احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الديموقراطية بحثت مع حمود في وقف الأحداث في المية ومية حماس: حريصون على تكريس حالة الأمن والاستقرار داخل المخيمات الفلسطينية أول نادٍ للضحك بمصر.. هذا ما يقدمه لرواده تجمع العلماء: لوقف النار في مخيم المية ومية وتسليم الفاعلين إتفاق على تشكيل وفد لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم المية ومية تحديد مواعيد البدء بإستلام محصول القمح والشعير المنتجين محليا للموسم الحالي الياسر - صيدا يفوزعلى تجمع الأندية الفلسطينية للصالات في مباراة كأس اللواء جبريل الرجوب - 21 صورة قلم S Pen في Galaxy Note9: الأفضل في التصميم والوظائف والأداء - صورتان 50 يابانيا يرتشفون الشاي من فنجان عملاق في تقليد عمره 780 سنة + فيديو إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
Donnaمؤسسة مارس / قياس 210-200World Gym: Opening Soon In Saidaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

الشهاب يضيء شمعة في القصر البلدي! وفاء وذكرى!!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 14 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 2863 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب: 

ولو أنّي يا صيدا أوتيت كل بلاغةٍ في الذكرى؟! وأفنيت بحر النطق في مآثره الكبرى؟! لما كنت بعد الكُلّ يا صيدا إلاَّ مقصراً؟ ومعترفاً له بالعجز عن واجب الشكرا.. لقد كان الرفيق في صيدا يوسع أعماله ويزيد! وصيدا كانت تبدي في الشكر وتعيد! وشتّان بين فاعل وقائل؟! ومعطِ وقابل؟! وواهب وسائل؟! ورافد وحامد؟!.. وها أنا (اليوم) في الشكر بين نعمة في صيدا تنطقني! وعجز في صيدا عمّا يجب يُخرسني ؟؟

ففي مثل هذا اليوم الحادى عشر من حزيران عام 1994 وفي القصر البلدي وقف عملاق الزعامة الذي لا يجور عليه الزيف!.. وقف الرئيس الذي لا يخطىء! والوطني الذي لا يقدح في وطنيته!.. وقد أسر النفوس بعظمة خلقه! وهزَّ مشاعر العلياء بسديد سهام نبله! ففاضت بالجود راحته! وضاقت عن إحتضان العفاة ساحته! داركاً لمطالب الحمد! سباقاً إلى غايات المجد! اريحياً لا يصبو إلاَّ إلى إسداء الخير والإحسان! وخطابه كان أقدس من المعلقات السبع! في البيان!!..

فها هنا أيها الصيداويون وقف (حبيبكم) المغفور له الشهيد رفيق الحريري وهو يعلن الإنتهاء من إعادة بناء وترميم وتوسيع القصر البلدي (بعد دمار الحرب) وقد أنشأ فيه زيادة القاعات الثلاث للإجتماعات الصيداوية! واللقاءات الأهلية! وكذلك المكتبة العامة! والصالة الكبرى الفخمة لعرض الأفلام الوثائقية للنشىء الجديد وللنشاطات الثقافية والندوات التربوية... وكل ذلك على نفقة (جيبه الخاص)! حيث بلغت التكاليف الملايين من الدولارات ! هذا وقد خرج الصيداويون له خروج عرفات بالآلاف – يحاصرونه بحبهم! وقد فاضت أعينهم بالدموع من نشوة الفرح وهم يرددّون :

( الله يحميك يا رفيق! يطول عمرك يا أبو بهاء! الله يحميك يا دولة الرئيس)!!

لقد بعث الرفيق في الصيداويين روحاً كانت راقده! وأزكى حميَّة كانت خامده! وألف قلوباً إلى قلوبٍ كانت متنافرة!.. هذا وبقدر ما تطاوعني الذاكره أيها الصيداويون أستطيع أن أجزم بأن هذا شيئاً قليلاً من ذلك قد كان!!! فأنا لم أذكر فيه كل الحق؟! ولكنني لم أذكر فيه أيضاً إلاَّ الحق!!!..

فان رفيق الحريري الذي أحببتموه في قلوبكم هو في ذاكرتكم لا زلتم تحبونه لأنكم ما فتئتم تذكرونه! وحب الرفيق ليس هيَّن كالذي لا يكلف سوى دمعة في الذكرى؟ وكلمة تُقال؟كما أوردها الشهاب في المقال؟ فإن حب الرفيق وذكره ما يحيي الخلود في نفوسنا!! فقد كان من الإنسانية في صميمها! ومن الوطنية روحها! وملهمها! ومن السيادة قائدها! ومن فضائل الإحسان والخير والمبّرات عمادها! وركنها! وقدوتها!..

هذا وفي الذكرى لا أدري يا صيدا بأي لسان أعتذر – له – وأني وحدي أشكره ؟!: وهو حقاً رجل التسامح ! والاصلاح ! والمروءة! والصلاح! وغيرها من الأخلاق الحميدة التي دعا إليها الإسلام !

وقد وقفت على باب البلدية أضيء شمعة ! عربون وفاء! وذكرى ! وأنا أبكي رفيقاً لنا 

تتصدع له القلعة في كل دمعة ؟! يعزّ علينا أن يغيب .


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877301242
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة