صيدا سيتي

الحاجة دلال سعد الدين السنيورة (زوجة الحاج محمود الظريف) في ذمة الله زاهدة محمد عارف الأرناؤوط (نهلة - زوجة الحاج محمود الديماسي - أبو نبيل) في ذمة الله نقيب الصيادلة: رفع الدعم سيرفع سعر الدواء ستة أضعاف على الأقل إخماد حريق أشجار وهشير خلف فيلا الحريري أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 30 ايلول 2020 فقدان الأدوية في صيدليات صيدا ينذر بالأسوأ حسن علي قبيسي في ذمة الله الحاجة سميرة مصطفى البساط في ذمة الله بشرى سارة من ادارة مدرسة صيدا المتوسطة المختلطة الرسمية - القناية اجتماع في المنطقة التربوية جنوبا مع مديري المدارس الرسمية في صيدا امن دخول 1435 تلميذا فلسطينيا مستشفى الهمشري: جاهزون لإجراء فحوصات الـpcr على جميع الأراضي اللبنانية ركن سيارته في صيدا ولم يجدها صباحا مدرسة الدوحة صيدا نفت وجود اصابتين بين الاساتذة اصابتان في معهد العلوم الاجتماعية صيدا ومدير كلية الاداب 5 ينفي وجود اصابات بهية الحريري: كتلة المستقبل لن تسير بقانون العفو بصيغته المطروحة في جلسة الغد أسامة سعد يبحث الأوضاع الصحية مع رئيس بلدية صيدا ويلتقي وفدا من جامعة الجنان جزيرة صيدا تنافس قلعتها على الطابع الأميري! الجماعة الاسلامية وهيئة علماء المسلمين يلتقيان أهالي موقوفي أحداث عبرا بلدية مجدليون : 5 اصابات جديدة بالفيروس وهم تحت المراقبة جمعية الإمام علي بن أبي طالب تستنكر التعرض للأستاذ مطاع مجذوب ومؤسسات الرعاية

المؤتمر العام للجماعة الإسلامية ... الخروج إلى دائرة الضوء

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 04 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 782 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المكتب الإعلامي للجماعة الإسلامية في الجنوب: 

نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية، بسام حمود، لـ "آفاق نيوز"

وثيقة الجماعة ستركز على توصيف الواقع .. وسبل الخروج من المشاكل

الجماعة وجّهت الدعوة لحضور حفل الافتتاح إلى مختلف القيادات

فكرنا مستمد من مدرسة الاخوان .. وسيكون مطروحاً على جدول الأعمال

تقرير ريحانة نجم

"رؤية وطن"، هو العنوان الذي يحمله المؤتمر العام الذي تتحضر الجماعة الاسلامية في لبنان لتنظيمه، في الرابع عشر من أيار الجاري، في  في بيروت، وهي المرة الأولى التي تنظّم فيها الجماعة مؤتمرها العام في قاعة بحضور رسمي وحزبي وسياسي ودبلوماسي خارج إطار الغرف المغلقة. ويهدف المؤتمر الى مناقشة الخطة العامة للجماعة خلال المرحلة التنظيمية الحالية، والتوجهات العامة للقيادة، بحضور مختلف القيادات في المناطق.

ماذا ستتضمن الخطة العامة للجماعة، وكذلك رؤيتها السياسية للمرحلة الجديدة؟

يؤكد نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية، بسام حمود، لـ" آفاق نيوز"، "أن وثيقة الجماعة ستركز على توصيف الواقع الوطني ومشاكله من وجهة نظر الجماعة، والتوجهات العامة لسبل الخروج من هذه المشاكل". هي إذاً رؤية ستقارب المشهد اللبناني والأزمات التي يعانيها، ووجهة نظر الجماعة لطريقة مقاربتها وحلّها، خاصة في ظل تنامي الخطاب الطائفي والمذهبي، وفي ظل الانقسام السياسي الحاد، والاختلاف على قانون الانتخاب، فضلاً عن الازمات الاقتصادية والاجتماعية وسواها.

تنظّم الجماعة مؤتمرها هذا العام وقد دعت إلى حضوره عدداً كبيراً من الشخصيات الرسمية والسياسية والحزبية والدبلوماسية في خطوة نوعية جديدة ربما تؤشر إلى انفتاح الجماعة على المكونات السياسية والرسمية بغير الطريقة التقليدية التي كانت قامئة من قبل، ويؤكد "حمّود"  "أن برنامج المؤتمر، وخلافاً للمرات السابقة سيتضمن حفل إفتتاح يحضره ضيوف من خارج الجماعة تنظيمياً وتغطيه وسائل الإعلام، وسيتضمن كلمة للأمين العام للجماعة، عزام الأيوبي، تتطرق للشأن السياسي العام وسياسات الجماعة، كما ستكون هناك فقرات تعريفية بالجماعة، إضافة إلى إعلان وثيقة الجماعة "رؤية وطن، أما الفقرة الداخلية من المؤتمر، فأكد حمود أنها ستشمل نقاشاً بين القيادة المركزية وقيادات المناطق في الخطط المستقبلية والشؤون التنظيمية".

كما يؤكد "حمود" "أن الجماعة وجهت الدعوة لحضور حفل الإفتتاح إلى مختلف القيادات اللبنانية الرسمية والحزبية، وهي لم توجه أي دعوات خارجية وذلك لرغبتها في تأكيد الطابع الوطني، ولضيق الإمكانيات المادية التي لا تستطيع تغطية حضور كل القوى الخارجية الصديقة التي ترغب بالحضور".

الجماعة الاسلامية تضع نفسها اليوم وبعد هذا المؤتمر أمام تحدّ جديد يتمثل بكيفية وإمكانية ترجمة رؤيتها الجديدة إلى فعل وعمل، ويؤكد "حمّود"  أن الجماعة بلغت تجربتها في العمل العام مرحلة متقدمة من النضج، لذلك من الطبيعي أن يترجم هذا التقدم في طرح جديد على مستوى إدارة مختلف الملفات السياسية سواء منها الإسلامية أو الوطنية، وهذا سيظهر جلياً في الوثائق التي ستعلن في المؤتمر والتي نترك تفصيلها إلى هناك".

التحّدّي الآخر الذي ينتظر الجماعة، أو الذي ينتظره منها الذين يتابعون ويراقبون مؤتمرها موقفها من "جماعات الاسلام السياسي" الأخرى في بقية الاقطار العربية، وارتباطها أو عدم ارتباطها بهم، وتأثير ذلك على لبنانيتها وقد أكد "حمّود" أن الجماعة لا تخفي "أن فكرنا مستمد من مدرسة الإخوان المسلمين، إلا أنني أظن أن هذا الأمر سيكون مطروحاً على جدول أعمال المؤتمر، ولنترك التفاصيل لوقتها" .

هي إذاً خطوة جرئية وجديدة تقوم بها إحدى "جماعات الاسلام السياسي" "الجماعة الاسلامية في لبنان" تؤكد فيها ومن خلالها مزيداً من اللبننة، ومن الانتماء الوطني، والانخراط في قضايا المجمتع، ومزيداً من الانفتاح والوسطية التي طالما رفعتها شعاراً في فهمها للاسلام، فهل ستتمكن القيادة الجديدة، وفي ضوء نتائج المؤتمر العام، من العبور بالجماعة إلى موقع تحظى فيه بمزيد من ثقة الرأي العام اللبناني عموماً والاسلامي خصوصاً، أم ترى ستكون محطة عابرة تعود بعدها الجماعة إلى عهدها السابق الذي ظل يحول بينها وبين جمهور آخر يتوق إلى رؤيتها في ريادة ساحة تحتاج إلى تعزيز خطاب الاعتدال والانفتاح والوسطية في زمن ارتفاع أصوات الغلو والتطرف والعنف؟!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940765149
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة