صيدا سيتي

أسامة سعد على تويتر: العفو عن العملاء قرار سياسي .. مصيبة جديدة من مصائب التفاهم الكبير الإعلامي طارق ابو زينب العائد من الديار المقدسة بعد اداء مناسك الحج: لإطلاق منصة اعلامية تضيء على جهود المملكة في خدمة الحرمين وحجاج بيت الله الحرام - 4 صور جريح بشجار وإطلاق نار في عين المريسة.. إليكم التفاصيل إخماد حريق هشير ونفايات قرب محلات يوسف ارقه دان من جهة الكورنيش الجديد - 3 صور إصابة أكثر من 70 شخصاً بفيروس الكبد في مخيم الرشيدية تزيين شوكولا لكل أنواع المناسبات من Choco Lina ـ 22 صورة النادي المعني يشارك في بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي – المرحلة الثانية، ويحصد مراكز متقدمة - 6 صور جريحان نتيجة إصطدام سيارة بعمود إنارة في بقاعصفرين ـ الضنية الجمارك يوقف كميات مهربة من الرمان والحامض في طرابلس إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع رئيس دائرة مياه جزين يعقد لقاءا مع أهالي بلدة قيتولي في صالون كنيسة البلدة - 4 صور في معرضها "حكاية صياد من صيدا" رولا جواد.. صيادة شباكها العدسة! تعميم صورة المفقود نبيل سيف الدين نقاش عام في جمعية خريجي المقاصد بعنوان: "حق الوصول إلى المعلومات في العمل البلدي" بدعوة من "صوت الناس" وجمعية "نحن" - 20 صورة إخماد حريق هشير وقصب وهشير في بلدة القرية الدكتور صلاح الدين أرقه دان يزور سفير لبنان الجديد بدولة الكويت جان معكرون مكتب مكافحة المخدرات المركزي بالتنسيق مع المجموعة الخاصة يوقف مروجي مخدرات من بينهم رجل وزوجته ينشطون في محلة حرش تابت ويضبط كمية منها - صورتان مشاركة مهمة للبطل "سعد الدين الهبش" في بطولة آسيا في أندونيسيا .. والأنظار تتجه إليه عرض فيلم وثائقي "ثلاث كاميرات مسروقة" في قاعة الشهيد ناجي العلي في مخيم عين الحلوة - 30 صورة الحريري أطلقت التحضيرات لـ"منتدى التعليم والتمكين والقدرات الإبداعية" وأعلنت أن صيدا ستكون اول من يطبق "مشروع الرقم الإلكتروني لكل تلميذ" - 19 صورة

وسيم وني: ستهزم الأمعاء الخاوية الأسوار العالية

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 17 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 852 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
وسيم وني: ستهزم الأمعاء الخاوية الأسوار العالية

المصدر/ بقلم الأستاذ وسيم وني: 

معركة الأمعاء الخاوية التي يقودها  نسورنا  البواسل في سجون الاحتلال   ستشكل استنهاض  لطاقات شعبنا الفلسطيني النضالية ، ومن واجبنا جميعا الوقوف إلى جانبهم ومناصرتهم وإسنادهم في هذه المعركة المفصلية التي يخوضونها ضد إجراءات السجان ، فقضية الأسرى قضية شعبنا الفلسطيني بكل مكوناته ونسيجه  ولا تخص فصيلاً بعينه فهي قضية شعبنا الأسير بكامله والذي يرزح  تحت الاحتلال  .

يتميز هذا الإضراب بمشاركة أكثر من ألف وثلاثمائة أسير فلسطيني وفي مقدمتهم  عدد من رموز  الحركة الأسيرة  منهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات ،  الذين يطرحون عدداً من المطالب المعيشية الحيوية كالعلاج الطبي والزيارات والعزل الإنفرادي والحقوق المباشرة، إلى جانب عدد من المطالب السياسية كالاعتقال الإداري.

إن خبرة الحركة الأسيرة، وتاريخها النضالي المجيد، وصلابة القادة وعموم الأسرى فضلاً عن وحدتهم،  فهي توفر الأساس الموضوعي لبدء تحرك جدي ومؤثر، يعيد الاعتبار لقضية الأسرى بوصفها قضية حرية وحقوق إنسان، وجزءاً لا يتجزأ من حرية الشعب الفلسطيني، لكن النجاح في هذا الهدف يعتمد بشكل كبير على استنهاض الحركة الجماهيرية لنصرة الأسرى سواء في الوطن أو في الشتات.

فمن  المهم جداً إبراز الأبعاد  القانونية والسياسية والإنسانية  لقضية الأسرى، فهؤلاء هم نسور حرية الشعب الفلسطيني، واعتقالهم هو قرار لا إنساني  من قبل كيان  لا يقيم  أي اعتبار أو وزن للقانون الدولي أو حتى  الإنساني، وهو جزء من العقاب الجماعي الذي يمارسه على أبناء شعبنا  الفلسطيني، وفيما يلي بعض المؤشرات التي يمكن التركيز عليها للإضاءة على هذه الجوانب :

-  يوجد في السجون الإسرائيلية حوالي سبعة آلاف أسير وأسيرة فلسطينية، والعدد مرشح للارتفاع دائماً بسبب حملات الاعتقال الجماعي.

- 600 أسير من هؤلاء هم معتقلون إداريون، أي دون تهم ودون محاكمة، واعتقالهم قابل للتجديد وهم في الغالب يعتقلون بسبب آرائهم ومواقفهم السياسية أو للاشتباه بانتمائهم لأحد الفصائل الوطنية الفلسطينية.

- بين الأسرى 700 حالة مرضية، بينهم 85 حالة صعبة جداً.

- من بين المعتقلين 30 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من 25 سنة، اي ما قبل اتفاق أوسلو، والأسير نائل البرغوثي أمضى حتى الآن 37 عاماً في المعتقل وهو رقم قياسي على مستوى العالم.

- 500 أسيراً وأسيرة محكومون بالسجن المؤبد أو مدى الحياة.

- 300 من بين الأسرى هم أطفال وفتية دون سن الثامنة عشرة، وبعضهم حوكم لسنوات طويلة رغم ذلك، كما أن من بين هذا العدد 52 أسيرة.

- بين الأسرى 8 نواب منتخبين في المجلس التشريعي الفلسطيني، أحياناً تشن سلطات الاحتلال حملات اعتقال جماعية تطال نواب ووزراء حركة حماس ما يؤكد أن الاعتقالات سياسية وبقرار حكومي انتقامي.

ومن الملاحظ مما سبق عزيزي القارئ بأنه لا يوجد بيت في فلسطين لم يكن فيه أسير أو أسيرة، وتجاوز عدد حالات الاعتقال منذ الاحتلال عام 1967 المليون أسير وبإضرابهم  الذين يخوضونه اليوم فإنهم يثبتون للعالم أجمع أنهم أقوى وأكبر من هذا السجن الذين يقبعون به وليثبتوا بإرادتهم أنهم سيهزمون بأمعائهم الخاوية الأسوار العالية .


دلالات : وسيم وني
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911255539
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة