صيدا سيتي

تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات المعدات الصناعية خلال ت1 عام 2019 مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري طقس الثلاثاء خيارات الحلول الداخليّة: إعادة هيكلة المصارف وتسديد الديون الخارجية الأجور تتآكل .. وهذه الفئات الأكثر تتضررا النائب أسامة سعد لن يشارك في جلسة الموازنة ويعقد مؤتمرا صحافيا من بعد عصر اليوم البزري يُحذّر من مهزلة دستورية عبر طرح الموازنة تظاهرة في صيدا: لا لحكومة المحاصصة ولا ثقة... هل يستطيع "الوكيل محاسبة الأصيل"؟ هدرٌ وفساد وتقصير ونقص حادّ في المعدات والمستلزمات الطبية .. وأجهزة متوقفة في مستشفى صيدا الحكومي مخاوف فلسطينية من تداعيات اعلان "صفقة القرن" الاميركية على لاجئي لبنان فادي الخطيب يعتزل: الأيام الحلوة «خلصت» «الصحة» تباشر «رصد» «الكورونا»: المخاطر بعيدة حتى الآن! مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي!

صيدا و(الشهاب) في ذكرى مولد الرسول الأعظم!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 13 كانون أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 2831 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي:

ما انفكت الدنيا يزيد ظلامها ... حتّى بدا بالنور وجه (محمدِ)

يوم أطل على البريّة بالسنا ... حتى غدا علم المكارم مفـرداً

والناس في حلك الظلام الأسودِ ... أكرم بذا العلم ا لرفيع المفردِ

بعثت بمولده السعادة في الورى ... ومضت تلازمه لأعظم مقصدِ

من برج العلياء! من هدي البريَّة رفعة ... فمكارم الأخلاق باب المصعدِ

صلَّى عليه الله عدَّ كماله ... فصلّوا عليه في يوم ذكرى المولدِ

ألف ! وألف صلاة ! عليك يا سيدي ! يا رسول الله...

أيها الصيداويون! الحمد لله الذي شرف الوجود بميلاد خير الأنام! وأنار الأكوان بظهور نوره ! عليه الصلاة والسلام! أرسله رحمة للعالمين! وبعثه نوراً! وهدى! وبشرى! ونعمة كبرى للمسلمين!!.. أحمده تعالى وأتوب إليه وأستغفره من جميع الخطايا، والذنوب، وأسأله لصيدا وللصيداويين اللطف، والحفظ من كل الشرور ، والكروب، والخطوب (اللهم آمين).

لقد ولد صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول بعد الفجر، وقبل طلوع الشمس!.. ففي مثل هذا الشهر المبارك الأجلّ ، الأفضل ! شهر ربيع الأول! الأنور! الأكمل! ولد خير نبي أرسله الله هادياً ، وبشيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، سيد الأنبياء، وخير الأصفياء، سيدنا محمّد عليه الصلاة والسلام!... بعثه الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، فأيده الله بالمعجزات ! الباهرات ! وهو يدعو إلى ربه ويجاهد في دعوة الناس إلى دينه صابراً على أذى المشركين، وعناد المضّلين، حتى دخل الناس في دين الله أفواجاً، ونزل عليه في حجة الوداع (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا،) ثم اختاره الله إلى جواره الكريم فتوفى، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، ولم تنقطع آيات نبوته في أرثه في الخلفاء الراشدين.. وفيمن بعدهم جيلاً بعد جيل إلى يوم القيامة، في الموقف العظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين، له الشفاعة العظمى وشفاعات أخرى حتى لا يبقى في النار من كان في قلبه ذرة من ايمان وفي الجنة له الحوض المورود، والمقام المحمود، والدرجة الرفيعه إلى غير ذلك مما لا تدرك غايته، ولا تحد نهايته، مما يدل على أنه الحبيب المحبوب المفضل على كل الخلق في الدنيا والآخرة، فاجعلوا أيها الصيداويون ليلة ولادته عيداً واجعلوا يومها يوماً سعيداً بإحياء سنته والسير على طريقته، والعمل بما جاء به، واقتدوا به، في كل أدوار حياتكم تنالوا السعادتين، ويؤتيكم الله أجركم مرتين، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً.

فيا أيها الصيداويون لا يعرف الإسلام إلاَّ أمة! لا ترتضي في الناس غير السؤددِ! ولتلك غاية من يروم شفاعةً  ! في الحشرِ يوم يقوم أعظم مشهدِ!..

هذا وكان الحفل جامعاً في ذكرى مولد الرسول الأعظم! امتلأت القاعة الكبرى - بالآلاف – يتقدمها كبار العلماء ورجال الفكر في صيدا ! وكثيراً من الروابط الأهلية، والكشفية، والشبكة الجامعية، وكذلك المدرسية، وحشد بالغ من النشئ الجديد وكانت قراءة ما تيسر من القرآن ! و( الشهاب ) في رواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر الرسول الأعظم! وما وقع في مولده من الآيات ! واظهار للصيداويين حسن المقصد في عمل المولد! من الفرح والإستبشار  بمولده الشريف! ثم تلاوة (السيرة النبوية) وهنا لا بد أن نذكر المرحوم (عاطف العُرّ ) ذلك الصوت الرائع الذي كان يقرأ لنا ( السيرة النبوية الشريفة) التي (يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم) فكان يحملنا على جناح الرأفة !! في المسجد العمري الكبير في صيدا !.. وكذلك جواهر المنشدين (وهيب السبكي) و (أحمد وهبي) وتسجيلاتهم – الصوتية - لا تزال تملأ مساجدنا ونحن نسمعهم في كثيرٍ من المناسبات والأعياد! أطال الله بعمرهما واعطاهما الصحة والعافية! فهم من كنوز مدينتنا الخالدة!!

وأخيراً لا بدّ أن نذكر راحة الحلقوم الصيداويّة (مضياف المولد) في صيدا التي ما خلت في الذكرى من حلاوةٍ في المذاق ...

منح شهاب

صيدا


دلالات : منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923045637
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة