صيدا سيتي

الشهاب: السبيرتو وطهارته قوى الامن: تحذر من رابط هدفه الوصول إلى البيانات الشخصية لاستخدامها لاحقا في أعمال احتيالية معهد البحوث الصناعية أعلن اعمال تقييم المطابقة على المنتجات المستوردة خلال شهر أيار السعودي التقى وفد منسقية المستقبل: لا إصابات بكورونا والاولوية لتجهيز المستشفى التركي حمود: آليات عمل لوجودنا في المعارضة مستشفى الحريري: 48 مريضا قيد المتابعة و20 حالة مشتبه باصابتها و3 حالات حرجة بلدية الغازية: اصابة بالفيروس لاحد ابناء البلدة من الوافدين وهو في الحجر بمستشفى الحريري قضايا عكار التنموية نحو تعزيز حضور الدولة والتعاون مع المنظمات الدولية .. موارد منسية وحرمان وطن بهية الحريري طالبت وزير المالية بحقوق المدارس الرسمية والمجانية رابطة آل حجازي شكرت المساهمين من أبنائها بمساعدات رمضان روتاري صيدا قدم مساعدات غذائية الى العاملين في "دار السلام" و"دار الراحة" و"لنا المستقبل" التربية حددت نهاية العام الدراسي وضوابط الترفيع في المدارس الرسمية والخاصة مصدر مقرّب من بهاء الحريري: لا للفدراليّة "أمل" على "خطّ الوساطة" مجددا... لتفعيل "هيئة العمل المشترك الفلسطيني" في لبنان إخماد حريق برادي خارجي داخل شرفات منزلين في مشروع الحاج اسماعيل في الاسماعيلية حجازي لخدمة الردياتورات والرزفورات: تصلح وتركيب وتنظيف مع فلاشينغ لجميع أنواع السيارات أطماع الشركات تقلّص المعروض: لا أزمة بنزين حرب المالكين والمستأجرين: الأسوأ لم يأت بعد معالجات «عالقطعة» للأقساط... و«كارتيل» المدارس يحيّد الموازنات "إزرع في صيدا" مبادرة شبابية لمواجهة الجوع... ومشروع "نأكل ممّا نزرع" في الشرحبيل أجمل وأروع تشكيلة صيف 2020 عند محل ليمار وأسعارنا أرخص من غيرنا

اللجنة النقابية العمالية في التنظيم الشعبي الناصري: لنناضل من أجل بناء دولة الرعاية الإجتماعية‎

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 01 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 654 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري‎: 

باسم اللجنة النقابية العمالية في التنظيم نهنئ عمال لبنان والأمة العربية وعمال العالم بحلول الأول من أيار عيد العمال العالمي.

إن العالم يحتفل كل عام بعيد العمال، وتقام المهرجانات والمسيرات والاحتفالات المختلفة، بينما يواجه عمالنا العرب ظروفاً اقتصادية صعبة تمنعهم من الحياة بشرف وتأمين مستلزمات العيش لأسرهم، وتتكدس مليارات الدولارات العربية في البنوك الأمريكية طمعاً في استثمارات ضئيلة، بينما الاستثمار الحقيقي في إيجاد المشاريع الاقتصادية وتشغيل الملايين من العاطلين عن العمل والنهوض بأوضاع الشعوب العربية ورفع مستواها الاقتصادي والثقافي والتعليمي.

إن العمال والمزارعين والحرفيين وسائر العاملين والمنتجين بسواعدهم وعقولهم، يعانون من تحكم الأقلية الرأسمالية بالاقتصاد اللبناني، ومن تحويله إلى اقتصاد قائم على الريوع والاستيراد والخدمات، وعلى تهميش قطاعات الإنتاج الصناعية والزراعية وسواها، وهو ما يؤدي إلى البطالة وهجرة الشباب والكفاءات، كما يعاني غالبية العاملين من غياب الضمانات الاجتماعية ومن تردي أوضاع الخدمات العامة.

ويتعرض غالبية العاملين للاستغلال من قبل الرأسمالية على صعيد الأجور والرواتب الضئيلة والتقديمات الاجتماعية الهزيلة، وبسبب موجات الغلاء والتضخم المتواصلة والناتجة عن الأرباح الفاحشة التي يقتطعها كبار التجار والمستوردون الاحتكاريون والمضاربون من دون رقيب ولا حسيب.

ونحن في التنظيم الشعبي الناصري كنا ولا نزال منحازين لمصالح الغالبية الساحقة من العاملين والمنتجين في مواجهة الأقلية من كبار الرأسماليين الذين يمارسون عليهم الاستغلال والتسلط. ونرى أن معالجة المشاكل الكثيرة التي نعاني منها على الصعيد المعيشي والاجتماعي تقتضي خوض نضال جذري ضد نظام التحالف الرأسمالي الطائفي السائد والمهيمن على الدولة والمجتمع. وذلك بهدف بناء نظام يعمل من أجل إنجاز الاستقلال الحقيقي والتنمية الشاملة وإلغاء الطائفية، كما يسعى من أجل بناء دولة الرعاية الاجتماعية وتحقيق العدالة الاجتماعية.

ومن المؤكد أن الوصول إلى هذه الغايات يتطلب إعادة بناء الحركة الشعبية والنقابية على قاعدة الوحدة والديمقراطية والاستقلال عن القوى السلطوية والطائفية. وهو ما يفرض علينا خوض نضال مديد، والتمتع بالنفس الطويل، فضلاً عن المبادرة إلى التجديد المتواصل على مختلف الصعد السياسية والفكرية والتنظيمية والنضالية.

ويأتي عيد العمال هذا العام محملاً بمطالب ما زال العمال ينتظرون تحقيقها أو حتى السماع بتحقيقها، ومنها:

1.    تصحيح الأجور بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار، وكذلك ربط الأجور بمؤشر غلاء المعيشة السنوي.

2.    مكافحة الغلاء وقيام الحكومة بتحمّل مسؤولياتها في إدارة الشأن الاجتماعي وخصوصاً في مراقبة الأسعار.

3.    شمول الضمان الصحي كافة العاملين منعاً لإذلال المواطنين أمام أبواب المستشفيات وتحمّل أعباء الطبابة وتوسّل حبة الدواء.

4.    تأمين ضمان الشيخوخة، والعجز الصحي لكل العاملين.

5.    وقف التجارة غير المشروعة من قبل بعض المدارس بالكتب والقرطاسية واللوازم الأخرى ونقل الطلاب، فضلاً عن الارتفاع غير المبرّر للأقساط.

6.    رفض الزيادة على ضريبة القيمة المضافة (T.V.A) واستبدالها بالضرائب المباشرة التصاعدية على الأرباح والريوع العقارية والمضاربات المالية وفوائد المصارف.

7.    تأمين مجالات العمل للشباب لمنعه من الهجرة.

وفي الأول من أيار ما زال القلق والحيرة والأعباء تتزايد على العمال الذين ما زالوا يعانون من صعوبة الحصول على لقمة العيش لأسرهم. لذلك فإننا ندعو الحركة النقابية العمالية إلى تعزيز الديمقراطية بالنقابات والمؤسسات النقابية، والى تعزيز الوحدة الحقيقية بما يكفل تعزيز قدرتها على مواجهة الظروف والتحديات.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931840816
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة