صيدا سيتي

السفير دبور يلتقي اليوسف: بحث مختلف الاوضاع الفلسطينية في الداخل وفي مخيمات لبنان ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب التشكيلة الشتوية الجديدة عند سولديري زين اليمن

لن أقول وداعاً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الخميس 05 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 1362 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

أكثر من سبعة وثلاثين عاما من هذا العمر، كنت فيها واحدا من أسرة «السفير»، بعد انضمامي الى هذا المنبر العروبي، آتياً من عالم «اليسار» وأحزاب الحركة الوطنية اللبنانية.
من «الجامعة اللبنانية» قدمت اليها، تتلمذت وتدربت على أصول المهنة في مكاتبها في بيروت على يد «الجيل الاول» من المحررين ومسؤولي الأقسام، وفي الوقت نفسه أكملت دراستي في «علم الاجتماع» وصولا الى مرحلة «الماجستير».
بيني وبين «السفير» حكايات لا تُمحى بهذه السهولة، وذكريات لا يمكن أن تُنسى. هي قضية انتماء الى خط ونهج وقضية، الى مرحلة من نضوج الوعي السياسي والوطني، الى التقرب من الناس ونقل أوجاعهم وقضاياهم بكل صدق وأمانة.
في المراحل المهنية التي مررنا كافة، وفي المحطات التي خضناها كلها بقي رأسنا مرفوعا، وبقيت معنوياتنا في كل تلك السنوات من عمري المهني في «السفير» حتى اليوم عالية. خاطبنا المسؤولين والفعاليات والقوى والهيئات في صيدا، انطلاقا مما يقدمونه للناس، وما يحملون من منطق ومن وعي وإدراك للقضايا المطروحة، وليس من أي زاوية اخرى.
في «السفير» ومن خلال مكتب صيدا مشينا الى جانب كل من مشى في مشوار «التحرير»، قاومنا «العدو الاسرائيلي» بطريقتنا، ورحنا نرصد بالعين الثاقبة «الكاميرا» نتائج أي عملية عسكرية تستهدفه، حتى ان مكتبنا في صيدا آوى العديد من المقاومين الذين كانوا ينفّذون بعض العمليات ويزرعون القنابل للدوريات الاسرائيلية في شوارع المدينة، فكان مكتب الجريدة ملجأً لهم.
منذ اليوم الاول للاجتياح الاسرائيلي في 1982، تعرض مكتبنا في صيدا للعقوبات على مراحل، من خلع الأبواب والسرقة الجزئية، وبعدها الى تحطيم محتوياته وأثاثه، ومن ثم الاحتلال من قبل أحد العملاء، بسبب الدور الذي لعبه «المكتب» في مقاومة الاحتلال، وتم سوقنا الى مقر الحاكم العسكري في سرايا صيدا الحكومية مع عدد من الزملاء.. لكننا لم نرفع الراية البيضاء ولم نهادن.
لن نقول وداعا، لان لهذه الجريدة ولصاحبها «قضية». و «القضية» لا تموت.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922976649
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة