صيدا سيتي

الإصابات بلغت أكثر من 1000 في صيدا الزهراني إصابة جديدة بكورونا في مالية في صيدا إقفال دائرة تنفيذ قصر العدل في صيدا مستمر وارتفاع حالات كورونا إلى 4 شح الادوية ينسحب على صيدا: تهافت على الشراء والتخزين وأصحاب الصيدليات يأملون معالجة سريعة للازمة وإلا افلاس واقفال وزارة الطاقة والمياه اعلنت تسعيرة المولدات الخاصة عن أيلول بلدية بقسطا: 62 إصابة بفيروس كورونا.. 27 حالة في الحجر الصحي و 35 حالة شفاء أسامة سعد يبحث مع وفد من تجمع المؤسسات الأهلية سبل مواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية، والمشاكل الصحية والتربوية ومشروع تأهيل منطقة الفيلات والتعمير المفتي سوسان يعزي بوفاة أمير الكويت: قامة عربية كبيرة وقفت مع لبنان في كل ازماته الحاج بهاء محي الدين قصابية في ذمة الله الحاجة دلال سعد الدين السنيورة (زوجة الحاج محمود الظريف) في ذمة الله زاهدة محمد عارف الأرناؤوط (نهلة - زوجة الحاج محمود الديماسي - أبو نبيل) في ذمة الله نقيب الصيادلة: رفع الدعم سيرفع سعر الدواء ستة أضعاف على الأقل إخماد حريق أشجار وهشير خلف فيلا الحريري أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 30 ايلول 2020 فقدان الأدوية في صيدليات صيدا ينذر بالأسوأ حسن علي قبيسي في ذمة الله الحاجة سميرة مصطفى البساط في ذمة الله بشرى سارة من ادارة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية - القناية اجتماع في المنطقة التربوية جنوبا مع مديري المدارس الرسمية في صيدا امن دخول 1435 تلميذا فلسطينيا مستشفى الهمشري: جاهزون لإجراء فحوصات الـpcr على جميع الأراضي اللبنانية

خروج مطلوبي عين الحلوة ليس مرتبطاً بـ«صفقة» الجرود

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 31 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 696 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ علي ضاوي - موقع جريدة الديار: 

تؤكد اوساط سياسية رفيعة المستوى وعلى علاقة مباشرة بالملف اللبناني - الفلسطيني ان لا ارتباط بين ملفي مسلحي ونازحي جرود عرسال وبين مطلوبي عين الحلوة للدولة اللبنانية. وتشير الى ان كل ما يُحكى عن ربط بينهما ليس دقيقاً ولا يستند الى معطيات بل الى مجرد تمنيات فلكل ملف توقيته وحساباته وحيثياته.
وتكشف الاوساط في المقابل وجود وساطة يقوم بها مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم لحل قضية مطلوبي عين الحلوة بما يضمن امن المخيم ويؤكد سيادة الدولة اللبنانية على اراضيها وعلى المخيمات. وتشير الى ان العمل على هذه الوساطة بدأ عملياً مع انتهاء المعركة بين فتح والقوة المشتركة وعصابة بلال بدر والتي لم تفض الى نتيجة بل الى استعصاء «شوكة» هذه الفئة في المخيم.
وتلفت الاوساط الى ان استفحال ملف هذا الفئات بعد هذه المعركة، دفع حزب الله الى التدخل بقوة والضغط على القوى الاسلامية الفلسطينية والتي تنضوي في تحالف قوى منظمة التحرير كـ«حماس» و«الجهاد الاسلامي» و«عصبة الانصار». وتؤكد الاوساط الى ان حزب الله طلب من هذه القوى ان تحسم امرها وان تعمد الى تحمل مسؤولياتها، وتؤكد الحقيقة الواضحة ان لا دعم من القوى الاسلامية لهذه الفئات واي ربط بين «العصبة» و«حماس» و«الجهاد» وبينهم باطل ويهدف الى تشويه صورة القوى الاسلامية المقاومة لاسرائيل والمتحالفة مع حزب الله والتي تشترك معه في النضال المسلح ضد العدو الصهيوني منذ العام 1982. وهكذا كان حيث عقدت لقاءات عدة بين ممثلين عن حزب الله وبين قيادة عصبة الانصار وحماس افضت الى تسليم خالد السيد الى الدولة اللبنانية لتفتح صفحة جديدة في ملف المخيمات ولتأكيد ان حالة المطلوبين داخل المخيمات مرتبطة بالتجاذبات الاقليمية والخليجية وبفصول الازمة السورية، وليست مرتبطة ببيئة حاضنة داخل المخيم او بايديولوجيا مشتركة بين هذا الفئات والفصائل ذات الانتماء الاسلامي الايديولوجي. وترجح الاوساط ان «تعاطف» بعض ابناء المخيم مع هؤلاء يعود الى امرين: الاول حالة البطالة والفقر والحرمان والعوز التي قد  تدفع بعض الشبان للالتحاق بهذه العصابات لجني المال وخصوصا انها تتلقى مالا من دول خليجية معروفة. الامر الثاني: هو وجود بعض الشبان الذين يحملون هذا الفكر وهم عادة قلة قليلة داخل المخيمات ويلتحقون بأي حالة نافرة غير المسار التقليدي للقوى الفلسطينية التاريخية اي فصائل منظمة التحرير.
كما تشير الاوساط الى وجود عامل مؤثر اخر وهو حالة القرابة والمجتمع العشائري وعقلية «القبيلة» التي تحكم عائلات عين الحلوة الكبيرة التي ترتبط بعلاقات مصاهرة وقربى وتخشى من حالات الثأر في حال اندلعت اشتباكات بين ابنائها جزء قليل مرتبط بهذه الفئات واخرون اقارب لهم في صفوف الفصائل والقوة الامنية المشتركة.
وتشدد الاوساط على ان لا توقيت محدداً لانجاز ملف مطلوبي عين الحلوة وهو خاضع للمفاوضات التي تجريها الفصائل مع هؤلاء المطلوبين الذين يبلغ عددهم بين 50 و80 بينهم فلسطينيون وسوريون ولبنانيون وتركز على امرين: فإما خروجهم من المخيم الى خارج لبنان عبر تركيا الى سوريا او بتسليم انفسهم الى القضاء اللبناني مع ضمان محاكمة عادلة وشفافة.
في المقابل تعمل لجنة من الفصائل على نقل الردود بين هؤلاء واللواء ابراهيم. وتكشف الاوساط ان موقف حزب الله الحازم كما موقف السلطات اللبنانية بضرورة الانتهاء من ملف التوتير في مخيم عين الحلوة وضرورة ان تتحمل القوى الفلسطينية مسؤولية امن المخيمات ونبذ حالات التطرف داخله والتي تسعى الى ضرب الاستقرار اللبناني وتوتير بيئة المقاومة لان هذه الممارسات مرفوضة جملة وتفصيلاً ولا تمر مرور الكرام بعد اليوم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940790864
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة