صيدا سيتي

بشرى سارة من ادارة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية - القناية اجتماع في المنطقة التربوية جنوبا مع مديري المدارس الرسمية في صيدا امن دخول 1435 تلميذا فلسطينيا مستشفى الهمشري: جاهزون لإجراء فحوصات الـpcr على جميع الأراضي اللبنانية ركن سيارته في صيدا ولم يجدها صباحا مدرسة الدوحة صيدا نفت وجود اصابتين بين الاساتذة اصابتان في معهد العلوم الاجتماعية صيدا ومدير كلية الاداب 5 ينفي وجود اصابات بهية الحريري: كتلة المستقبل لن تسير بقانون العفو بصيغته المطروحة في جلسة الغد أسامة سعد يبحث الأوضاع الصحية مع رئيس بلدية صيدا ويلتقي وفدا من جامعة الجنان جزيرة صيدا تنافس قلعتها على الطابع الأميري! الجماعة الاسلامية وهيئة علماء المسلمين يلتقيان أهالي موقوفي أحداث عبرا بلدية مجدليون : 5 اصابات جديدة بالفيروس وهم تحت المراقبة جمعية الإمام علي بن أبي طالب تستنكر التعرض للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الرعاية جريح في حادث سير على الطريق البحرية في صيدا تحويل المراجعات في دائرة تنفيذ قصر عدل صيدا الى مكتب امانة سر القاضي مزيحم دوريات في صيدا لضبط مخالفات التلاعب بسعر صرف الدولار «كارتيل» المدارس يفرض أجندته على البرلمان: مجلس النواب «معجوق» بدعم التعليم الخاص! المستشفيات نحو تسعير الدولار بـ 4000 ليرة؟ إصابات لبنان اليومية بين الأعلى عالمياً إقفال ثانوية الإيمان في صيدا للتعقيم حتى صباح الاثنين في 5 تشرين الاول المقبل أحمد أديب المرضعة في ذمة الله أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 29 ايلول 2020

​مدفع رمضان ... تقليد رمضاني راسخ في ذاكرة الناس

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الإثنين 12 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 1187 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ صفحة أنا هون على الفايسبوك:

ألفنا صوته كل عام بشكل يومي خلال شهر رمضان المبارك عند آذان المغرب وآذان الفجر... إنه#مدفع_رمضان الذي يحمل الكثير من الرمزية بخاصة خلال الشهر الفضيل. فقد اعتاد الناس في الدول الإسلامية التي لا تزال متمسكة باستخدام المدفع  على انتظار سماع صوته لكي يبدأوا فطورهم ويمسكواعن تناول الطعام في وقت السحور.

إطلاق المدفع الرمضاني تقليد سنوي وهو ليس غريباً عن مدينة #صيدا "عروس الجنوب الرمضانية" التي حرص أهلها على التمسك بالعادات والتقاليد التي أصبحت تعبّر عن جزء من هويتها كما هو حال المدفع حيث يتولى الجيش اللبناني مهمة إطلاقه بشكل يومي من مدفع تابع له من أحد مواقعه المشرفة على مدينة صيدا. كما عمدت بلدية المدينة إلى رفع مجسماً لمدفع رمضاني عند ساحة إيليا تأكيداً على أن هذا المدفع هو من تراث هذه المدينة.
 ولهذا المدفع تاريخ مع أهل مدينة صيدا بخاصة مع عائلة شهاب التي توارث أبناؤها مهمة الاهتمام بمدفع رمضان، من تجهيزه كل عام، وتحضير حشواته، وإطلاقه، وتنظيفه بعد كل طلقة حتى مطلع السبعينات، ليتولى هذه المهمة من بعدها الجيش اللبناني حتى يومنا هذا.
 وتعددت الروايات حول بداية استخدامه لتتفق على أن القاهرة كانت أول مدينة انطلق منها مدفع رمضان. فعند غروب اليوم الأول من رمضان في العام 859 ه، قام السلطان المملوكي "خوشقدم" بتجريب مدفعاً جديداً وصل إليه. وحينها صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، لذا ظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حان، عندها خرج جميع الأهالي شاكرين السلطان على مبادرته، وعندما رأى السلطان مدى السعادة لديهم قرر تثبيت الموضوع والمضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذاناً بموعد الإفطار، ثم أضاف لاحقاً مدفعي السحور والإمساك.
 لاحقاً بدأت الفكرة تنتشر في أقطار الشام، والقدس، وبغداد، ثم الكويت، ثم انتقلت إلى أقطار الخليج العربي كافة، ثم اليمن والسودان وصولاً إلى دول غرب أفريقيا مثل النيجر ومالي ودول شرق آسيا.
 مدفع رمضان يعتبر من الموروثات الرمضانية الراسخة على الرغم من النهوض التكنولوجيا الكبير الذي جعل موضوع معرفة الوقت أمراً سهلاً لدى الجميع، ولا يزال له نكهة خاصة في ذاكرة الناس وذاكرة المدينة.


دلالات : أنا هون
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940734193
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة