صيدا سيتي

الحاجة دلال سعد الدين السنيورة (زوجة الحاج محمود الظريف) في ذمة الله زاهدة محمد عارف الأرناؤوط (نهلة - زوجة الحاج محمود الديماسي - أبو نبيل) في ذمة الله نقيب الصيادلة: رفع الدعم سيرفع سعر الدواء ستة أضعاف على الأقل إخماد حريق أشجار وهشير خلف فيلا الحريري أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 30 ايلول 2020 فقدان الأدوية في صيدليات صيدا ينذر بالأسوأ حسن علي قبيسي في ذمة الله الحاجة سميرة مصطفى البساط في ذمة الله بشرى سارة من ادارة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية - القناية اجتماع في المنطقة التربوية جنوبا مع مديري المدارس الرسمية في صيدا امن دخول 1435 تلميذا فلسطينيا مستشفى الهمشري: جاهزون لإجراء فحوصات الـpcr على جميع الأراضي اللبنانية ركن سيارته في صيدا ولم يجدها صباحا مدرسة الدوحة صيدا نفت وجود اصابتين بين الاساتذة اصابتان في معهد العلوم الاجتماعية صيدا ومدير كلية الاداب 5 ينفي وجود اصابات بهية الحريري: كتلة المستقبل لن تسير بقانون العفو بصيغته المطروحة في جلسة الغد أسامة سعد يبحث الأوضاع الصحية مع رئيس بلدية صيدا ويلتقي وفدا من جامعة الجنان جزيرة صيدا تنافس قلعتها على الطابع الأميري! الجماعة الاسلامية وهيئة علماء المسلمين يلتقيان أهالي موقوفي أحداث عبرا بلدية مجدليون : 5 اصابات جديدة بالفيروس وهم تحت المراقبة جمعية الإمام علي بن أبي طالب تستنكر التعرض للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الرعاية

الأجهزة تنشط... وتوقيف صاحب صفحة «إتحاد الشعب السوري»

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الثلاثاء 18 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 1115 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: علي داود - موقع جريدة الجمهورية

حققت شعبة المعلومات في الأمن العام في الجنوب إنجازاً أمنياً جديداً، حيث دهمت منزل السوري هاني الحسين من الرقة والذي يسكن في تعمير عين الحلوة على مقربة من حاجز الجيش، وحصلت على وثائق أمنية بداخله بعدما تبيّن أنّ الحسين هو صاحب صفحة «إتحاد الشعب السوري في لبنان»، وهو الذي يحرّض على الجيش ويدعو السوريين للمشاركة في التظاهرة ضده، واقتادته قوة من الشعبة المذكورة الى المديرية العامة للأمن العام في بيروت للتحقيق معه.
من جهة أخرى، أوقفت مخابرات الجيش اللبناني سوريَين في كفررمان، يروّجان للفكر «الداعشي» بين النازحين في البلدة، فضلاً عن إعطائهم دروساً دينية، فيما كانت مديرية النبطية في أمن الدولة قد أوقفت منذ فترة عصابة دعارة من السوريين في البلدة بينهم امرأة ورجلان.
وكان النازحون في البلدة قبلها تسبّبوا بإشكال كبير وتضارب مع أهلها، فضلاً عن ترويج بعضهم المخدرات وتعاطيها، الأمر الذي أثار القلق لدى الأهالي الذين أكدوا أنّ بلدتهم لن تكون بيئة حاضنة للإرهابيين ولا مقراً أو ممراً لاستهداف الجيش أو القوى الأمنية.
وأشار مصدر أمني لـ«الجمهورية» الى أنّ «عدد النازحين في بلدة كفررمان يبلغ الأربعة آلاف نسمة، وهم ليسوا في تجمّع أو اثنين، إنما يتوزّعون بشكلٍ متباعد ما يصعّب مراقبتهم، إذ لا يكاد يمضي يومٌ واحد إلّا ويتسبّب هؤلاء بإزعاج المواطنين وإقلاق راحتهم، وهناك شكاوى تقدّم الى المراجع الأمنية يومياً ضدهم، حتى أنّ أحد النازحين حاول خطف فتاة من البلدة بقصد الزواج»، مضيفاً أنّ «الأهالي يسمحون لهم العمل في الزراعة وفي البناء، وعلى رغم ذلك لا يراعي النازحون حرمة المنازل، والأهالي قلقون من استفحال هذه الظاهرة».
بدوره، قال رئيس بلدية كفررمان المحامي ياسر علي أحمد لـ«الجمهورية» إنه «عند بداية النزوح السوري الى كفررمان، وصل عدد النازحين الى 9 آلاف توزّعوا على البيوت والمحلات التجارية، واستقبلناهم استقبال الاخوة وفتحنا القلوب لهم قبل البيوت التي لم تعد تتّسِع حينها لأصحابها، فنفّذنا خطة بلدية نتيجة ضغطهم على الكهرباء والمياه وزيادة النفايات، تقضي بعدم السماح لهم بالسكن في المحلات التجارية، وقَلّصنا عددهم الذي أصبح اليوم أربعة آلاف وهو عدد كبير أيضاً إذ إنهم يستأجرون منازل ويعملون في الزراعة والبناء ويتقاضون مساعدات شهرية من الأمم المتحدة».
وأكد أنّ «القوى الأمنية في النبطية أوقفت عدداً منهم لأنه يمثّل خطراً أمنياً على البلدة وجوارها، ويتجسّس على الجيش لصالح منظمات إرهابية، وهو أمر لا نقبل به لا في البلدة ولا في البلدية، وأصبح يستدعي خطة بلدية لمنع تداعيات هذا النزوح على الاستقرار والأمن اللبناني، خصوصاً أنّ أكثر من عائلة سورية تقطن في المنزل الواحد حتى أنّ بعض العائلات السورية تسبّب الإزعاج لعائلات البلدة، ولدينا 7 شكاوى من أهالي كفررمان مسجلة في البلدية حول عمليات إزعاج من السوريين لجيرانهم اللبنانيين».
وأضاف: «سوف أدعو قريباً الى اجتماع لمؤجّري البيوت للسوريين من أبناء البلدة، وأشرح لهم ما سمعته من مديرية النبطية في أمن الدولة حول خطورة الشبكة الإرهابية التي تَغطّت بالنزوح وأقامت في البلدة، وسأتشاور معهم في الحلول المتوجّب اتخاذها تحت طائلة إقفال هذه البيوت، لأننا سمعنا عن دعارة وأمور بعيدة عن عادات أهالي كفررمان وتقاليدهم.
وهنا أطالب الجهات الدولية بحلّ أزمة النزوح السوري الى بلدتنا قبل وقوع الإنفجار، علماً أنّ شرطة البلدية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية ومع «حركة أمل» و«حزب الله» في بلدة كفررمان ستضاعف من سهرها على راحة البلدة وسكانها، لأنه لم يعد مسموحاً لفوضى البعض من النازحين، التي تشكّل خطراً على بلدتنا أولاً وأخيراً، أن تستمر».
الى ذلك تواصلت في مخيم عين الحلوة عملية دهم القوة الفلسطينية المشتركة تجّار المخدرات في المخيم، وقد سلّمت فجر أمس الفلسطيني محمود خالد عبد العزيز من حي الطواريء الى حاجز الجيش عند المستشفى الحكومي، وهو التاجر الرابع الذي تتسلّمه مخابرات الجيش من القوة الفلسطينية، وذلك بعد قرار برفع الغطاء عن كل تجار المخدرات وتسليمهم للدولة حتى لا يشكلوا محميّات ومربعات أمنية داخل المخيم الذي يكفيه معاناته من الارهابيين المطلوبين والمتوارين على أرضه ولعدم تكرار مأساة البداوي وبرج البراجنة وصبرا، وقد ترافقت العملية مع تدابير أمنية وقائية للأمن الوطني في الشارع التحتاني في المخيم تخوّفاً من أي ردّة فِعل.
وفي مخيم الراشيدية شارع صفورية، فجّر مجهولون سيارة قاسم الزيني، واقتصرت الأضرار على الماديات من دون وقوع إصابات. ليتبيّن لمصادر أمنية فلسطينية أنّ الزيني هو الذي فجّر السيارة، وهي من نوع «تويوتا» موديل جديد، عبر وضع عبوة ناسفة من مادة «ت ان ت» ما أدى الى تضررها، وتعمل القوى الفلسطينية على التحقيق معه لكشف الملابسات.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940764851
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة