صيدا سيتي

ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ أسامة سعد: نؤيد الثورة الشبابيّة والشعبية حتى النهاية، وصيدا مفتوحة لجميع اللبنانيين مركز ألوان يختتم مشروع الشباب باحتفال فني ورياضي في عين الحلوة صيدا اجتازت قطوع "البوسطة" .. فهل يجتاز حراكها التداعيات! - صورتان بوسطة الثورة على أبواب صيدا .. فهل تدخلها؟ سعد: "بوسطة الثورة" مرحّب بها بصيدا وأنا بطريقي الى الأولي لأخبر المتظاهرين بذلك هل كشفت "بوسطة الثورة" هوية "الحراك " في صيدا ؟؟!! انقسام المحتجين في صيدا بين مؤيد لاستقبال "بوسطة الثورة" ومعارض لها منتدى صيدا الثقافي الاجتماعي يدعوكم لحضور الاحتفال الديني إحياء لذكرى مولد سيد المرسلين أسامة سعد: لا أحد في مدينة صيدا لديه مشكلة في دخول البوسطة المشهد عند مدخل صيدا الشمالي ع "هدير البوسطة" - 7 صور خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين الهيئة 302: 170 دولة تُسقط مشروع نتنياهو ترامب لشطب "الأونروا" شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون شهادات ومستشفيات جمعتْهما "الثورة الشعبية" بعد 30 عاماً... وصورة نسرين وجانيت تُشبه صيدا سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين

جمال شبيب: كيف تستعد الأسرة لاستقبال رمضان؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 11 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 1009 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب: 

إنّ الله عزّ وجلّ مَيّز المسلمين بمجموعة من العبادات تجعلهم يتّصفون بالأخلاق العالية والحميدة، فأوجب عليهم الصلاة التي تُعلّمهم الالتزام والدقة في المواعيد والابتعاد عن الفحشاء، وكذلك أُمروا بالصيام الذي يُعتبر من أفضل الطرق للتربية النفسيّة والشعور بالآخرين من الفقراء، وهو أيضاً ذو فائدة صحيّة على الجسم؛ إذ إنّ له دورٌ في حرق الدهون المتراكمة، وتنظيم مستوى السكّر، وتنشيط الغدد والدماغ.

يبدأ المسلم الصيام في شهر رمضان المبارك، وتزداد عظمة هذا الشهر؛ لأنّ أول ما أنزل القرآن أنزل فيه، قال الله تعالى في كتابه الكريم: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،.

لذلك يجب على المسلمين الاستعداد بالشكل المناسب والصحيح لاستقبال الشهر الكريم، ليؤدوا العبادات على أكمل وجه. وتُقسم الاستعدادات لرمضان إلى عدّة أقسام، أهمّها:

1-استعدادات نفسيّة عمليّة: من الاستعدادات النفسية قبل رمضان ما يأتي:عقد النية الخالصة والصادقة لوجه الله تعالى، بعيداً عن النفاق والرّياء، ويجب التفكير بكيفية استغلال كل ساعة من هذا الشهر بالعبادات، وكتابة برنامج خاص يتمثّل بثلاثين يوماً وما يجب العمل بها من مساعدة الفقراء، والصلاة، وقيام الليل، والصدقة، والالتزام بذلك البرنامج طوال الشهر.

ولابأس بصيام أيّام معدودة وقليلة من شهر شعبان، وذلك لتعويد الجسم على الصيام، فهنالك الكثير من الأشخاص يحتاجون إلى عدّة أيام للتعوّد على الامتناع عن الطعام، فعند تطبيق ذلك يسهل عليهم الصيام في رمضان دون الشعور بالتعب والإرهاق.

 كذلك لابد من المبادرة إلى صلة الرحم أثناء شهر رمضان المبارك، وتقوية العلاقات الاجتماعية المفيدة، مع التأكيد من أن تكون تلك الجلسات خالية من النميمة وذكر عورات الناس، والاستفادة من الاجتماع بذكر الخالق والدعاء.

وحبذا لو يتم الابتعاد عن التلفاز قدر الإمكان في هذا الشهر الفضيل؛ لما له تأثير سلبي بتأخير العبادات، وتجنب ما فيه من المشاهدات المُحرّمة.

2-استعدادات دَعَويّة : من الأمور الدَّعَويّة التي يمكن للمسلم القيام بها في رمضان ما يأتي: نصح الآخرين باستغلال هذا الشهر بالعبادات، ويمكن إعداد برنامج ليطلع عليه الآخرين لتشجيعهم على القيام بتحديد برنامجهم الخاص بالعبادات والطاعات، والاستفادة من الأفكار المتبادلة.

كما يجب نصح الأشخاص وتشجيعهم على الصوم، والالتزم بالعبادات الأخرى. والخروج مع أبناء الحي وزيارة المرضى والعاجزين في الحي نفسه أو في المراكز المُخصّصة للعجزة والأيتام، لمشاركة الآخرين بمشاعرهم ووجدانهم، والدعوة للتكافل الاجتماعي في الحيّ الواحد. وإعادة ترتيب وتنسيق دور العبادة ودور حفظ القرآن، لتكوّن بحُلّة جديدة في رمضان، فتبعث في النفوس التجديد والراحة والحيوية.

ولا بأس من القيام بعض الأعمال التطوّعية في المجتمع، من زرع للأشجار، وتنظيف الحيّ، وتزيين الشوارع استعداداً لاستقبال رمضان، وغيرها من النشاطات العامة. وطباعة بعض المنشورات من أذكار، وأدعية مُستحبّة، وآيات قرآنية، وبعض ما ورد عن السّلف الصالح من خير الأعمال، وتوزيعها على الناس، أو الجيران، أو وضعها في دور العبادة وحفظ القرآن، فتكون في متناول يد الجميع في كل الأوقات.

3-استعدادات الأسرة المسلمة: كما يمكن للأفراد التّحضير لرمضان، يمكن للعائلة المسلمة معاً التحضير لرمضان، ومن هذه الأمور التي يمكن القيام بها ما يأتي: تحضير جميع أفراد الأسرة لاستقبال رمضان، ويكون ذلك بحثّهم على مراجعة أعمالهم اليومية، وتصفية العادات السيئة وتبديلها بأخرى جيّدة طمعاً في الأجر المضاعف في هذا الشهر الفضيل. والحثّ على أهميّة صلة الرحم وتقوية العلاقات الأسرية في شهر رمضان، وتصفية القلوب المليئة بالضغينة قبل هذه الشهر حتى يتم حلّ جميع الخلافات والمشاكل الأسرية وبدء الشهر الفضيل بقلوب نظيفة صافية.

وجميل أن نقوم تشجيع الأبناء على الالتزام بالعبادات، كالمداومة على الصلاة، أو توضيح أهميّة بعض العبادات، كالزّكاة، والصدقة، وقيام الليل، كما يمكن حثّ الأطفال على صيام بعض الأيام في شعبان مع الوالدين.

ومن الجيد تحديد أدوار جميع أفراد الأسرة في رمضان قبل أوانه، فيعلم الطفل ما عليه من واجبات وما له من حقوق، ويكون قادراً على توزيع مَهامَّه على ساعات اليوم، ويتعلّم فن إدارة الوقت. وتحفيز الأبناء على اتّخاذ عادات جديدة حسنة في رمضان والالتزام بها لما بعده، فيصبح الطفل قادراً على محاسبة نفسه بنفسه، وإعادة النظر في تصرّفاته، واستبدال السيّئ منها بأخرى جيّدة.

ومن الجميل تحضير جدول يومي/ أسبوعي لنشاطات أسرية مختلفة يقوم بها جميع الأفراد سويّة، من قراءات لكتاب ومناقشته، أو عرض لمشكلة ليتعاون الجميع في حلّها، أو بسرد التفاصيل اليومية للكل فتشعر الأسرة بالقرب من بعضها البعض.

إضافة لإعداد مسابقات علميّة ثقافيّة دينيّة تساعد على تزويد الأبناء بالمعلومات الأساسية المهمة لبناء جيل مُثقّف عالمٍ بالأحداث حوله، فاهماً لتاريخه الإنسانيّ، مُضطلعاً على إنجازات العلماء المسلمين على اختلاف العصور. والثّناء على أي عمل حسن يصدر من الأبناء، والفخر به، وتشجيع إخوانه وأخواته للإقدام على عمل الخير، ومكافأته كنوع من التحفيز المعنويّ والماديّ.

بارك الله لكم في شعبان وبلغنا واياكم رمضان وأعاننا على لزوم الطاعات واجتناب المنزرات.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917751885
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة