جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها أبو عرب: اتفاق على وقف إطلاق النار بالمية ومية وسحب المسلحين من الشوارع إتفاق حاسم لجهة تحميل المسؤولية لأي طرف يقوم بخرق وقف إطلاق النار في المية ومية حركة حماس قوة الفصل بين المتحاربين في مخيم المية ومية إتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية بعد الإجتماع في ثكنة محمد زغيب دعوة للطلاب المبتكرين للمشاركة في مباراة العلوم في نيسان المقبل
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
World Gym: Opening Soon In Saidaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلول
4B Academy Ballet

الشهاب يعلن في رمضان: صيدا رمضانية!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 13 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 1925 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب: 

الصيام كلمة ظاهرة وهي التقوى: مدار الإيمان!! أجزل الله مثوبته على آثارها الحميده! يعمل لمثلها العاملون المؤمنون! فتعالوا أيها الصيداويون نقبل على أداء واجبات الصوم مطمئنين غير هائجين ولا وجلين فإن بلغنا من أدائه ما نرجو فذلك فضل الله وحسن تيسيره وذلك هو الفوز العظيم! وإن اخترتنا المنون أثناء قيامنا به مخلصين فذلك مجدنا في الحياة! ورجاؤنا في الله!! وأي مجد في الحياة كأداء نؤمن بأنه ركن واجب؟! وأي رجاء في الله أكبر من الصوم في الواجب؟!..

لقد وضع الله في الصوم نظاماً تربوياً - موقوتاً- وجعله فريضة تسامياً بالفرد وإعزازاً للمجتمع ليكون واضح الاثر في الناس، وبفريضته العامة تهيئة لوسط إجتماعي يرتفع بالفرد إلى المستوى الذي أراد بالكف عن لذتَّي بطنه وفرجه؟ بقدر لا يبطل عمل الغريزة وإنما يصلحها ليصلح الفرد فلا تندفع وراءهما في اسفاف أو مفسدة، وهي دركات بعضها دون بعض، من عرف الطبع يداويها والصائم يكَّف عنها...

والإفطار في رمضان والجهر به، سخريَّة بالمجتمع الإسلامي وهزؤ بدينه ما يرمي إليه نقصاً بالدين، واستخفافاً باليقين، وإستهتاراً بالحرمات، وجنوحاً إلى اللذَّات، وضعفاً في الأخلاق وميلاً إلى الشقاق.

وقد أخذ البعض برقاب اللذَّات؟ مع الإفطار يجهرون، ومع الجهل يسخرون مندفعين وراء اللذَّه بحطة مزرية لم يعرفوا سبيلهم في جدة مرجوَّه؟ وحياة مرموقه؟ إنه الجهل وإلاّ ففيم يستعلن آكل بأكله؟ وشارب بشربه؟ وصاحب دخينة (أركيلة وسيجارة)؟ فليسألوا أهل الذكر ليربوا بأنفسهم عن مجاهرتهم التي تدل على جهالتهم دون أن يكون من ورائها ما يدل على غير ذلك؟ في أكل أو شرب وإن لم نقل في شهوة بغير إكتراث؟ ما يثير الكره والبغض ويهيج النفوس المؤمنه في العلن؟ فإن هؤلاء الفاطرين في حياتهم نقص في المعرفة والعلم وفساد في الذوق، يصادمون المجتمع، مما يدعو أولياء الامر الى التوجيه والإرشاد وبسط ما يتعلق بحكمة الصيام وشرح الحقائق وايضاح الغوامض عن المعميات الوعرة المسالك.. فالصوم في دعوته وتكوينه اتخذ الوسائل التي تحقق للصائم أهدافه السامية في العبادات التي فرضها والآداب التي رغب فيها، والمبادئ التي أقرها نبراساً لدعوة مصلحة تنهض بالشباب حتى يسيروا في موكب الحياة محترمين المكانة! موفورين الكرامة اعزاء الجانب!..

ورمضان هذا يمضي بصومه شهراً في حياة الصيداويين! وها أنا أرى صيدا تصطبغ فيه بروح تتجلى فيها العباده مستعلنة بإيمانها وأخلاقها: صيدا رمضانية!!.. وقد فاضت دموع المصلين – بالآلاف – في المساجد وهم يجهرون بالبكاء وفي الدعاء ( اللهم  ارحمنا واعفو عنا واغفر لنا واعتق رقابنا ورقاب والدينا من النار وتقبَّل صيامنا وقيامنا وركوعنا وسجودنا وزكاتنا وتلاوة القرآن ) ! اللهم ( توبة ) لقولك العظيم (الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) واكتبنا – عندك - من الشاكرين لقولك الحق (هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً)!( اللهم آمين).


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877264913
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة