صيدا سيتي

جريحة في انقلاب سيارة في صيدا الأحوال الشخصية: تعليق مهل التأخير في التبليغ عن وفاة وقيد المواليد هيئة إدارة السير: وقف معاملات شراء الأرقام نتيجة تعطل الموقع الخاص بشراء الارقام المميزة توضيح من مصرف لبنان عن أوراق نقدية من فئة 100 ألف ليرة أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 25 أيلول 2020 مصطفى محمود ديب نضر (والد الشهيد صلاح نضر) في ذمة الله رفع الدعم يعني الإنهيار الشامل: فاتورة إشتراك الكهرباء قد تصل الى مليون ليرة شهريا! صيدا: بيع الفواكه بالحبّة بسبب الغلاء البيض «مقطوع»... إلى أن يُرفع سعره! 35 عينة لمخالطي مصابين في عين الحلوة توقيف شخصين سرقا اموالا من محل اكسسوار في الغازية صيدا نحو تعزيز مناعتها ضد كورونا.. ومختبر متخصص في مستشفاها الحكومي ذكرى ثالث محمد شفيق غسان جاد رحمه الله "الصحة": 1027 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة الهلال الأحمر القطري يوزع 19,700 طرد غذائي داخل المخيمات الفلسطينية مكتبُ المرأة الحركيُّ في منطقةِ صيدا يُنظِّمُ ندوةً سياسيَّةً حاضر فيها أمينُ سرِّ حركةِ "فتح" – إقليم لبنان المجذوب: تأجيل عودة الطلاب للمدارس الخاصة والرسمية لـ12 تشرين الأول قهوة باب السراي تستقبل الزائرين في قلب صيدا سوا كزدورة بصيدا نشاط رياضي لدعم متضرري الانفجار الاحد تعاون بين الإنقاذ الشعبي والهيئة الصحية حول تقنيات التعامل مع موتى كوفيد - 19

الفلسطينيون يناشدون عون: «الجدار» شرخ كبير

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 24 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 1315 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

فجأة، برزت الى السطح مشكلة «الجدار» الاسمنتي الذي يقوم الجيش اللبناني ببنائه حول الجهة الغربية لمخيم عين الحلوة.
مرد المفاجأة يعود الى أن «الجدار» لم يبن بين ليلة وضحاها، بل ان العمل فيه بدأ منذ أوائل الشهر الحالي، وقد استهل ببناء أبراج مراقبة على تخوم المخيم. وسرت أقاويل عن قبول «فصائلي» به، حتى ان أياً منها لم يعبّر عن اعتراضه على البناء، حتى قبل أيام، في الوقت الذي تبادلت فيه بعض الفصائل الاتهامات بقبولها بناء «الجدار» معتبرة إياه «وصمة عار في جبين السلطات اللبنانية»!
وبينما أشار البعض الى الموقف الموافق الذي أبداه قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب، على بناء «الجدار»، يستغرب الأخير في اتصال مع «السفير»، أن تعلو الصرخة الاعتراضية على «الجدار» بعد توقف بنائه، مؤكدا الالتزام اليوم بموقف الفصائل المعترضة عليه.
«الجدار» الذي كان تم إبلاغ الفصائل الفلسطينية به منذ مدة طويلة، وتحديدا منذ شهر أيلول 2012، على ان يتم بحث كيفية بنائه لاحقا، انتظر حتى تشرين الثاني الحالي للبدء في بنائه.
ويلفت البعض النظر الى أن السلطات اللبنانية تعرضت طيلة السنوات الماضية لضغوط، خصوصا من «اليونيفيل» لبناء «الجدار» في سبيل الحؤول دون تعريض طريق صيدا نحو الجنوب للخطر.
وبينما يشير البعض الى أن «الفصائل» قد تبلغت قبل ثلاثة أشهر أنه تم العدول عن بناء «الجدار»، تعزو «فصائل» عدة اعتراضها على أعمال البناء بكون تلك الاعمال لم تكن تشير الى ماهية «الجدار» كما تبين بعد ذلك، اذ بدا انه عال واسمنتي وليس مشروعا محدودا، في الوقت الذي تم فيه تعديل مسافة قرب الأبراج من المخيم، بين الجانبين اللبناني الفلسطيني، لكي لا تكون ملاصقة للمباني، فتم إبعادها 20 مترا عن المخيم.
لكن البعض في «الفصائل» يصنف ما يحصل بأنه خطير جدا في حال استكماله. ويشير الى ان ما يحدث يمثل رسالة سلبية من العهد اللبناني الجديد، ما يعاكس الكلام الإيجابي الذي أطلقه الرئيس ميشال عون في خطاب القسم وحديثه عن حق العودة.
وتقيّم معظم الفصائل «الجدار» بسلبية بالغة، وتشير الى البعد النفسي الذي يتركه لدى أبناء المخيم مذكرا إياهم بجدار العزل الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما يمثل بالنسبة الى أبناء المخيم سجنا كبيرا. وتأسف أن يمثل هذا «الجدار» باكورة أعمال العهد الجديد، اذ «يصبح الشعب الفلسطيني على المدى الطويل أمام خيار من اثنين: التوطين أو التهجير».
لذا، يقول المطلعون على موقف الكثير من الفصائل الرئيسية في «منظمة التحرير الفلسطينية» وتحالف القوى الفلسطينية»، إن ثمة خيبة أمل لديهم من الموقف اللبناني المستجد، في الوقت الذي كان فيه هؤلاء يتوقعون حوارا شاملا بين الجانبين اللبناني والفلسطيني.
والحال أن الفلسطينيين يناشدون رئيس الجمهورية التدخل وإيقاف الجدار ومن ثم رعاية حوار مع الفلسطينيين في إطار مقاربة شاملة للوضع الفلسطيني وللعلاقات مع لبنان، لا تقتصر على البعد الامني بل تشمل اساسا الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية والقانونية للشعب الفلسطيني. ويشير هؤلاء الى أن مطالبهم من الدولة اللبنانية كانت تصطدم لدى المعنيين بعنوان الفراغ على رأس السلطة اللبنانية، أما اليوم، فإن ثمة رئيسا في لبنان، وقد انتظمت المؤسسات في البلاد.
ويشير هؤلاء الى ان «الفصائل» تلقت تأكيدات من جهات حزبية لبنانية بأنها لم تكن على علم بما يحدث وأبلغتها رفضها بناء «الجدار». ويحذر البعض من تداعيات سلبية على الواقع الفلسطيني الهش في البلاد اذا استمر بناء الجدار.
في هذه الاثناء، يرى بعض الفلسطينيين ان المشكلة لا تتمثل في تلك الكتل الإسمنتية على تخوم المخيم، بل ان البعض يحاول توريط الفلسطينيين في فتنة مع الجيش اللبناني، علما ان الفلسطينيين يوجهون مطالبهم الى الحكومة اللبنانية ولا يعتبرون الجيش متورطا في حصارهم، حسب هؤلاء.
ولا يقتصر المطلب الفلسطيني على وقف بناء «الجدار»، بل إنهم يطالبون بإلغاء ما تم إنجازه حتى الآن لمنع إيجاد شرخ بين الفلسطينيين ولبنان. أما عن مسألة وقف التسرب والتهريب من المخيم الى الخارج وبالعكس، فإن ذلك يعالج بحوار جدي وتبادل دقيق للمعلومات بين الجانبين اللبناني والفلسطيني، وصولا الى استراتيجية مشتركة لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير، على قاعدة الحفاظ على سيادة لبنان، مع التأكيد على ان القضية الاساس للفلسطينيين في لبنان تبقى في العودة الى أرضهم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940280047
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة