئيس المكلف بإقناعه أنه مبارك، واسمه المسعودي، ويقول له بأنه رأى في منامه أنه يذبحه، فيستجيب الرجل، ويعده بأن يرسل له قرباناً، يتضح فيما بعد أنه امرأة تطلق على نفسها "الكبش".
المشهد الذي قدّمه الروائي الخطيب في "الكبش" فيه من الحقيقة والخيال، الواقع والوهم، يقدم لنا المشهد ونقيضه، يجعل البطل يسبح كالدلافين والتماسيح، وهو لا يجيد السباحة باعترافه هو! ويؤكد أنه ليس معصومًا من الرذيلة والخطايا، ولا يشفي الأبرص ولن يعيد البصر للضرير، لكنه أيضًا يستخلص لنا من الواقع (ص 119) "أتريدني أن أذبح أرش الدم وأحرق القربان أمام المعبد ليستنشقه الرب أم أكتفي بالذبح؟"... وهنا أحسب أن التساؤل عبارة عن خضّة لواقع نعيش فيه أبشع أنواع التطرف قولًا وممارسة، واستغلالًا، وتكتلات قوية بين الفاسدين! فهل هذا ما قصده الخطيب في "الكبش"؟!
وللخطيب صدر قبل ذلك "13"  رواية و"7 " دواوين شعرية و" 3" مجموعات قصصية وكتابان في النقد والتوثيق الثقافي.


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 879455046
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة