صيدا سيتي

وصول البستاني الى مبنى الكهرباء في صيدا الحاج محمد ابو سيدو يعود الى لبنان سالما.. بعد ادائه مناسك الحج والعمرة جمعة غضب سادسة في مخيم عين الحلوة اليوم حرفة الصدف في صيدا القديمة تقاوم الإندثار وصول وزير المال الى سراي صيدا انقاذ عائلة سورية من الغرق كانوا يسبحون في المسبح الشعبي بصيدا - 4 صور خبر غير سار لكلّ مَن تريد الإنجاب في أميركا! لبنان يدعم فلسطين مادياً... و"القوات": انتصار كبير للقانون ولوزير العمل المخيمات تستأنف اليوم انتفاضتها .. «القضية الفلسطينية» إلى مقبرة اللجان؟ طلاب الجامعات: لن ندفع بالدولار! «دولار التحويل» بـ 1560 ليرة! مصادر "الافتاء" في صيدا: التعطيل يوم الجمعة مطلب المسلمين في لبنان التاريخي .. ولا نغطي أي قرار يخالف ذلك صيدا تفتتح مهرجاناتها الدولية بـ" تحية الى وردة الجزائرية " بصوت سارة الهاني - 21 صورة سعر صرف الليرة ثابت والعقوبات على المخالفين وشيكة «القضية الفلسطينية» إلى مقبرة اللجان؟ أبو سليمان: خطة الوزارة خط أحمر واللجنة الوزارية لا تمسّ بصلاحياتي بعد الأواني الفارغة: "صفارات الانذار".. تصدح من مساجد عين الحلوة - 5 صور هيئة العمل الفلسطيني المشترك دعت لتصعيد التحركات للضغط على الحكومة نقابة اصحاب مكاتب السفر: للتعامل مع الوكالات المرخص لها السعودي يفاجىء الرئيس السنيورة بإطلاق إسمه على متحف صيدا الوطني - 8 صور

صيدا و (الشهاب) والرفيق لآخر الطريق...

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 12 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 4117 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 
الذكرى الثانية عشر على استشهاده، والشمس مضيئة بأمجاده والتاريخ حافل بكل خطاه! وتضحياته... ! بالغ الأثر! جامع حصاده! (رفيق) اسم طبق لمعناه! وفحواه ما زلنا نسمع صوته، ونتصل بروحه، ونعيش معه كما يعيش البنون في كنف الأب.. لم يذهب الحلم! ولم يتبدد!! فقد ترك لنا في (قريطم) شعاعاً من شمسه! فكان (سعد) الذي جمع بين يومه وأمسه!
سلاماً عليك يا سعد، لقد جالت الأيام الأخيرة في بيروت فخرجت القرعة عليك وأوحى اليك الواجب الوطني آية: (بسم الله مجراها ومرساها). فلم ينكسر ميزان الارادة لديك! ولم ينفلت منك زمام الأمر.
فقد كان بين قلبك و رأسك طريق لبعض الملائكة! فأجمعت بيروت رداً على اليأس، وأجمعت بيروت رداً على الضعف، وأجمعت بيروت رداً على العنف! فالحزم كان لديك أن تبقى بيروت عاصمة الشرق، منبع الأبجدية، تاج البيان، مقدورة على قدر الزمان...
ولقد شعر أهالي بيروت بوجودك معهم بالاطمئنان، كاطمئنان حامل السلاح إلى سلاحه. لم يكن بيدك آلة حربية بل آلة ديبلوماسية، أجمعت العالم على حب بيروت لانقاذها، وأجمعت اللبنانيين بتفعيل العيش المشترك في ما بينهم على ان السيادة حق، والوطن ايمان!! تلك كانت قوتك الروحية العاملة في سياسة بيروت...
هذا سعد أيها الصيداويون! سعد الرئيس!! أشبه بالنبع العذب، يسيل حلو الغدير في غير هدير ولا صخب! باراً بأبيه عارفاً قدره، مدركاً عظمته!
فهذه السين، وهذه العين وهذه الدال، حروف من قوة قادر جمعت (سعد) في معنى عظيم، ينصب للتعظيم! و قد ادخره الله لهذه الأيام لتحيا به بيروت، ويبتدىء باسمه تاريخ (الا حسبك يا سعد مجداً أن يحيا اللبنانيون وهم يتذوقون المجد الحي للوطنية الظافرة)!
و بعد اثنتا عشرة سنة على استشهاد والدك الرئيس رفيق الحريري (رحمه الله) باقة زهر من صيدا نضعها على ضريحه، وتحية وفاء نمجد بها ذكراه على روحه... رفيق لآخر الطريق!!
فقد كان لصيدا في كفه من الجود ما ينطق له في صيدا بالعشرة، فالبهاء كانت من صفاته! والسناء في طلعته وسماته.
سدد الله خطاك يا سعد وأكرم الله مثوى والدك المصلح العظيم في دار النعيم!

دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 908148837
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة