صيدا سيتي

دعوة لحضور حفل تكريم فضيلة الشيخ المربي عثمان حبلي رحمه الله وتوقيع كتاب عن سيرته من إعداد ولده الشيخ عبد الرحمن حبلي إنترنت سرعة عالية مع سهولة تركيب وبدون خط تليفون وإشتراك شهرين مجاناً مُضاد الـH1N1 «يعود» إلى السوق اليوم اعتراضات صيداوية على إقرار الموازنة ولا حركة في ساحة "الثورة" خليل المتبولي: ضاق اللبنانيون ذرعًا!.. مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في المؤتمر الصحفي المخصص لعرض الموقف من جلسة مجلس النواب المخصصة لموازنة 2020 الرعاية تستضيف الصحافي علي الأمين للحديث حول آفاق الإنتفاضة في واقع لبنان المأزوم الاعفاء من رسوم تسوية المخالفات على عقارات اللبنانيين داخل المخيمات ورسوم الانتقال مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 مصدر قيادي في تيار المستقبل يعلق مشاركة كتلة المستقبل في الجلسة المخصصة لمناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات المعدات الصناعية خلال ت1 عام 2019 مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري طقس الثلاثاء مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً

وسيم وني: الحرب الغير معلنة في غزة!

أقلام صيداوية - السبت 25 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 794 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
وسيم وني: الحرب الغير معلنة في غزة!

المصدر/ بقلم الأستاذ وسيم وني: 

السياسة الاسرائيلية الجديدة التي ينتهجها الاحتلال من حين إلى آخر بحيث يبادر الاحتلال إلى قصف مواقع متعددة في قطاع غزة بشكل يكاد يكون روتيني على أراضي فارغة في بعض الأحيان والحجة وجود أنفاق للمقاومة  فيها وهذا الحال منذ سنوات  إلى الآن  والهدف الرئيسي فيه هو استنزاف المقاومة الفلسطينية في غزة والتلويح بالحرب بين فينة وأخرى  من خلال القصف  المكثف في بعض الأحيان والعنيف  بقنابل ارتجاجية  بالقرب من التجمعات السكنية لإرهاب أبناء شعبنا الفلسطيني وليعيد بهم بالذاكرة إلى  التاريخ الإسرائيلي الدموي في اجتياح المدن الفلسطينية ومسلسلات المجازر الاسرائيلية  .

والغريب بهذه الاعتداءات المتكررة هو خروج صواريخ من القطاع تقوم  بقصف لمواقع الاحتلال بحيث  لا يتبنى  أي فصيل من فصائل المقاومة الفلسطينية هذه العملية ،  ليعلن لاحقاً تبني إطلاق الصواريخ من جهات غير موجودة إلا على مواقع الإنترنت وهذا ما يشكك في أمرها ومقصدها وتوقيتها ومصدرها والمفارقة العجيبة وهي مدى هذه الصواريخ وسقوطها في أراضي فارغة عند السياج الحدودي مع القطاع وتكون بدون رؤوس تفجيرية وبلا تأثير ولا تصدر صوتاً كبيراً من شأنه دب الرعب لدى الاحتلال  .

والغريب العجيب هنا معرفة  سلطات الاحتلال بأن هذه الصواريخ لا تمت للمقاومة بصلة ، ولكن الاحتلال يخرج للإعلام بمقولة  أن  هذه الصواريخ من صنع المقاومة في غزة ليبرر اعتداءاته وليستنزف  المقاومة في غزة .

ونتيجة هذه الاعتداءات والاستفزازات المتكررة للمقاومة في غزة فقد أعلنت المقاومة بأن صبرها بدأ ينفذ على اعتداءات الاحتلال وهذا الأمر دفع بسلطات الاحتلال بتحجيم الاعتداءات على القطاع خشية تفجر الوضع الذي من شأنه جر كيان الاحتلال إلى حرب  هو بغنى عنها في ظل الوضع العربي والدولي المسيطر .

وبما أن  الحرب واللاسلم الغير معلنة  بتفاصيلها المشار إليها ،  فإنها تبدو للمتابع  العادي لمجريات الأمور  وكأنها ممارسات منفصلة عن بعضها البعض أو تصرفات ارتجالية لا ناظم لها ، إلا أنها في حقيقة الأمر  تصرفات مرتبطة بعضها ببعض وهناك عقل شيطاني  مدبر يسيرها  ، وهي محل  توافق غالبية مكونات المجتمع الإسرائيلي ،  وهو تطبيق للرؤية الإسرائيلية للتسوية وشكل السلام القادم الذي تريده إسرائيل حسب رؤيتها ومقاسها   ، ويبدو أن الإدارة الأمريكية ليست بعيدة عن هذه الرؤية ، بل يمكن القول بأن الحرب واللاحرب  التي تمارسها إسرائيل مُستَلهَمَة من سياسة (الفوضى البناءة ) الأمريكية التي نشرتها  واشنطن وحليفتها اسرائيل في  المنطقة  العربية ، فمن خلالها  تخلط إسرائيل الأوراق لتُدخل خصومها في حالة من الفوضى والإرباك والحرب الداخلية ، وتخلق حالة من الإرباك عند العالم الخارجي ، الأمر الذي يساعدها على إعادة بناء الرؤية  السياسية  كما تريد..

كما أن  ما تقوم به إسرائيل من حرب ضد أبناء شعبنا الفلسطيني  وخلط للأوراق وإثارة الفوضى على  الساحة الفلسطينية  يحتاج  لرد على نفس المستوى ومن نفس المستوى ، ويحتاج لسياسة فلسطينية تعمل على تجميع الأوراق الفلسطينية التي يحاول تمزيقها الاحتلال ،  وذلك  بتوحيد الرؤية والهدف وإنهاء حالة الانقسام السائدة بالصف الفلسطيني  ،  ما لم يحدث ذلك ستعوث  إسرائيل فساداَ  بقطاع غزة ومقاوميه حصارا وتدميرا واغتيالا وأخرها " اغتيال الأسير المحرر الشهيد مازن محمد سليمان  فقهاء والتي اغتالته أيادي اسرائيل في غزة "   ، وستنفرد بالضفة الغربية والقدس استيطانا وتهويدا بدون أي رادع ، ومما لا شك أن حركات المقاومة الفلسطينية  في القطاع واجهوا وسيواجهون العدوان كما هو عهدنا  بشعبنا الذي قدم ويقدم الغالي في سبيل تحرير فلسطين .

وأخيرا  ما دام الاحتلال قائما دون حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ،  وما دام الانقسام الفلسطيني قائما وحاضراً  ، وحتى مع وجود وقف لإطلاق النار أو تهدئة او هدنة ...  فإن انزلاقا جديدا نحو التصعيد العسكري في القطاع قد يحدث في أية لحظة وإن  إسرائيل المعنية بإبعاد الأنظار عن الضفة والقدس و القطاع و عن فشل المفاوضات والمعنية باستمرار فصل غزة عن الضفة ،  ليس المهم إن أسميناها حربا غير معلنة  ولكنها في النتيجة تسبب  مزيدا من المعاناة لأهلنا في القطاع ولمجمل القضية الفلسطينية.


دلالات : وسيم وني
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923100916
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة