صيدا سيتي

دعوات لـ "أونروا" لمعالجة المياه المتدفقة من منطقة النبعة إلى عين الحلوة "منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني" شارك في فعاليات "منتدى الأعمال الدولي (IBF)" الـ 24 ومعرض "موصياد 2020" في اسطنبول - تركيا الشهاب و(الحرير) و(المعجزة)!! "للحين عايش" جديد فضل شاكر التعليم عن بعد في لبنان دونه تحديات كثيرة السعودي: فرق بلدية صيدا تواصل مواجهة تداعيات العاصفة وهي بحالة جهوزية وإستنفار للتدخل تحذيرٌ... مافيات تستغل اللبنانيين محمد ربيع أحمد عيسى النقيب في ذمة الله الأستاذ غانم عثمان في ذمة الله ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية المواساة احتلت المرتبة الأولى كشريك محلي للمنظمات غير الحكومبة أسرار الصحف: لوحظ لأول مرة في الأزمات التي مرّ بها لبنان هجرة فنّانين وأطباء بأعداد كبيرة حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة مبادرات "الأيادي البيض" تواجه أيام "كورونا" السوداء: تكافل وتشارك بالمسؤولية تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida

في جزين ..ما أشبه إنتخابات اليوم بالأمس ؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 06 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 1219 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ محمد صالح - موقع الإتجاه: 

في العام 2009 قبل الإنتخابات النيابية بأشهر قليلة, وفي لقاء للعماد ميشال عون في ساحة القصر البلدي لمدينة جزين يوم كان رئيسا" للتيار الوطني الحر"، وقف أحد أبناء المنطقة من المرشحين الدائمين, لعضوية المجلس النيابي ليخطب مرحبا" بالضيف المحتفى به خاتما" خطابه بعبارة " سيدي الجنرال جزين لك " متجاوزا" تاريخ الزعامات الجزينية وبيوتاتها السياسية التي مثلت على مدى قرن كامل منطقة جزين خير تمثيل، وقدمت من أجلها وأجل خير أبنائها كل ما في وسعها من تضحيات جسام وخدمات لا تعد ولا تحصى.

بعدها إنطلقت الحملة الإنتخابية لدورة العام 2009 تحت شعارات "التغيير والإصلاح" ، و"تحرير قرار جزين من الإرتهان" ، و"حماية الأرض والعرض من التوطين"، و"محاربة التغيير الديمغرافي ومنعه".. مع ما يمكن ان يرافق تلك الشعارات من تأجيج للمشاعر، أضيف اليها عامل المال ، فكانت النتيجة هؤلاء النواب .. وما لبس الصراع ان وقع بينهم على السلطة وتفاقم قبل بدء ولايتهم رسميا".

وفي العام 2010 وإنطلاقا" من الشعارات نفسها، والأسلوب إياه ربح "التيار الوطني الحر" معركة إنتخابات بلدية جزين، حيث فاز الرئيس السابق للبلدية؟.., برئاستها لتبدأ معه مسيرة "هدم" إنجازات البلدية التي سبقته، وصولا" الى عدد من الإرتكابات.. حتى بلغ الأمر حد إحالته مع المجلس البلدي للمحاكمة أمام المجلس التأديبي.. فكان المخرج بإزاحته بعد ثلاث سنوات من إنتخابه وإنتخاب الرئيس الحالي , رئيس إتحاد بلديات منطقة جزين خلفا" له..وكانت المفارقة في امتناعه عن توقيع رخص البناء لأبناء مدينة صيدا والتضييق عليهم ومنعهم من الإقامة والتملك في منطقة جزين بحجة عدم التغيير الديمغرافي متجاوزا" بذلك الدستور اللبناني وما نص عليه من حرية التملك على كافة الأراضي اللبنانية مستغلا" موقعه كرئيس لإتحاد البلديات، مستعملا" سلطة "التيار الوطني الحر" لإستصدار قرار غير قانوني من "مديرية التنظيم المدني" تفرض على المكتب الفني في جزين إحالة الرخص المطلوبة الى الإتحاد , الخالي من الجهاز الفني لنيل موافقته .وصولا الى رفع شعارات في بلدة الصالحية عند مدخل قضاء جزين لجهة مدينة صيدا تحرض أبناء المنطقة ضد أبناء تلك المدينة لم يكن اقلها ( أرضي حدودك ) و( أرضي عرضي ) و(أرضي مش للبيع ) وما الى ذلك من الشعارات  المحركة للغرائز بين المنطقتين ما إنعكس سلبا" على العلاقة التاريخية التي سبق أن أسست لها زعامات جزين وصيدا على مدى قرن كامل.

واليوم وبعد صدور قانون الإنتخابات الجديد الذي جعل من صيدا وجزين دائرة إنتخابية واحدة , وإذا ب"رئيس التيار الوطني الحر" جبران باسيل يزور جزين قبل أشهر من الإنتخابات، وفي خطابه لتجييش أبناء المنطقة إتبع نفس اسلوب من سبقه من نواب ورؤساء بلديات مع بعض التعديل لجهة علاقة جزين بصيدا، فإذا به يذكر أبناء منطقة جزين بأنهم أهل كرامة لأنهم في العام 2009 حرروا قرار جزين من مرتهنيه..؟؟.

وكأن من يتهمهم بإرتهان القرار الجزيني ليسوا جزينيين ولا جنوبيين ولا لبنانيين، أو أنهم لم يقدموا لجزين عبر سنوات طوال ما عجز نوابه عن تأمين جزءٍ يسير منه على مدى ولايتهم الأساسية وتلك الممددة.

أما ما تغير بالنسبة لصيدا هذه المرة هو الغزل بليمون صيدا الذي يعانق تفاح جزين. والمفارقة ان هذا الخطاب ألقي في بلدة كفرجرة أول بلدة في قضاء جزين لجهة مدينة صيدا فحل هذا الخطاب في "المكان", محل الشعارات التي كانوا يرفعونها على مدى سنوات في مواجهة أبناء مدينة صيدا. . .ليبقى السؤال "هل ان الممارسة سوف تتغير كتغيير الخطاب"؟.

طبعا" لا، لأن ما في نفوسهم, لا يمكن ان يتغير بسهولة وبساطة كالتغيير في الخطاب الإنتخابي فخطابهم هذا المحصور في الزمان والمكان، والموجه تحديدا" الى مدينة صيدا غايته ظرفية مرتبطة بمصلحتهم الإنتخابية , وبالتالي لا نعتقد أبدا" أنها سوف تنطلي على من إنكوى بنار ( أرضي حدودك ) و( أرضي عرضي ) و(أرضي مش للبيع ؤ)على مدى سنوات.

وما يجب ان يتنبه اليه ويدركه الصيداويون والجزينيون على حد سواء هو ان من أشد العلل, علة التلاعب بعواطف الناس  وتجييرها للمآرب الخصوصية. فما بين صيدا وجزين تاريخ طويل من العيش الواحد صنعته زعاماتها وبيوتاتها السياسية في كلا المنطقتين على مدى قرن كامل. وان هذا النهج وتلك البيوتات والزعامات هي القادرة والجديرة والمؤهلة وحدها لصون هذا العيش والمحافظة عليه بغية إصلاح ما انكسر نتيجة سياسة التحريض والتلاعب بالغرائز والعواطف،  لتحقيق مصلحه انتخابية آنية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946309116
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة