صيدا سيتي

الحريري أعلنت عن حل لتسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية في صيدا: القدامى في مدارسهم والجدد الى 3 مدارس محددة تسمح قدرتها الإستيعابية الالم عند الجماع التبول المتكرر أسامة سعد استقبل وزير الزراعة حسن اللقيس على رأس وفد موسع من الوزارة - 5 صور إقبال متزايد على المدارس الرسمية...والطلاب الفلسطينيون يدفعون الثمن النائب بهية الحريري استقبلت وزير الزراعة حسن اللقيس ووفدا من الوزارة - 8 صور للمرة الأولى في صيدا!! اختتام برنامج اعداد منسق مادة العلوم - 7 صور أمسية شعرية حاشدة للشعر المحكي بدعوة من لقاء المنارة الثقافي قناريت - 17 صورة وزير الزراعة زار سراي صيدا والتقى المحافظ ضو: حصة الجنوب من سيدر حصة وازنة - 8 صور وزارة الاتصالات تنفي صحة الخبر حول الغاء خدمة الـwhatsapp call العثور على جثة مواطن داخل متجره في حي الميدان بزحلة توقيف أحد الصرافين في البقاع للتداول بالعملة الاجنبية بغير السعر الرسمي أسامة سعد بحث مع وفد من قيادة حركة حماس الأوضاع في الأرض المحتلة والمشاكل التي يعاني منها الفلسطينيون في لبنان - صورتان بالفيديو.. احتجاز رجل كان يهدد بتفجير جسر في كييف بالفيديو... ظهور "وحش مائي" ضخم في الصين الجماعة الاسلامية: يجب ان لا يبقى طالب فلسطيني خارج مقاعد الدراسة - 7 صور مودعو جمّال ترست بنك "تائهون" بين المصارف الرافضة لأموالهم العثور على جثة على شاطىء جونية الافراج عن مرهف الأخرس ليلا توقيف قاتل عريف في الجيش بعد 3 سنوات على جريمته

عبد الله العمر: آية الماعون في القرآن شواهد وأحكام

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 08 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 1071 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

هي اخر اية في سورة الماعون وحملت السورة الكثير من المعاني والمقاصد وختمت بالماعون مدار حديثنا وليس لكلمه الماعون تفسير واحد وان كان الأرجح في معناها كل ما فيه منفعه مما يسهل به معاونه الناس والتبادل فيما بينهم.

وقد ذهب فريق من المفسرين إلى أن الماعون هو اسم جامع لمنافع البيت (كالقدر والفاس والنار وما أشبه ذلك). وقال القرطبي ان الماعون هو ما لا يحل منعه كالماء والملح والنار. وفي الحديث عن السيدة عائشه رضي الله عنها( قلت يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه؟ قال: الماء والنار والملح. قلت يا رسول الله هذا الماء، فما بال النار والملح؟ فقال: يا عائشه من أعطى نارا فكأنما تصدق بجميع ما طبخ بتلك النار، ومن أعطى ملحا فكأنما تصدق بجميع ما طيب به ذلك الملح، ومن سقى شربه من الماء حيث يوجد الماء فكأنما أعتق سبعين نسمه، ومن سقى شربه من  الماء حيث لا يوجد الماء فكأنما أحيا نفسا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا).

في أكثر ما يحتاجه العباد في امور معاشهم مما سبق به الإسلام دعاه النظريات المسماه اشتراكيه والتي سبقها الإسلام بالشراكه في أكثر الأمور حيويه واحتياجا للناس.

واوله الماء وهو سر حياه البشر والحجر والمدر والشجر. ومن يمنع الماء عن الأحياء فكأنما يقتلهم ويكن سببا في هلاكهم. والله تعالى غفر لبغي من بغايا بني اسرائيل بسبب انها سقت كلبا يكاد يلحس الثرى من العطش، فشكر الله لها فغفر لها. (قالوا يا رسول الله ان لنا في البهائم أجرا؟ قال: في كل كبد رطبه اجر)، وهل يكون الرطب رطبا الا اذا خالطه الماء.

 واما الملح وهو هذا الفتات الأبيض الناعم الذي لا يطيب الطعام بدونه وهو احد الابيضين اي الملح والسكر. واما النار والتي هي الموقد الذي يستعمل بما فيه من لهب وحمم لطهي الطعام وبدونه يبقى كل عشب جاف وكل لحم نيء.

وهكذا فقد حرم الإسلام منع هذه الحاجات الثلاث عن طالبيها. وتوعد من يفعل ذلك بالويل في مطلع السوره.  كما توعد  الذين هم عن صلاتهم ساهون والمراؤون فمن يمنع حق العباد لا يقل اثما عمن يمنع حق الله عليه.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو القدوة والاسوة يبادر بإرسال الطعام والحساء إلى من يجاوره في السكن، ومنهم سيدة ولما سألته السيدة عائشة عن سبب ذلك قال لها: (انها كانت تأتينا زمن خديجه وان حسن العهد من الايمان).

والمبادرة بالبذل والعطاء أفضل من انتظار من يطلب ذلك. ونحن اليوم نفتقد ما تعودت عليه الناس لسنين مضت. كانت فيها البركه تملأ حياه العباد وتبادل الحاجات الضرورية مما ذكرنا. وقد أصبحت الأبواب تغلق قبل وبعد أن تطرق ولا احد الا الندر اليسير ممن ترق قلوبهم للبذل والمعروف.

وهم يمكن ان يلقوا بنصف ما عملوه اوشربوه او لبسوه على ان يعطوه لمستحقيه. لقد تحول المجتمع إلى غلبه المصلحه فيه على مصلحه المجموع ممن هم اخوه في الدين والإنسانية معا. مع ان الله جمع في آية واحده مصالح الدين والدنيا معا في قوله سبحانه وتعالى: {اياك نعبد واياك نستعين} والله تعالى أعلم واحكم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911596918
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة