صيدا سيتي

أطلق النار على شقيقه فقتله وجرح زوجته بسبب قطعة ارض المعلومات توقف خبيراً في اعداد احزمة ناسفة واستخدامها يعمل مع داعش يخطط لاستهداف تجمعات في حارة صيدا فوج الإنقاذ الشعبي يختتم مخيمه التدريبي السنوي الثامن الذي حمل اسم الشهيدة ناتاشا مصطفى سعد - 150 صورة الرياضي بطلاً للدورة للمرة العشرين بتاريخه - 7 صور القوى الأمنية داهمت سوق البيع الخضار والفاكهة في صيدا جريحة في حادث صدم بصيدا دورة مكثفة في مهارات اللغة العربية: النحو في عشرة أيام - لصفوف التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر هدّدها وحاول ابتزازها بصور حميمة لقاء مبلغ /150/ ألف د.أ.، فوقع في قبضة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية باص لنقل الطلاب من صيدا وضواحيها إلى الجامعة اللبنانية - كلية العلوم - فرع الدبية للمرة الأولى في صيدا: لجنة طلاب الجنوب تنظم حملة لجمع الكتب المستعملة وإعادة توزيعها على الطلاب حماس تحتفل بالهجرة النبوية وتكرم الحجاج في عين الحلوة - 4 صور تألق للاعبي أكاديمية "سبايدرز - عفارة تيم" في المرحلة الثانية من بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي - 20 صورة الحريري رعت احتفال حملة "قوافل البدر الكبرى" بتكريم حجاج بيت الله الحرام - 14 صورة دعوة لحضور معرض "غزل الألوان" في مركز معروف سعد الثقافي، وبرعاية النائب الدكتور أسامة سعد توقيف عمال مصريين في "حسبة صيدا" غير مستوفين شروط الاقامة الجامعة اللبنانية تحصد عددًا من الجوائز الأولى في "نواة - 2019" في عين الحلوة.. "البحتي" يُوتّر المخيم ويطلق النار على شقيقه! للإيجار شقة مطلة في منطقة الشرحبيل قرب مدرسة الحسام - 18 صورة نادي الحرية صيدا يزور رجل الأعمال هشام ناهض اسامة سعد في احتفال في صيدا في الذكرى ال37 لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية: بعض الصغار الصغار يتحدثون عن العفو عن عملاء مرتكبين لجرائم ومجازر - 24 صورة

هيثم أبو الغزلان: وفد الجهاد في القاهرة.. تأسيس لمرحلة جديدة

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 22 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 838 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
هيثم أبو الغزلان: وفد الجهاد في القاهرة.. تأسيس لمرحلة جديدة
المصدر/ هيثم أبو الغزلان: 
عند المنعطفات الخطيرة للقضية الفلسطينية، تُعطي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إضافة نوعية لمسار التحركات السياسية الفلسطينية؛ لناحية طرح حلول لمشكلات قائمة ومستعصية، أو المشاركة في تجسير الفجوات، أو مؤخرًا من خلال طرح مبادرة النقاط العشرة التي أعلن عنها الأمين العام للحركة الدكتور رمضان عبد الله شلح، خلال الاحتفال الجماهيري في قطاع غزة مؤخرًا بذكرى انطلاقة الحركة، واغتيال الشهيد القائد الدكتور فتحي الشقاقي.
وجاءت هذه المبادرة في ظل انسداد أفق وفشل التسوية، التي يعتقد البعض أنه لا بديل عنها إلا بها، وفي ظل انشغال وإشغال داخلي عربي عن القضية الفلسطينية ما أفقد هذه القضية الكثير من الحضور، وأوراق القوة.
وطرح الدكتور رمضان عبد الله شلح مبادرة من عشرة نقاط من ضمنها: إلغاء اتفاق أوسلو، سحب الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني، إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، إطلاق حوار وطني شامل بين كل مكونات الشعب..
ولاقت مبادرة النقاط العشرة ترحيبًا شعبيًا وفصائليًا، باستثناء الرئيس محمود عباس أبو مازن الذي لم يُعلن موقفًا بشأنها حتى اللحظة. ولعل زيارة وفد الجهاد الإسلامي برئاسة الأمين العام الدكتور رمضان شلح، إلى القاهرة، تأتي في سياق مناقشة نقاط المبادرة، ومعبر رفح. ويبدو أن أولى ثمار هذه اللقاءات وعدًا مصريًا باتخاذ إجراءات للتخفيف من الأعباء الكبيرة على أهل قطاع غزة والعمل على إنهاء تلك المعاناة، وفتح الطريق لجولة جديدة من جولات المصالحة والحوار بين القوى والفصائل الفلسطينية، لمناقشة الأوضاع المتأزمة على الساحة الفلسطينية، ومحاولة لم شمل الصف الفلسطيني.
ويأتي هذا الأمر في سياق كون مصر معنية بوحدة الموقف الفلسطيني، وإخراج هذا الوضع من عنق الزجاجة، وكونها معنية بالحفاظ على أمنها القومي الذي يشكل قطاع غزة جزءا منه. ويرى مراقبون مصريون معنيون أنه "يخطىء من يعتقد أن سياسة مصر تجاه غزة في هذه المرحلة مرهونة بعلاقة النظام مع الرئيس محمود عباس أبو مازن والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، لأن قطاع غزة بالنسبة لمصر هو امتداد جغرافي طبيعي لأكثر المناطق حساسية في الأمن القومي المصري وهي شبه جزيرة سيناء، ومن الصعب أن تكون سياسة القاهرة في هذه المنطقة مرهونة بمسألة العلاقة مع أشخاص".
وبين المنطلقات المصرية للحوار، وما تبغيه وتسعى إلى تحقيقه قيادة حركة الجهاد الإسلامي، نقاط فهم مشتركة أمكن البناء عليها، ويتفاءل الكثيرون بشأن سبل نجاحها، من خلال التوافق على عقد حوار، بعد انعقاد مؤتمر "فتح"، يشمل  الفصائل الفلسطينية، وقد يسبق ذلك لقاءات تشاورية مصرية مع بعض الفصائل الفلسطينية.
ويرى الكاتب المصري سعيد قدري في صحيفة (الأهرام) أن "زيارة وفد حركة الجهاد الإسلامي للقاهرة هذه المرة تختلف عن الزيارات السابقة –لاسيما- بسبب التغيير الحاصل على الساحة الفلسطينية والمحاولات المصرية -الناجحة حتى الآن- في خلق ما يمكن تسميته بمناخ جديد يحيط بالقضية الفلسطينية بملفاتها كافة، سواء في علاقة النظام المصري بالرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن على ضوء مواقفه الأخيرة من مبادرة "السلام" العربية وعلاقته بالرباعية العربية "مصر- السعودية- الأردن- الإمارات" ، بالإضافة إلى دلالة التوقيت الزمني للزيارة والتي تأتي بعد أيام من مبادرة العشر نقاط التي طرحتها حركة الجهاد الإسلامي لإذابة الجليد الحاصل بين مكونات البيت الفلسطيني" .
وإذا كانت إحدى النقاط المهمة في المبادرة تتلخص بالتخلص من اتفاق أوسلو، الذي فشل فشلاً ذريعًا في تحقيق حلم الدولة الفلسطينية كما كان يُؤمل. فإن حركة الجهاد الإسلامي تدرك الظروف والمعطيات والمتغيرات والمصالح لدى البعض، الذي حاول ويحاول تفريغ المبادرة من مضمونها، وقصرها على نقاط محددة، لا على برنامج متكامل. فأعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن هذه المبادرة هي برنامج الجهاد الإسلامي، ويمكن أن يتحاور الكل الفلسطيني بشأنها، كمدخل يحقق الوحدة الوطنية ويُنهي الانقسام ويُعطي الدفعة القوية للانتفاضة ومواصلتها حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا.

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911497364
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة