صيدا سيتي

كلية العلوم في الجامعة اللبنانية تنعي الدكتور نقولا أديب فارس البزري يستقبل وفد حركة الانتفاضة الفلسطينية - صورتان تنافس بين متعهدي نقل نفايات يتطور الى إشكال في جدرا الأفران ستفتح غدا وتعليق الإضراب 48 ساعة بانتظار تحرك الرئيس الحريري إقفال نفق المطار غدا بسبب أعمال صيانة كركي أوقف السلفات المالية لمستشفى قلب يسوع لمخالفته أحكام قانون الضمان وأنظمته أصحاب الافران في صيدا التزموا الإضراب أفران صيدا.. تفاوت في الإلتزام بالإضراب "الرمزي"! توقيف عمال مصريين وسحب أوراق 15 آخرين في مداهمة لحسبة صيدا بعد العثور على سيارته .. هذا ما قاله شقيق المفقود بسام اسكندر! - صورتان احمد الحريري يتابع مع الجهات المعنية الحريق في المشرف أسامة سعد يشكر كل الذين استنكروا ما تعرض له ويكشف حقيقة ما جرى اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً أبو جعفر في قبضة مكتب مكافحة المخدرات والمجموعة الخاصة في الشرطة القضائية السعودي تفقد فندق "القلعة" التراثي منوها بجهود إدارته وإطلاقه بحلة جديدة - 12 صورة موظفو مستشفى جزين الحكومي اعلنوا الاقفال الاربعاء اشكال في سوق السمك في صيدا بين اصحاب طاولات المزادات والصيادين غرس الطّموح في نفوس أبناء صيدا (بقلم: نهلا محمود العبد) مصروف بلا مدخول... بدأ الإنكماش.. بطالة وافلاس وشحّ الدولار اكثر فأكثر للبيع أراضي في الصالحية ولبعا وجنسنايا وكرخا وكفرجرة وبقسطا ومجدليون وشقق في صيدا والشرحبيل وبيت مستقل في المية ومية ومحل في عبرا

اختفاء العميل البريطاني مفجر تقرير ترامب الجنسي.. وكلابر ينفي التسريب!

متفرقات صيدا سيتي - الجمعة 13 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 399 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
اختفاء العميل البريطاني مفجر تقرير ترامب الجنسي.. وكلابر ينفي التسريب!
الشرق الأوسط:

أعرب مدير الاستخبارات الأميركية، جيمس كلابر، مساء الأربعاء، لدونالد ترامب، عن "استيائه الكبير" لتسريب تفاصيل عن تقرير يتضمن معلومات استخباراتية لم يتم التحقق من صحتها، عن وجود علاقات سرية بين الرئيس الأميركي المنتخب وروسيا، مؤكدا أن أجهزته ليست مصدر تسريب هذه المعلومات.

وأوردت وسائل إعلام أميركية كثيرة، أن قادة أجهزة الاستخبارات أبلغوا الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما والرئيس المنتخب وأعضاء في الكونغرس، نهاية الأسبوع الماضي، بوجود معلومات تفيد بأن روسيا تملك ملفا محرجا للرئيس المنتخب، وبوجود تواطؤ بين أوساط ترامب والكرملين، وعرضوا عليهم ملخصا من صفحتين عن وثيقة من 35 صفحة نشر موقع "بازفيد" مضمونها بالكامل.

ويتضمن تقرير الاستخبارات معلومات كثيرة لم يتم التحقق من صحتها، وبينها امتلاك الاستخبارات الروسية وثائق ومعلومات محرجة لترامب، ويمكن استخدامها ضده لابتزازه، ولا سيما أشرطة فيديو ذات مضمون جنسي محرج لرجل الأعمال في موسكو.

وأكّد كلابر أنه بحث هذه المزاعم الأربعاء مع ترامب، وقال في بيان: "اليوم تحدثت مع الرئيس المنتخب دونالد ترامب للبحث في المعلومات الصحافية الأخيرة بشأن اجتماعنا الجمعة".

وأضاف: "أعربت عن استيائي الكبير للتسريبات التي نشرت في الصحف، واتفقنا على أنها مضرة إلى حد كبير بأمننا القومي".

ونفى ترامب، الأربعاء خلال مؤتمر صحافي، الادعاءات بأن يكون على اتصال بروسيا، وهاجم وكالات الاستخبارات الأميركية والإعلام بشأن هذه المعلومات، ملمحا إلى أن الأجهزة تقف خلف التسريبات.

لكن كلابر قال إنه أكد لترامب أنه من المستبعد أن تكون هذه التسريبات صدرت عن أجهزة الاستخبارات. وقال: "شددت على أن الوثيقة ليست من صنع الاستخبارات الأميركية، وأنني لا أظن أن مصدر التسريبات هو الاستخبارات الأميركية".

وأضاف: "لا تعتقد الاستخبارات الأميركية أن المعلومات الواردة في هذه الوثيقة موثوقة، ولم نستند إليها بتاتا في استنتاجاتنا".

من جهتها، قالت قناة "سي إن إن" وصحيفة "نيويورك تايمز"، إن عميلا سابقا في الاستخبارات البريطانية يعمل حاليا مديرا لمركز استشارات، هو الذي وضع التقرير. ولا يزال الرجل الذي نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" اسمه "كريستوفر ستيل"، مختفيا، إذ إنه غادر بيته الثلاثاء أو الأربعاء كما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية، كما أن مكتبه لا يرد على الاتصالات. فيما قال مراسل "بي بي سي" بول وود، إن ستيل (52 عامًا) غادر منزله هذا الأسبوع، وإنه الآن "مختبئ"، مضيفا أنه عرضت عليه الوثائق المعنية في تشرين الأول الماضي. وأشار وود إلى أنه أُبلغ أن ستيل ترك منزله الثلاثاء أو الأربعاء، طالبا من جيرانه رعاية قططه، وأنه الآن «ذاهب ليختبئ»، مؤكدا أن بعض الأشخاص في الاستخبارات أبلغوه أن ستيل رجل "يُنظر إليه بتقدير كبير"، ويعتقد أنه "كفء".

بدورها، نقلت صحيفة "التلغراف" البريطانية أن التقرير الذي أعده ستيل، المؤسس المشارك لمؤسسة "أوروبس" للمعلومات والاستخبارات والأعمال المحدودة ومقرها لندن، وثيقة من 35 صفحة يدعي تواطؤ الكرملين مع حملة الانتخابات الرئاسية لترامب، وأن الأجهزة الأمنية الروسية لديها المواد التي يمكن استخدامها لابتزاز ترامب.

وبحسب الصحيفة، فإن التقرير الذي ظهر للعلن، والذي عمل عليه ستيل، تم تمويله في البداية من قبل الجمهوريين المنافسين لترامب، وأبرزهم جيب بوش، ولاحقا من قبل الديمقراطيين.

ووصف ترامب هذه المزاعم التي لم تؤكد أي جهة صحتها بـ«الوهمية»، وقال إنه يشعر كأنه يعيش في ألمانيا النازية.

وكان ستيل الذي فرّ من منزله مؤخرًا، قد عمل جاسوسًا في موسكو لخدمة الاستخبارات البريطانية السرية مدة 20 عامًا منذ عام 1990. وبعد أن ترك "إم آي 6"، أسس مع شريكه في العمل كريستوفر بورووز في عام 2009 شركة "أوروبس" الاستخبارية للأعمال المحدودة.

وقال ستيل لـ"التلغراف" في وقت سابق، إنه كان يلعب لعبة خطرة لعدة أشهر مع عدد من الصحافيين، بتسريب ما قد اكتشفه من مصادره في روسيا، عن تعاملات دونالد ترامب مع الكرملين.

وكان ستيل قد تعاقد مع إحدى الشركات في العاصمة الأميركية واشنطن، لجمع المعلومات حول اتصالات ترامب مع روسيا، والممولة في البداية عن طريق الجمهوريين الذين يقفون ضد ترامب، وفيما بعد، من قبل الديمقراطيين، كما قال إنه يشارك المعلومات مع مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وفيما تتفاعل هذه الفضيحة، عين ترامب أمس رودي جولياني رئيس بلدية نيويورك وأحد أبرز داعميه، مستشارا في ملف القرصنة المعلوماتية المتفجر.

وكان ترامب الذي سيتولى مهامه في 20 كانون الثاني، قد أقر، الأربعاء، للمرة الأولى بأن روسيا تقف وراء قرصنة معلوماتية لبريد مسؤولي الحزب الديمقراطي خلال الحملة للانتخابات الرئاسية الأميركية.

ونشرت أجهزة الاستخبارات الأميركية في السادس من يناير، تقريرا يشير إلى أن هدف حملة التضليل الروسية والقرصنة هو نسف العملية الديمقراطية الأميركية، وإضعاف رئاسة محتملة لهيلاري كلينتون، وزيادة فرص فوز ترامب.

بدوره، رأى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، أمس، أن أي محاولات للتأثير على انتخابات وطنية من الخارج، أمر "غير مقبول". وقال، في مؤتمر صحافي في بروكسل: "نحن بالطبع نشعر بالقلق حول الأمن الإلكتروني".

وبعدما أشار إلى الهجمات المعلوماتية التي تعرض لها "عدد كبير من الحلفاء في الحلف الأطلسي"، قال ستولتنبرغ، إن "كل محاولة للتدخل والتأثير على انتخابات وطنية من الخارج مسألة غير مقبولة، ولذلك يسعى حلف الأطلسي إلى تعزيز دفاعه في مواجهة القرصنة المعلوماتية". وتابع بأن هذه المسألة تعتبر حاليا من أبرز "أولويات" الحلف الأطلسي.

وكان ترامب المؤيد للتهدئة بين واشنطن وموسكو، قد قلل من أهمية مبدأ التضامن بين الدول الأعضاء في الحلف، في حال التعرض لهجوم من الخارج، ما أثار قلق حلفاء أميركا الأوروبيين.

ورد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالتأكيد، أمس، على أن "فرنسا ستبقى دائما حليفا موثوقا للولايات المتحدة، لكني أود أن أشدد على أنها ستظل مستقلة في خياراتها"

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914700358
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة