صيدا سيتي

بطولة كرة اليد: حارة صيدا ينهي الدوري المنتظم بفوز كبير ابراهيم الزعيم: طالب في الجامعة اللبنانية - كلية الصيدلة وأول مشارك من الشرق الأوسط في برنامج "الدالاي لاما" الاجتماعي اعتصام تحذيري في باحة معهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة - 7 صور Physics Day - 31 photos عن إستهداف الأونروا قبل وبعد صفقة القرن توقيف مرافقَي رئيس الأركان! العفو العام إلى الواجهة من جديد قريباً! اللبنانيون يبحثون عن حقوقهم في "الميّة وميّة": هل تنصفهم الدولة؟ اخماد حريق في منطقة الفيلات في صيدا إستنفار فلسطيني في لبنان! فشل تعيين مدير للتفتيش في الضمان تقرير التوظيف اليوم: 10 آلاف موظف جديد بعد «السلسلة» الامتحانات الرسمية: سمسرات وعمولات بمليارات الليرات! «قانون روكز» للجنسية: أولاد بسمنة وأولاد بزيت! «حمّام الجديد» في صيدا القديمة مركزاً ثقافياً وفنياً حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية تمزيق إطارات سيارة تابعة لبلدية روم وشكوى على المعتدي في مخفر جزين مباشرة وضع إشارة بلوك على ملفات سيارات لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات مسلحون مجهولون يسلبون شخصا على طريق رياق بعلبك ويفروا الى جهة مجهولة لجنة اصحاب العقارات في المية و مية تؤجل مؤتمرها الصحافي

​صيدا و(الشهاب) يستقبلان رمضان المبارك!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 30 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 2036 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - موقع صيدا سيتي:

(نور على الأرض! ونور في السماء! هذا رمضان! شهر الرحمة والدعاء! شهر أشرق فيه فجر الإسلام! فأضاء بنوره الظلماء)!.. وان من أجلَّ أركانه على المؤمنين (كتاباً موقوتاً) صوم شهر رمضان لعظم مزاياه الفردية والاجتماعية والمادية والروحية.. والناس به ذوي حظ عظيم من سعادتي الآخرة والأولى! ذلك أن الصوم يحرّك قوى النفس ما يبحث فيها الإستبسال في مقاومة الخطوب، والحزم عند لقاء المكايد، والثبات أمام العواطف العاصفة، فلا يجعل الآفات تحيط بها وتغلبها على أمرها وتفقدها وجودها.. من هنا نفهم سرَّ قول الرسول صلى الله عليه وسلم (كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمئة ضعف، قال الله عز وجلَّ: إلاَ الصيام فإنه لي وأنا أجزي به: إذا ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي) وحق للصائم الذي هذا شأنه أن ينال الأجر الجزيل!
​فالصوم ينمَّي في الصائمين يقظة الحسَّ الروحي! نمواً حسناً ويظهر على الصائم ظهوره جلياً! وقد ذاق ألم الجوع وذكرت نفسه أخاه البائس المسكين الذي لا يجد ما يستعين به على إرضاء حاله المتململ الباكي، وفسّر دموعه المنحدرة، وأناته المتكرره، تفسيراً صادقاً، وسمع هيمنة الحديث الشريف (من أفطر صائماً كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء) فهدهد آلام أخاه، ووصل حلقة الهناء إليه، بحلقة البلاء عنه؟!..
​تلك هي ميزة عظمى من ميزات الصوم! التآلف والتآخي تربطهما الزكاة بميثاق الايمان! وقد عزت الزكاة بالإرادة وأصبح الصائم أهلاً في زكاته على الصدق في فعل الخيرات! وهو يذكر حقاً بأن له اخوة في بابا السرايا، وضهر المير، ورجال الاربعين، وبوابة الفوقا، والمصلبية، وساحة الأمبير، وفي عبرا والتعمير، وفي (البركسات) و (الفيلات) وفي حارات السبيل والكشك والكنان، وكم هم بحاجة الى عطف وحنان؟ وفي البرغوت وقد ترك الأهل مساكنهم والبيوت؟ بعد أن أصيبوا أطفالهم بضيق التنفس من (سموم النفايات المطمورة في حوض الماء أمام كل الفعاليات الصيداوية) فهذا صغير يصارع الموت لأجل البقاء في صيدا الذي أحبّها ؟؟.. والنازحون (الأشقاء) وقد تركوا بلادهم هرباً من الذل والظلم والبطش؟ وضرب بهم الجوع والعطش وفي مخيم (عين الحلوه) كبار وصغار ينامون في الفلاء؟وكان في ذلك بلاء؟ ما خلفته الاشتباكات الأخيرة عليهم من خراب ودمار؟ وهم يناجون رب السماء؟! وكم بحاجة الى العون في رمضان! والعطاء!!
​فيا أيها الصيداويون! لا تنسوا اخوانكم – جميعاً – في شهر الخيرات من زكاة أموالكم وزكاة أعمالكم فان الله تعالى يبارك لكم في صحتكم وحياتكم وأعماركم والرأفة تلد الرحمه.. ولتكن زكاتكم عاجله، فاعله وهي موجبة العطاء (اليد باليد) فان أصابع اليد الخمسه المبللة بدموع الرضى  وضاءة في القبر لكم في طلب الرحمة! لقلب رحيم!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 900300325
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة