صيدا سيتي

سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان مصلحة الليطاني: منع ابحار زوارق السياحة والنزهة في بحيرة القرعون الا بترخيص قيومجيان: مرفأ الجية نموذجي وقليلة المرافئ بلبنان التي تتمتع بمواصفاته رئيسة دائرة جبل لبنان بوزارة العمل: الفلسطينيون لا يعرفون ان حصولهم على اجازات عمل يحمي حقوقهم منيمنة: وزير العمل مستعد لحل مشكلة حصول الفلسطيني على اجازة عمل وقفة احتجاجية لعشرات الفلسطينيين أمام بلدية صيدا رفضا لقرار وزير العمل هيئة العمل الفلسطيني واللجان الشعبية: استمرار الاضراب حتى تراجع وزارة العمل مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي بحث مع وفد من فعاليات صيدا خطط ومشاريع المؤسسة تضامن صيداوي مع الشعب الفلسطيني: الهوية الزرقاء.. بنصف ثمن الاشياء الرئيس السنيورة حضر مهرجان "Rock The Castle" أمام قلعة صيدا البحرية - 43 صورة موظفو الادارة العامة في محافظة الجنوب التزموا بالإضراب - 4 صور مسيرة نسائية في عين الحلوة: من حقنا العيش بكرامة - 9 صور المفتي عسيران التقى تجمع المؤسسات الأهلية: حرية العمل والتملك حق مشروع للشعب الفلسطيني في لبنان - 7 صور الشاعرة فوزية بدوي العبدالله أقامت مولداً نبوياً شريفاً في فيلا مجدليون - 33 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات "رشة سمسم" ينفي التسريب الصوتي المسيء ويعلن مواقفه الثابتة والداعمة للشعب الفلسطيني مؤسسات الرعاية تستنكر القرارات الجائرة بحق الاخوة الفلسطينيين فيديو: مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في جلسة مناقشة موازنة 2019 مجلس النواب المفتي دريان يستقبل وفدا من "الجمعية اللبنانية للعلوم والأبحاث" برئاسة الدكتور صلاح الدين سليم ارقه دان والأستاذ حسين حمادة

الشهاب في العمري الكبير: رمضان غذاء! وليس جوع

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 19 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 2021 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا: 

يقول الله تعالى ( يا أيّها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) ولم يقل سبحانه وتعالى لعلكم تتعافون أو غير ذلك وأن كلمة ( التقوى ) وإن كانت لغة واسعة التأويل إذ يصح أن تفسّر بالوقاية من الآفات أو غيرها إلاّ أن معناها الفقهي من جهة ونص الآية وما يليها من آيات من جهة ثانية إذ يقول تعالى بعد آيتين من هذه الآية الآنفة الذكر ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمة ... ولتكّبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) ففي الآية دلالة واضحة على أن الصوم للهداية ويدعم هذا القول قوله تعالى ( فكلي واشربي وقرّي عيناً فإن ترين من البشر أحداً فقولي إني نذْرتُ للرحمنِ صوْماً فلن أكلم اليومَ إنسياً ) وليس المعنى هنا أن مريم كانت لا تتكلم وهي صائمة بل يدل النص على عكس ذلك حيث يقول ( فقولي : إني نذرت .. ) بل القصد أنها لم تكن تتكلم بكلام البشر الدنيوي بل كانت منصرفة الى الله بكل جوارحها وعقلها فصومها إذن للهداية الروحية ! ! وأما قوله صلّى الله عليه وسلم

( صوموا تصحوا ) فهو من باب المعرفة لمن يظن ( أن الصيام يضعف ويمرض ) و أن الصوم في الامساك عن الطعام والشراب فرصة مهمة جدا ينتج عنها إعادة تنشيط العضلات الفاعلة في الجسم بعد احد عشر شهرامن أعمال متواصلة ما يساعد على تنقية الدورة الدموية وإخراج الرسوبات وتدوير الافرازات النابضة بطرد خمائر وعفونات معديّة ومعويّة وغيرها .  لذا قرن بها النبي العظيم صلّى الله عليه وسلم ذكر الفوائد الروحية الاولى من الصيام و .. إلحافاً نبّه الى فائدة واحدة يخشاها

الناس ( الخوف من التراجع الصحيّ ) فالحقيقة التي لا مناص منها أن الغاية من الصوم هو الغذاء الروحي ! والروح هو آلة الجسم المحركة وبما أن الجسم يتغذى كل يوم بكل ما يحتاج اليه من طعام وماء . وبما أنه لا يجوز إهماله ليقوى الإنسان على الحركة والعمل وبما أن إهمال تغذية الروح لا تظهر عواقبه السيئة سريعاً ولذلك فإن الإنسان يهملها . ولذا فإن الله سبحانه وتعالى كي لا نشّط في أهوائنا ولا نهمل تغذية روحنا فرض علينا صوم هذا الشهر لنغذّي روحنا فيه وندّخر منه غذاء يكفينا طوال السنة  ولله الحمد ما يراعي في خلقه لقوله تعالى ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) !

هذا ولا يدرك أيها الصيداويون لذة الصيام إلاّ من صامه بهذه النيّة ! وهذا الاعتقاد ! ومن يفعل ذلك فإنه بصرف النظر عن أنه لا يشعر فيه بعبء أو بألم الجوع فإنه على الضدَّ يلتذ به لانه يرى نفسه خرج من عالم ماديّ محسوس ملموس ليس فيه لذة الى عالم روحي بعيد جداً عن ضوضاء هذا العالم وسيّئات هذا المجتمع ويشعر بنفسه علواً روحياً !! يكسبه أخلاقاً ملائكيّة !! لا بل يصبح بعدها ملاكاً يمشي على الارض بأخلاقه ! وسلوكه ! ومعاملته ! ومجاملته لأهله ولدى اصدقائه .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل النفوس الصيداوية في منزلة عالية من الصوم وفي السلوك الرمضانيّ السليم وأن يوفقنا أيها الصيداويون للعلم في صيدا مع الحمد والشكر- دائما- لقوله تعالى ( هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ).


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904869709
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة