صيدا سيتي

إخماد حريق هشير وقصب وهشير في بلدة القرية الدكتور صلاح الدين أرقه دان يزور سفير لبنان الجديد بدولة الكويت جان معكرون مكتب مكافحة المخدرات المركزي بالتنسيق مع المجموعة الخاصة يوقف مروجي مخدرات من بينهم رجل وزوجته ينشطون في محلة حرش تابت ويضبط كمية منها - صورتان مشاركة مهمة للبطل "سعد الدين الهبش" في بطولة آسيا في أندونيسيا .. والأنظار تتجه إليه عرض فيلم وثائقي "ثلاث كاميرات مسروقة" في قاعة الشهيد ناجي العلي في مخيم عين الحلوة - 30 صورة الحريري أطلقت التحضيرات لـ"منتدى التعليم والتمكين والقدرات الإبداعية" وأعلنت أن صيدا ستكون اول من يطبق "مشروع الرقم الإلكتروني لكل تلميذ" - 19 صورة دورة العلاج بالموسيقى في التعليم دورة حسام الدين الحريري الدولية الـ 29 في كرة السلة: الرياضي وهوبس الى نصف النهائي - 16 صورة شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان إضافة فحوصات طبية خاصة بالزواج والتسعيرة الجديدة = 80 ألف ليرة لبنانية فريق الطوارئ في دائرة مياه صيدا في مؤسسة مياه لبنان الجنوبي يواصل تلبية شكاوى المواطنين واصلاح الاعطال إخماد حريق هشير خلف مدرسة الحسام في الشرحبيل - فيديو + صور جديد مطعم أبو علي الآغا في مجدليون: نفتح يومياً حتى التاسعة مساء ما عدا يوم الجمعة - 10 صور وفاة امرأة صدما في بلدة بخعون الضنية ثلاثة جرحى في حادث سير عند مدخل بلدة شمسطار شو بيعني لكم الرقم 44؟ شاركونا لفرصة ربح وحدة من 44 جائزة بالسحب Nay Residence - where every dimension is well designed هيدا - لألأ ... لا تقوصو

سحر جلال الدين الجبيلي: 10 سنوات على الرحيل... الإيمان إنتصر

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 27 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 3053 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
سحر جلال الدين الجبيلي: 10 سنوات على الرحيل... الإيمان إنتصر

المصدر/ بقلم سحر جلال الدين الجبيلي - كريمة مفتي صيدا والجنوب السابق المرحوم الشيخ محمد سليم جلال الدين: 

أفتّشُ في مفكّرات الأعوام العشرة الّتي مضت، أحصي الأيام بساعاتها ودقائقها وأجزاء ثوانيها... عشر سنوات وأنت لست هنا. عشر سنوات وأنت ما زلت هنا...

ليس تناقضاً ما أقول، فقبل عشر سنوات، حين أغمضتَ عينيك الإغماضة الأخيرة، بدأ الصراع في داخلي: بين قبول حقيقة موتك والرفض. أعرف أنّ هذا الصراع يرفضه التّسليم بقضاء الله وقدره؛ فاصفح عنّي يا أبي: لأنّ نبضات قلبي الذي تحوّل عدّاد غياب قسمت حياتي شطرين: قبل رحيل أبي وبعد رحيله، وهيهات أن يتّفق القبل والبعد... وهيهات لقلمي أنْ يترجم أفكار قلبي.

لكن الإيمان انتصر: الإيمان الذي ورثته عنك كما ترث الأرض حبّات المطر فتنبعث فيها الحياة.

انبعث الإيمان / إيمانك في داخلي وقبلتُ فكرة الموت: فإنّا لله وإّنّا إليه راجعون، لكن حضورك القوي لم تقوَ عليه الأيّام كما لم يقوَ عليه موت الجسد.

انتصر الإيمان لكن الأجفان التي انطبقت أمام ناظري تفتّحت في قلبي وقلوب محبيك إلى الأبد.

***

ومرّة جديدة أخوضُ مغامرة الكتابة في ذكراك فأعيش الفرح والحزن: الحزن لأن غيابك موضوع الكتابة والفرح لأنّي سأشارك النّاس تجربتي الفريدة: حياتي في كنفك.

لقد قضى أبي عمرَهُ في لبنان، المتعدّدِ الدياناتِ والثقافاتْ، وطوالَ سنواتِ حياتِهِ التي قاربت قرناً منَ الزمن، عَرَفَ بلدُنا  أياّم رخاءٍ كما عرف أيّاماً عجافاً، وقد كان شاهداً على الكثيرِ من الأحداث، بحكمِ مواقعِهِ المختلفةِ في القضاءِ والإفتاء، وقد كان في أيّامِ الرّخاءِ كما في أيّامِ الشدّة هو هو: رجل الدين، القاضي، المفتي، العالم العلاّمة، الذي يجمعُ ولا يفرّق، مؤمناً، متواضعاً، مستقيماً، خلوقاً، متمسّكاً، بعقيدته، منفتحاً على العقائد (كل العقائد)، معتدلاً، شجاعاً من دون عنف، صلباً حين يحتاج الموقف صلابةً، ليّناً، يتكلّم حين يكون الكلام مسموعاً، ويلتزم الصّمت حين يكون الصّمت سلاح المرحلةِ الأمضى.

ولأنّه أعطى للقضاء هيبته، وللإفتاء مكانته... فقد كان أباً للجميع، ويمكنني القول إنّه كان مفتياً للوطن، فقد تجاوز الإفتاء معه حدود الطائفة والمساحة الجغرافية الضيّقة ليتربّع على مساحة البلد الذي أحبّ... ومواقفه خلال فترة الاحتلال الإسرائيلي تشهد على ذلك.. لقد كان قدوة للناس في الصمود والثبات والمقاومة...

وهنا أسمح لنفسي أن أقتبس المقطع التالي من مقالة نشرتها صحيفة "السفير" بتاريخ 30/4/2007 بقلم دولة الرّئيس نبيه برّي: "كعادتك أيها الشيخ تكاد تكون نهاراً في هذا الوطن الليل. كعادتك لا تنصرف إلى جهات الغابة، حيث يميل البحر على اليابسة بخشونة، وحيث لا يلاطف الربيع الوقت، وحيث لا تدق الذكريات على باب الذاكرة. كعادتك بقيت على مسرح المقاومة تقف شامخاً على أرضها ترفض أن يتحوّل انتباهك عن صيدا وعن صور وعن كل الجنوب إلى الجهات الحبلى بالطائفية والمذهبية والفئوية... كعادتك بقيت متأهّباً على سلاح الصمت ترفض أن تبعثر الكلام على محاور الحروب الصغيرة التي توزع وتتوزع على الوطن. كعادتك مثل الضوء كنت: صريحاً مباشراً...".

وقبل الاحتلال وخلاله وبعده كان جامعاً في مواقفه، جامعاً في داره التي لم تكن يوماً طرفاً في صراع بين أبناء الوطن الواحد والمدينة الواحدة، كبر هذا الصراع أو صغر... لقد كان الأبناء يتخاصمون إلا تحت عباءته...

ولأنّه من تلك الطّينة النادرة فقد استطاع أن يؤدّي واجب المجتمع دون أنْ يغفل بيته الصغير وعائلته.

فقد كان يتّصل - رغم انشغالاته بقضايا الناس - ليطمئنّ على ابنته المريضة، والتي تغمرها السعادة حتى لتكاد تشفى من مرضها... وكان يحضّر قهوة الصباح لزوجته، ويقدّر المرأة ويشجّعها ويطلقها كما الرجل إن لم أقل أكثر.

وقد أدخل الإيمان إلى قلوبنا جميعاً بالكلمة الحسنة والقدوة الصالحة، وشجّعنا على خوض غمار العمل الاجتماعي وظل حتى اللحظة الأخيرة من حياته يسأل ويشجّع ويبارك...

وفي هذا الزمنِ الذي يحيطُ بنا فيهِ التطرّفُ الأعمى، صارَ لزاماً علينا ألا نتذكّر هذه القامات مرّة واحدة في السنة فحسب، بل أنْ نكرّس نهجهم الجامع أسلوبَ حياةْ وبرنامجَ تربية وطنيّة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911171694
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة