صيدا سيتي

اختتام دورة التعليم النشط لمادة الرياضيات Mathematics Magic ـ 16 صورة شؤون اللاجئين في حماس بحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين مع وفد المبادرة الشعبية الفلسطينية - صورتان البستاني ترعى الجمعة في صيدا اطلاق مركز خدمة المشتركين " Call Center" في شركة مراد لخدمات الكهرباء سندات تعمير عين الحلوة: خاتمة سعيدة لحكاية مريرة الحريري رعت تخريج "دفعة السيدة وداد النادري" في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري - 50 صورة بشرى سارة لطلاب الصف الخامس والسادس ابتدائي: برنامج CAP في مركز الرحمة لخدمة المجتمع عنا وبس: شاورما كبير عدد 2 / شاورما صغير عدد 3 / برغر لبناني عدد 2 = 10,000 ل.ل. "إعلامي لبناني" يقترح مشروعًا عالميًّا لنقل الجهود السعودية في خدمة الحرمين للعالم - 5 صور مديرية الأحوال الشخصية أصدرت تعميما يتعلق بالطوابع الواجب استيفائها على المعاملات معهد صيدا التقني - المواساة يعلن عن الاستمرار في التسجيل للعام الدراسي الجديد 2019-2020 جريحان بحادث سير في مدينة صيدا بلدية صيدا ترعى مباريات كرة الطائرة الشاطئية على شاطىء المسبح الشعبي في صيدا مجلس بلدية صيدا برئاسة المهندس السعودي ينوّه بجهود إدارة وفرق شركة NTCC الخارقة مخيم تثقيفي لوحدة كفرجرة في التنظيم الشعبي الناصري - 8 صور للبيع شقة في الوسطاني - حي البراد - بناية الحلبي - مقابل عصير العقاد - 16 صورة مصبغة My Washer تفتتح فرعها الرابع في الغازية بجانب سوبر ماركت التوفير وتبارك لوكيلها محمد حمدان عرسك بالكامل في صالة صار بَدّا للأعراس: تصوير وزفة وفيديو وضيافة و DJ مع موقف سيارات وملعب للأطفال للبيع فيلا ثلاثة طوابق في منطقة جون على مساحة 1,050 متر مربع - 7 صور تزيين شوكولا لكل أنواع المناسبات من Choco Lina حج مبرور وسعي مشكور - 13 صورة لأول مرة في صيدا!! دورة فنية في تشكيل وتصميم البالونات لكافة المناسبات

خمسة أشخاص يقومون بأعمال القرصنة البحرية

لبنانيات - الجمعة 01 نيسان 2005 - [ عدد المشاهدة: 953 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المستقبل
في قرار نوعي يصدر عن المحاكم اللبنانية، أصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان داني الزعنّي أمس، قراراً ظنياً بحق خمسة أشخاص قاموا بأعمال القرصنة البحرية واستولوا على مشتقات نفطية مصدرها ليبيا، بعد تغيير وجهة سير الباخرة وتزوير مستنداتها بعيداً عن أعين الانتربول، وبيع البضاعة في ميناء اللاذقية لتجار سوريين.
وطلب الزعنّي بموجب القرار، إنزال عقوبة الأشغال الشاقة الموقتة بحق كل من طاني د. وغسان س. وميشال ر. وجورج س. لإقدامهم على الاستيلاء على البضائع من الباخرة بعد تزوير مستنداتها.
وسطّر مذكرات بحث وتحر دائم بحق كل من التجار السوريين محمد إ. وغازي ق. وضيا أ. وغسان ع. وأمير ح..
وجاء في وقائع القرار الظني أنه "اتفق طاني د. الذي يعمل في ميدان شراء البواخر والنشاط البحري التجاري، وغسان س. الذي يعمل لمصلحته على القيام بعملية تدرّ عليهما الربح السريع والوافر في ميدان عملهما.
ورسم طاني، وبمساعدة أعوان له، مخططاً يحقق له مبتغاه ويتعلّق بالباخرة التي يملكانها من أصل بواخر ثلاث، وإمكان نقل مشتقات نفطية، بعد أن علم أن المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تقوم بهذا العمل الى بلدان عدة في الشرق الأوسط بواسطة وكيلها فادي ن. صاحب مؤسسة (N.T.E).
وتنفيذاً لمخططه، قام طاني ببيع باخرته (L.III) الى من يعمل بإمرته غسان س.، وتم إيقافها في الحوض الجاف فترة من الزمن، حيث أجرى عليها إصلاحات قام بها جورج س.، وذلك بهدفين: الأول لتجهيزها للقيام برحلتها، والثاني لصرف النظر عن وجودها وتحويل الانتباه عنها بهدف التمكن من تغيير اسمها وجنسيتها في ما بعد من دون إثارة الشكوك بشأنها.
وبعد أن أصبحت الباخرة جاهزة للإبحار، اتفق طاني مع يوسف ص. من أجل تأمين شحن مشتقات نفطية كونه يعمل مع الدولة الليبية وشركات ليبية منذ أكثر من عشر سنوات في مضمار الشحن البحري.
وتمّ الاتصال بمكتب (S.S) في لندن، حيث تمّ التعاقد مع المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا ومؤسسة (M.C) التي يملكها غسان س.، والتي تبيّن أنها مؤسسة وهمية، وذلك لنقل المشتقات النفطية من ليبيا الى ميناء الدار البيضاء في المغرب. وعلى إثر هذا الاتفاق، اتصل دانيال وغسان بأعوان لهما في سوريا وهم: محمد إ. وغازي ق. وضيا أ. وغسان ع. للاتصال بتجار سوريين يرغبون بشراء كمية من المشتقات النفطية. وتم توظيف الربّان ميشال ر. لقيادة الباخرة في الاتجاه المراد.
وبدأ مسلسل المخطط المشبوه بالظهور بعد انطلاق الباخرة (L.III) باتجاه الميناء في ليبيا حيث وصلت في 17/11/2002 بعد أن تم استبدال اسمها الى (R.) وقامت بتحميل 200 طن من الرواسب النفطية والتابعة ملكيتها للمؤسسة الوطنية.
وبعد يومين، غادرت الباخرة، وبدلاً من اتجاهها نحو الدار البيضاء، خرجت عن مسارها باتجاه ميناء في قبرص التركية حيث رست نحو 72 ساعة، قام خلالها الربان بتغيير سجل حركتها، فأضحى من المستحيل معرفة ناحية قدومها، كما عمد الى تغيير إشارة النداء ولائحة البحارة ولا سيما أن الميناء غير مراقب دولياً ولا يعمل فيه مكتب للانتربول، ويمكن بسهولة تغيير اسم أي باخرة وجنسيتها.
بعد ذلك، غادرت الباخرة الى ميناء اللاذقية بعد أن حاز ربانها على جواز سفر لبناني مزوّر باسم محمد س. وتمّ إفراغ حمولتها باسم تاجر سوري يدعى أمير ح. بعد قيام غسان ع. بتزوير مستندات عدة منها بوالص الشحن وشهادات المنشأ وفواتير، وبمساعدة محمد إ. وغازي ق. اللذين احتفظا بكمية من البضاعة لهما، جرى تسويق البضاعة الى تجار سوريين بإشراف ضيا أ..
وبهدف تضليل المؤسسة الوطنية التي بدأت الاستعلام عن خط سير الباخرة، أعلم غسان س. المدعو يوسف ص. أن الباخرة ما زالت متوقفة في المياه الجزائرية إنما لن تدخل ميناء الدار البيضاء قبل أن يستوفي غرامة تأخير مقدارها ألفا دولار عن كل يوم تأخير فضلاً عن دفع أجرة الشحن.
وعلى الأثر، اتصلت المؤسسة بوكيلها تعلمه بوجوب دفع 15 ألف دولار تبعاً لما جرى إعلامها من قبل يوسف ص.، فاتصل غسان بالأخير وطلب منه التوجه الى طرابلس لقبض حوالة باسمه بناء على طلب طاني، وهناك فوجئ الموكل بوجود طاني وابنه فارس وهو يقبض 300 ألف دولار فثارت شكوكه في أن الباخرة ليست في المياه الجزائرية بل في مكان آخر.
وأرسل كتاباً سرياً الى القيادة الليبية يعلمها بموجبه بما حصل، بعد أن كان قد تقدّم بدعوى أمام النيابة العامة بحق غسان س. ومن يظهره التحقيق.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 907827672
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة