صيدا سيتي

محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ الأونروا: ارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين إلى 942 وتسجيل 23 حالة وفاة الحاجة نجاة إبراهيم فخر الدين (أرملة عبد الكريم باكير) في ذمة الله كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

فقدان الأمن في عين الحلوة يهدد مستقبل طلاب الشهادات الرسمية

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 06 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 1262 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ علي هويدي - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني: 

هذه المقالة لدق ناقوس الخطر حول مصير مستقبل ما يقارب من 550 طالب وطالبة من مرحلتيْ المتوسط والثانوي في مدارس "الأونروا" في مخيم عين الحلوة. بسبب عدم إستقرار الوضع الأمني في المخيم والإقتتال الداخلي المتكرر خلال العام الدراسي الحالي اضطر الطلاب أحيانا ً بقرار من "الأونروا" وحيناً آخر كأمر واقع، للتوقف عن الدراسة ولعدة أيام في كل مرة، الأمر الذي بات يشكل خطراً على نتائج تحصيلهم الدراسي في إمتحانات الشهادات الرسمية التي أعلنت وزارة التربية انها ستجريها في حزيران/يونيو 2017، وهذا التاريخ أي حزيران غير قابل للإلغاء أو التأجيل إلا بقرار من وزير التربية لظروف يراها مناسبة، ولا أعتقد أن حالة طلاب مخيم عين الحلوة سيكون لها تأثير على برنامج الإمتحانات المعلن.

خلال العام الدراسي 2016/2017 تعرض مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين – أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان -  لإنتكاسات أمنية متعددة، كانت نتيجتها خسارات كبيرة في الأرواح والممتكات، وأدت بمعظمها إلى إتخاذ وكالة "الأونروا" قرارات بتعليق جميع خدماتها الصحية والتربوية والإجتماعية وحتى بما فيها جمع النفايات من المخيم حفاظاً على سلامة وأرواح الموظفين والطلاب والمستهدفين من أبناء المخيم بشكل عام، وبالتالي وبشكل اضطراري تم إغلاق مدارس المخيم لكثير من الأيام أدت إلى خسارة جميع طلاب وطالبات المخيم وعددهم حوالي خمسة آلاف طالب مواد دراسية ضرورية.

وعَدت وكالة "الأونروا" بتعويض الطلاب الذين خسروا أيامهم الدراسية عند استقرار الوضع الأمني في المخيم وفق تصريح للمدير العام السابق للأونروا بالوكالة في لبنان حكم شهوان، وهذا جيد ومهم وممكن أن يطبق خلال عطلة الصيف، هذا طبعاً إذا بقي الوضع الأمني المستقر على حاله ولم يشهد أي إنتكاسات أخرى، لكن تبقى المشكلة الأكبر مع طلاب مرحلتيْ المتوسط والثانوي، إذ كيف سيتم تعويض الطلاب عما فاتهم من مواد وإمتحاناتهم الرسمية على الأبواب، وما هي الخطط البديلة والسيناريوهات المحتملة، والمشهد يعطي مؤشر بأنه إن لم يتم الإستدراك وتعويض ما فات وعلى جناح السرعة حتماً سيشكل تهديد لمئات الطلاب والطالبات بالرسوب، وليس هذا فحسب بل إن الطلاب الذين رسبوا العام الفائت وأخذوا فرصة جديدة هذا العام، في حال رسوبهم للمرة الثانية، وفق أنظمة وقوانين "الأونروا" لا يحق لهم فرصة إعادة ثانية، هذا طبعاً عدا عن تأثر بقية طلاب المراحل الأخرى من الإبتدائي حتى صف الثامن متوسط، وصفيْ الثانوي العاشر والإحدى عشر، بتراجعهم في تحصيلهم الدراسي  ..

يعيش في مخيم عين الحلوة ما يقارب من مائة ألف شخص في مساحة لا تزيد عن الكيلومتر المربع الواحد. يوجد في المخيم ثمانية مدارس تابعة لـ "الأونروا"، سبعة مدارس من الإبتدائي لغاية المتوسط (الفلوجة، حطين، قبية، المنطار، السموع، مرج بن عامر وشهداء فلسطين)، وثانوية واحدة هي ثانوية بيسان.

قلق يعيشه الطلاب والأهالي والمجتمع المحلي و"الأونروا" عن مصير العام الدراسي بشكل عام وبشكل خاص طلاب مرحلتيْ الشهادات المتوسطة. مسألة تعويض الطلاب عما فاتهم ليست بالعملية السهله، ولن ترتقي بأي حال إلى مستوى الحل الجذري، هو تحدي ليس فقط للأونروا بل كذلك الإلتزام بـ"الضمانات الخطية التي حصلت عليها الأونروا من المحاورين بإحترام حياد مرافق الأونروا والعمل على الحفاظ على سلامة وأمن موظفي الأونروا والمدنيين بينهم الأطفال" كما جاء في رسالة شهوان مطلع شهر آذار/مارس الماضي وبناء عليه تم استئناف تقديم الخدمات من قبل الوكالة.. وتحدي كذلك لمؤسسات المجتمع المدني لا سيما في مخيم عين الحلوة ومنطقة صيدا والجوار واللجان الشعبية والأهلية ولجان القرى والاحياء والقواطع والأهالي في المخيم.. كي يقف الجميع عند مسؤولياته.


دلالات : علي هويدي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940546678
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة