صيدا سيتي

قطع الطريق البحرية في صيدا Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square أمين سر المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يصاب برصاص مطاطي في مواجهات بيروت للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) قيادة حركة "فتح" في صيدا تستقبل وفدًا من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"‎ طلاب ثانوية الإيمان يستكملون زيارتهم العلمية لمستشفى الراعي ودرع تكريمي للدكتور عادل الراعي جبق: سلامة نقض اتفاقية تأمين المبالغ المطلوبة للمستشفيات أمطار غزيرة غدا مصحوبة بعواصف رعدية والثلوج تلامس 1200 متر حمّود: الجماعة الإسلامية لا تقف عند الأسماء والشكليات للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا مطلوب موظفة جامعية اختصاص إدارة أعمال للعمل في شركة نادر عزام للبناء والمقاولات مطلوب موظفة جامعية اختصاص إدارة أعمال للعمل في شركة نادر عزام للبناء والمقاولات اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا

«حماس» تحثّ العهد على إطلاق حوار لبناني ـ فلسطيني

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 06 كانون أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 1011 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: داود رمال - موقع جريدة السفير

يتأمّل الفلسطينيون خيراً بالعهد الجديد والتفاهم اللبناني – اللبناني، ويعوّلون على تناول قضايا الوجود الفلسطيني في لبنان، خصوصاً أنّ الرئيس العماد ميشال عون ضمّن خطاب القسم حق العودة، «وهذه نقطة إيجابية يُبنى عليها في النظر للبعد السياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين»، بحسب قولهم.
وفي هذا السياق، يؤكّد قيادي في «حماس» أن المطلوب هو «تحقيق تفاهم لبناني – فلسطيني، بحيث نذهب الى حوار شامل يتناول كل القضايا من دون استثناء، خصوصاً القضايا ذات الاهتمام المشترك والنظرة للوجود الفلسطيني في لبنان ومستقبله والحقوق الإنسانية والاجتماعية وأهمية المحافظة على الأمن والاستقرار وعدم تدخّل الفلسطينيين بالشأن اللبناني الداخلي وفي الصراعات والقضايا ذات البعد الطائفي والمذهبي».
وتباشر حركة «حماس» تواصلاً مع كل المكوّنات اللبنانيّة، انطلاقاً من كونها أول المرحّبين بانتخاب عون رئيساً للجمهورية وعلى قاعدة أن «ما يراه اللبنانيون جيداً لهم نحن نراه جيداً واستبشرنا خيراً بالتطور السياسي اللبناني الذي أعاد الحياة الى المؤسسات الدستورية، وذلك في سبيل صياغة موقف جديد مشترك».
ويقول القيادي «الحمساوي» نفسه «نحن ننظر بإيجابية لدور رئيس مجلس النواب نبيه بري المهمّ على الصعيد اللبناني والمتقدم في موضوع الحوار الفلسطيني – اللبناني»، مؤكّداً أنّ هذا الحوار يحتاج إلى تفاهم لبناني شامل».
ويذكّر بموقف «حماس» بأن «مصلحتنا الابتعاد عن الصراعات والخلافات وعن الفتن، ونحن عامل أمن واستقرار في البلد ولسنا عامل تفجير»، مؤكداً أن «الهدوء الذي حصل على الجبهة الفلسطينية في لبنان أعطى إيجابيات للفلسطينيين وأبعدهم عن الصراع والخلاف ولعبة الدم الموجودة في المنطقة. وفي الوقت نفسه، كان الأمر إيجابياً للبنانيين لأن الوجود الفلسطيني محسوب طائفياً في اتجاه مذهبي معين وموجود جغرافياً على مساحة لبنان وعمل على عدم التدخّل في الصراعات والخلافات اللبنانية».
وفق القيادي في «حماس»، «الدولة اللبنانية بجيشها وأجهزتها الأمنيّة كانت مطمئنة لكل الإجراءات حول المخيمات ولم يكن هناك قلق من الوجود الفلسطيني، واقتصرت الخروق على أعمال محدودة، ولكن لم تخرج إلى إطار المشاريع التخريبيّة أو حصول تهديد فلسطيني أو الدخول إلى جانب جهة معينة».
وأضاف: «نحن في «حماس» أصحاب رؤية وموقف شامل ولسنا أصحاب مواقف مجتزأة أو على القطعة»، لافتاً الانتباه إلى «أنّنا نسعى الى تفاهم فلسطيني - لبناني يريح اللبنانيين والفلسطينيين ويؤدي إلى تفاهم حول كل الملفات بحيث تنزع الفتائل، من دون وجود مبرّر للخوف المتبادل»، مشيراً إلى «أنّنا نسعى الى انفتاح المجتمع الفلسطيني بالكامل على اللبنانيين، لأنّ أي توتر يُخرّب العلاقات اللبنانية - الفلسطينية وأفضل ما يكون هو الحوار والتلاقي والتفاهم وبناء الثقة».
ودعا القيادي إلى «فتح صفحة جديدة والتخلي عن هواجس الماضي، وليس منطقياً النظر إلى الوجود الفلسطيني من زاوية أمنية، إنما سياسية أو حتّى النظر إلى الفلسطيني بنظرة العام 1975 ذاتها، إذ إنّ البيئة السياسية اختلفت وعلى المستوى الفلسطيني ليس لها علاقة بالصراعات المحلية»، مضيفاً: «كل القيادات الفلسطينية الموجودة في لبنان هم من أبناء المخيمات وأبناء لاجئين».
ولفت الانتباه إلى أنّه «من المستحيل أن تمدّ هذه القيادات يدها لجهة خارجية وتعقد معها تحالفاً يدمّر البلد، وعلى أصحاب القرار في لبنان أن يحدّدوا ماذا يريدون من الفلسطينيين الذين لديهم ما يريدون من اللبنانيين. الفلسطيني التزم أمن واستقرار لبنان نتيجة حكمة ووعي ويجب أن يقابَل بوعي وحكمة لبنانية».
ويذكّر القيادي بالتجربة الناجحة والمبنية على الثقة مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم منذ كان رئيساً لفرع مخابرات الجنوب.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922415294
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة