صيدا سيتي

مسيرة بحرية صيداوية تضامناً مع بيروت... وارتفاع عدد الإصابات بـ"كورونا" في "عين الحلوة" قدرة مرفأ صور على مساندة "بور بيروت" محدودة مدير قسم الصحة في الاونروا: الامور اصبحت في مرحلة حساسة بعد تسجيل اصابات عدة في مخيم عين الحلوة "الأنروا": 15 إصابة جديدة بكورونا بين اللاجئين في المخيمات وخارجها إخماد حريق هشير كبير امتد بين القرية ومجدليون مستشفى الهمشري في صيدا: 8 حالات ايجابية من فحوصات مخالطين لاحد مصابي عين الحلوة وجميع فحوصات المخالطين للمصاب سلبية مطلقو النار على المعتدين على المفتي الحبال سلموا أنفسهم تجاوباً مع مساعيه الحريري تتابع مع الأنروا تطورات "كورونا " في مخيم عين الحلوة اقفال محطة لمعالجة وتكرير وتوزيع المياه في صيدا وضبط 156 دزينة معجنات فاسدة تعميم من المالية يمنع بيع العقارات ذات الطابع التراثي والتاريخي محمد يوسف إبراهيم في ذمة الله مباراة في لعبة الميني فوتبول بعنوان: "لبيروت" مسيرة مراكب في بحر صيدا تحية وفاء لعاصمتنا بيروت بمشاركة النائب الدكتور أسامة سعد مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل مطلوب عاملة نظافة للعمل داخل المنزل بشكل يومي في منطقة الشرحبيل للإيجار شقة مفروشة مع تراس وبركة (300 متر مربع) في الهلالية للبيع صالة عرض في موقع مهم في صيدا حلق وطير مع K NET في صيدا وضواحيها بأسعار وسرعات تناسب الجميع للبيع شقة طابق أرضي - غرفة نوم وتوابعها - في جادة بري قبل مسجد صلاح الدين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

هنادي العاكوم البابا: قصة العم صالح - الحلقة الثانية

أقلام صيداوية - الثلاثاء 28 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 1426 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا - ضمن سلسلة حكايات من هذا الزمان: 

... وتوالت الأيام والسنون عابرة ً محيط حياتنا كلمح البرق ؛ خاطفةً مني رداء الصحة والعافية ونور البصر ولمعته الزاهية ! ولكني كنت أحمد الله دائماً وأسامر نفسي حين أرى سامر يكبر ويكبر ويزدان أمامي كحلية نادرة ثمينة غالية ! وكنت أرقب نفسي وأواسيها بأن سامراً سيكون سند أبيه في الأيام القادمة التالية ! الى أن صدمني يوم تخرجه من الجامعة ؛ فكان تصرفه بالنسبة لي بمثابة الضربة القاضية !

يا ابنتي ! في ذلك الأسبوع عملتُ ليل نهار كي أوفر له كل احتياجاته ليظهر أمام الجميع بصورة جميلة سامية ! ونسيت نفسي فلم أتذكرها ولو بقميص جديد من سنوات عديدة خالية ! فلقد نضُب زيتي وقريباً سينطفئ قنديلي فلا حاجة لي برداء وخصوصا أنه لن يمحو عني آثار السنين الغابرة ! هناك ! وفي تلك القاعة الكبيرة التي كانت تضم الحضور جميعهم كنت أقرأ في كل وجه ألقاه فرح الأمس واللحظة وأمل الغد ؛ بينما أنا كنت على لائحة الانتظار أفتش على دليلي وعلّة وجودي في هذا المكان فلا أجده ! في الوقت الذي كنت أشهد فيه عشرات الطلاب يقدمون لأهاليهم باقات من الوفاء والتقدير والعرفان بالجميل ويزدهون بهم أمام باقي زملائهم بعزّ وفخر ليس له مثيل !وأنا أواسي نفسي عسى أن ألمح سامراً وأجده كي نصبح جزءًا مما ينعم به الآخرون وأتباهى به أمام الباقين وأراه يتسلح بشهادته مزهوا بهذا النعيم ! وما إن أقبل عليّ حتى أخذته بين أحضاني معتصراً أحاسيسي كي أقدمها شراباً لقرنائه ... أخذت أقبّله بحُرقة بينما هو يُعرض عني وكأنه يخجل بي أمام هذا الكم الهائل الذين تزيّنوا بأجمل الملابس وأفخرها ؛ وإذ بنغم تتقدّم باتجاهنا مقدمة لي عربون شكر على الجهد والتعب هاتفة بأعلى صوتها ": زملائي وزميلاتي الطلبة ! أبارك لنفسي ولكم بمناسبة تخرجنا اليوم وأقدم لكم أيقونة هذا الحفل الأب المثالي الذي بذل حياته ليُخرّج للمجتمع شاباً مثقفاً واعياً وطموحاً ! الأب الذي كافح وكابد وعانى ليُرشد ولده الى بر الأمان ! إنه الأب القدوة " العم صالح " ! والد زميلنا سامر... "!

يا ابنتي ! أخذ الجميع يصفق لي وكأني أنا نجم الحفل ! في الوقت الذي كان فيه ابني يتوارى عني وكأنّ نغم بكلامها المعسول قد زجّته في موقف بئيس لم يحسب له حسبان !!

في هذه اللحظات ؛ سرقتُ ريشة السراب من جوف الزمن كي أخطّ  بها على وجهي ألوان البشرى بأمل قادم وأدع الناس يُصدّقون سعادتي الكاذبة ؛ في الوقت الذي كنت أُداري فيه عنهم أصعب وأوجع الحسرات ! . وبعد بُرهة من الوقت انسحبتُ من هناك على مهل عائداً أدراجي مُعتزاً بهدية ولدي التي ضاهت بوفائها وجودتها هدية الآخرين !

لن أراوغ أو أكذب عليك يا ابنتي ! في السرّ بكيت وبكيت وبكيت ! ولكنّ عمّك صالح كان قد تعوّد أن يلعق من فم الداء كل دواء ! وأن يخيط جرحه بيده كي يتماثل الى الشفاء. ويوماً بعد يوم كانت الفجوة تكبر بيننا ! ويا للأسف ! تحجّر  قلبه لدرجة أنه كان يُرهقني بطلبات كثيرا ما عجزت عن تلبيتها لأنها غالبا ما كانت فوق طاقتي وقدراتي ... وفيما بعد أكرمه الله سبحانه بوظيفة رسمية بدخل ومركز ممتاز وكانت النتيجة أنه وبعد فترة من الزمن جاء ليخبرني أنه سينتقل للعيش في مكان آخر لأنّ واقعه يحتم عليه ذلك ... أعلمني ولم يشاورني ... الى أن جاء اليوم الذي لم يعد فيه للثمرة طعم ولا لون بعد أن غادر سامر مهد طفولته الى العالم الغريب ... تاركاً ألعابه وذكرياته حينما كان طفل صغير ... حتى رسم والدته لم يخطر بباله او يتلهف أن يضمّه الى أغراضه كي يستكين به فؤاده ويستنير ! وهجرني سامر ! هجر أكاليل الغار التي لطالما توّجت حياته منذ الصغر ! هجر البيت الدافئ الذي نسج له غطاءه بخيوط من ذهب ! هجر حضن والده كي يحظى بوحدة قاتلة جنت عليه بعد طول أمد ! لقد طار عصفوري الصغير وانقطع شدوه الذي كان يُغني الأجواء بالطيب والنغم ! فبعد رحيله سلّمتُ عهدتي وحظيتُ أنا بقلب من لهب ! يحترق على فراق خليله بعدما كان يخطّ حبه ويُغنّيه بدقّات خمرية منتظمة كلّها طرب ! قال لي وداعاً !!! مخلّفاً في جُعبتي ألعاب طفولته كذكرى تسدّ رمق وحدتي وتكون لها ونيساً بعد نير التعب ! وذات يوم يا ابنتي ناداني حصانه الخشبي باكياً يسألني :" أين الولد ؟ " ... وأرجوحته المعدنية التي كانت له بمثابة الطائر الذي يحمله عالياً محلّقاً به الى حيث تعلو ضحكاته وتملأ الأرجاء عذوبةً وشذى ً! تصلّبت مفاصلها وتيبّست لشدّة بكائها على فراقه وافترسها الصدأ . وقطاره الحديدي تعطّلت مكابحه وانحرف عن سكّته يبحث عنه في كلّ محطة ثم تاه بعيداً بعدما فقد الأمل ! و... و...و...

كان يعودني مرتين في الأسبوع بحجة مشاغله وطول دوام العمل . وكنت أحمد الله دوماً لأني ألقاه بخير وعافية وأدعو له بالتوفيق وأكلّله بالرضى كي لا يفارقه النجاح ويحظى من الله تعالى بكل عون ومدد ... بينما " نغم " كانت كل يوم تواسيني وتطمئن عليّ دون ملل أو كلل ... وبذلك كانت القناعة زادي فلم أطمع بزيادة أو ألح ّيوما بالطلب ... وفي كلّ ليلة كانت تساورني خواطري غارسةً في خُلدي أفكاراً سوسنيّة ًغنيّة المعنى رشيدة الهدف :" نحن لا نملك تغيير الماضي ولا رسم المستقبل ولا تحديد الأجل ! فلماذا تقتلنا الحسرة إن كان مآلنا واحد نستوي فيه جميعا وزادُنا فيه العمل ! فلننظر الى السحاب ولنناجي رب العباد ! ومهما ضاقت بك السبل والدروب عليك بعلام الغيوب ! ".

وذات يوم يا ابنتي عاندتني الظروف بفعل فاعل مجرور لنزوات نفسه المريضة وأساليبه الدنيئة والرخيصة ...فاعل نحر أباه على مذبح الأنا بعدما جعلني أوقع على مستندات مزيّفة الفحوى مستغلاً جهلي وعدم درايتي في هذه الشؤون وموهماً إيّاي أنّ توقيعي عليها مهم جدّاً كحافز ليستمرّ في عمله ... فوقّعت عليها لتكون السكين الذي نحرتُ به نفسي من الوريد الى الوريد بعدما أن جرّدني بموجبها من ملكيتي لأرض قد ورثتها عن والدي وتركتها في عهدة الزمن حتى إن ضعُف بي الحال وتنصّل مني الأهل والأحباب كانت لي عوناً كي لا أقع في فخّ العوز وأعيش أسير الشفقة والسؤال !!! .

عشتُ بعدها يائساً حزيناً وتذكرت شريط حياتي ليموت ما تبقى من سعادتي بعدما تلقيتُ ذلك الخبر ! فُجعتُ بولدي الذي سلبني حتى راحة البال بالرغم من سوء الكبر! وتيقنتُ حينها أنّ الدنيا قد أقفلت أبوابها في وجهي مرةً أخرى بعد أن فقدتُ السمر! وأنّ أمانيّ قد اندثرت بعدما غدرني الوليد لينقطع عني المطر ! فأضحيتُ مريضاً بحمّى حرمتني السهاد وأودت بي الى سوء المنقلب ! فلا أحد يعودني سوى نغمة في حياتي "نغم " التي حفظت العشرة وكانت لي ابنة وطبيبةً وزائرة خفيفة الظل طيّبة الأثر ... ولكن يا ابنتي لم تسأليني ! ماذا كان ردّ فعل الولد بعدما وصله عنيّ من خبر؟ .

والى اللقاء في الحلقة القادمة والأخيرة من قصة " العم صالح" في " أحياء ولكن " !!!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 936906327
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة