جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها أبو عرب: اتفاق على وقف إطلاق النار بالمية ومية وسحب المسلحين من الشوارع إتفاق حاسم لجهة تحميل المسؤولية لأي طرف يقوم بخرق وقف إطلاق النار في المية ومية حركة حماس قوة الفصل بين المتحاربين في مخيم المية ومية إتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية بعد الإجتماع في ثكنة محمد زغيب دعوة للطلاب المبتكرين للمشاركة في مباراة العلوم في نيسان المقبل
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةWorld Gym: Opening Soon In Saidaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

الشهاب في العمري الكبير: رمضان غذاء! وليس جوع

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 19 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 1872 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا: 

يقول الله تعالى ( يا أيّها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) ولم يقل سبحانه وتعالى لعلكم تتعافون أو غير ذلك وأن كلمة ( التقوى ) وإن كانت لغة واسعة التأويل إذ يصح أن تفسّر بالوقاية من الآفات أو غيرها إلاّ أن معناها الفقهي من جهة ونص الآية وما يليها من آيات من جهة ثانية إذ يقول تعالى بعد آيتين من هذه الآية الآنفة الذكر ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمة ... ولتكّبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) ففي الآية دلالة واضحة على أن الصوم للهداية ويدعم هذا القول قوله تعالى ( فكلي واشربي وقرّي عيناً فإن ترين من البشر أحداً فقولي إني نذْرتُ للرحمنِ صوْماً فلن أكلم اليومَ إنسياً ) وليس المعنى هنا أن مريم كانت لا تتكلم وهي صائمة بل يدل النص على عكس ذلك حيث يقول ( فقولي : إني نذرت .. ) بل القصد أنها لم تكن تتكلم بكلام البشر الدنيوي بل كانت منصرفة الى الله بكل جوارحها وعقلها فصومها إذن للهداية الروحية ! ! وأما قوله صلّى الله عليه وسلم

( صوموا تصحوا ) فهو من باب المعرفة لمن يظن ( أن الصيام يضعف ويمرض ) و أن الصوم في الامساك عن الطعام والشراب فرصة مهمة جدا ينتج عنها إعادة تنشيط العضلات الفاعلة في الجسم بعد احد عشر شهرامن أعمال متواصلة ما يساعد على تنقية الدورة الدموية وإخراج الرسوبات وتدوير الافرازات النابضة بطرد خمائر وعفونات معديّة ومعويّة وغيرها .  لذا قرن بها النبي العظيم صلّى الله عليه وسلم ذكر الفوائد الروحية الاولى من الصيام و .. إلحافاً نبّه الى فائدة واحدة يخشاها

الناس ( الخوف من التراجع الصحيّ ) فالحقيقة التي لا مناص منها أن الغاية من الصوم هو الغذاء الروحي ! والروح هو آلة الجسم المحركة وبما أن الجسم يتغذى كل يوم بكل ما يحتاج اليه من طعام وماء . وبما أنه لا يجوز إهماله ليقوى الإنسان على الحركة والعمل وبما أن إهمال تغذية الروح لا تظهر عواقبه السيئة سريعاً ولذلك فإن الإنسان يهملها . ولذا فإن الله سبحانه وتعالى كي لا نشّط في أهوائنا ولا نهمل تغذية روحنا فرض علينا صوم هذا الشهر لنغذّي روحنا فيه وندّخر منه غذاء يكفينا طوال السنة  ولله الحمد ما يراعي في خلقه لقوله تعالى ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) !

هذا ولا يدرك أيها الصيداويون لذة الصيام إلاّ من صامه بهذه النيّة ! وهذا الاعتقاد ! ومن يفعل ذلك فإنه بصرف النظر عن أنه لا يشعر فيه بعبء أو بألم الجوع فإنه على الضدَّ يلتذ به لانه يرى نفسه خرج من عالم ماديّ محسوس ملموس ليس فيه لذة الى عالم روحي بعيد جداً عن ضوضاء هذا العالم وسيّئات هذا المجتمع ويشعر بنفسه علواً روحياً !! يكسبه أخلاقاً ملائكيّة !! لا بل يصبح بعدها ملاكاً يمشي على الارض بأخلاقه ! وسلوكه ! ومعاملته ! ومجاملته لأهله ولدى اصدقائه .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل النفوس الصيداوية في منزلة عالية من الصوم وفي السلوك الرمضانيّ السليم وأن يوفقنا أيها الصيداويون للعلم في صيدا مع الحمد والشكر- دائما- لقوله تعالى ( هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ).


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877264008
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة