صيدا سيتي

دعوة لحضور حفل تكريم فضيلة الشيخ المربي عثمان حبلي رحمه الله وتوقيع كتاب عن سيرته من إعداد ولده الشيخ عبد الرحمن حبلي إنترنت سرعة عالية مع سهولة تركيب وبدون خط تليفون وإشتراك شهرين مجاناً مُضاد الـH1N1 «يعود» إلى السوق اليوم اعتراضات صيداوية على إقرار الموازنة ولا حركة في ساحة "الثورة" خليل المتبولي: ضاق اللبنانيون ذرعًا!.. مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في المؤتمر الصحفي المخصص لعرض الموقف من جلسة مجلس النواب المخصصة لموازنة 2020 الرعاية تستضيف الصحافي علي الأمين للحديث حول آفاق الإنتفاضة في واقع لبنان المأزوم الاعفاء من رسوم تسوية المخالفات على عقارات اللبنانيين داخل المخيمات ورسوم الانتقال مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 مصدر قيادي في تيار المستقبل يعلق مشاركة كتلة المستقبل في الجلسة المخصصة لمناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات المعدات الصناعية خلال ت1 عام 2019 مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري طقس الثلاثاء مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً

جمال شبيب: من آداب الحوار في الإسلام

أقلام صيداوية - الأربعاء 19 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 1006 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ جمال الدين شبيب: 

الحوار قيمة إسلامية، وضع لها الدين الحنيف أصولها، وحدد مبادئها، واحتفى بها كوسيلة للدعوة والإقناع، وكان التماس والتلاقي بين الحوار والجدل في الرؤية الإسلامية واضحًا بقدر سعة المساحة المشتركة بينهما، وارتباطهما معًا بالسمت الجماعي للدين الإسلامي، وحرصه على إذكاء روح التواصل، ومد جسور التفاهم بين الناس، واستبدال الحوار والجدل بالتي هي أحسن، بالتصارع وتسفيه الآخر، واستبعاده، وغير ذلك مما ينطوي على توسيع شقة الخلاف بين أفراد الأمة، والتناحر بين صفوفها، وتهديد وحدتها وتماسكها.

 وكان الإسلام في احتفائه بقيمة الحوار سباقًا إلى التنبؤ بما يسود عالمنا اليوم من صراع حضاري، ومواقف متحفزة متوجسة من الآخر، وسباقًا أيضًا إلى وضع تصورات وحلول لإدارة الحوار بين الأفراد والثقافات.

 لقد كان الحوار رأس مال الأنبياء والدعاة في مختلف العصور الإسلامية، كما ارتبط تراجع الأمة وتخلفها بضعف حضور هذه القيمة في الواقع الإسلامي، وسيادة ثقافة الاستبعاد والتسفيه والانطباعات المسبقة، والإملاءات الفكرية الصارمة.        

 ومع تصاعد نبرة الحديث والجدل حول حوار الثقافات، والتواصل الحضاري، والموقف من الآخر، تبرز الحاجة إلى استجلاء الموقف الإسلامي من الحوار والمجادلة، والتذكير بالضوابط والمعايير التي وضعها الإسلام لإدارة حوار ناجح، يستهدف التوصل إلى الحقائق ورأب الصدع الفكري، وتقريب وجهات النظر. وهذا مما يدفع شبهة الإرهاب الفكري عن الإسلام، وتأكيد احترامه الشديد لقيمة الحوار والجدل بالتي هي أحسن.

أدب الحوار..قواعد وأصول

ولقد وضع الإسلام قواعدا وأصولا في أدب الحوار، بما يساعد على إرساء دعائم الحوار البناء، والجدال المجدي، ومن تلك القواعد: الصدق وطلب الحق، ومن أشكاله، إخلاص النية وطـــلب الحــــق، التسليم بالخطأ وعدم التعصب، عدم الانتصار للنفــــــس، التأصيل الشرعي لدرء النزاع ، عدم الترفع عن قول لا أعلم، لا تنفي ولا تثبت إلا بدليل، أما ثاني تلك القواعد فهي، الاستعداد الذهني، مثل أن يكون المحاور عالمًا بالمسألة، يفهم ما عند الطرف الآخر قبل الرد، عدم اقتحام أمر لا يعلـــــمه.

كذلك احترام الطرف الآخــــر ، من خلال، استخدام ألطف العبارات وألينها، إنزال الناس منازلهــــــــــــم، التواضع عند الحـــــوار، الرفق والحلم أثناء الحــــوار، عدم الاستئثار بالحــــديث، ومنها أيضا، مراعاة حال المحاور ، استنادا إلى قاعدتي، الحوار على قدر الاستــيعاب، ولكل مقام مقال ولكل حادث حديث.

وحث الإسلام المحاور على ضرورة البدء من نقطة الاتفـاق، ثم تحديد نقاط الاختلاف بدقة ثم الترتيب حسب الأولوية، والتفريق بين الفروع والأصول .

أصول الحوار

ومن أصول الحوار، في الإسلام: الأصل الأول، فهو، سلوك الطرق العلمية والتزامها ، ومن هذه الطرق، تقديم الأدلة المُثبِتة أو المرجِّحة للدعوى، صحة تقديم النقل في الأمور المنقولة، وفي هذين الطريقين جاءت القاعدة الحوارية المشهورة : ( إن كنت ناقلاً فالصحة ، وإن كنت مدَّعيّاً فالدليل ).

أما الأصل الثاني فهو، سلامة كلامِ المناظر ودليله من التناقض، فالمتناقض ساقط بداهة، ومن أمثلة ذلك ما ذكره بعض أهل التفسير، مثل، وصف فرعون لموسى عليه السلام بقوله : { سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ } (الذريات:39)، وهو وصف قاله الكفار – لكثير من الأنبياء بما فيهم كفار الجاهلية – لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهذان الوصفان السحر والجنون لا يجتمعان ، لأن الشأن في الساحر العقل والفطنة والذكاء ، أما المجنون فلا عقل معه البته ، وهذا منهم تهافت وتناقض بيّن .

أما الأصل الثالث ينطوي على ألا يكون الدليل هو عين الدعوى، لأنه إذا كان كذلك لم يكن دليلاً ، ولكنه إعادة للدعوى بألفاظ وصيغ أخرى، والأصل الرابع هو الاتفاق على منطلقات ثابتة وقضايا مُسَلَّمة، وهذه المُسَلَّمات والثوابت قد يكون مرجعها، أنها عقلية بحتة لا تقبل النقاش عند العقلاء المتجردين، كحُسْنِ الصدق، وقُبحِ الكذب، وشُكر المُحسن، ومعاقبة المُذنب، أو تكون مُسَلَّمات دينية لا يختلف عليها المعتنقون لهذه الديانة أو تلك، وبالوقوف عند الثوابت والمُسَلَّمات ، والانطلاق منها يتحدد مُريد الحق ممن لا يريد إلا المراء والجدل والسفسطة .

ولا بد لطالب الحوار من التجرُّد، وقصد الحق، والبعد عن التعصب، وهو الأصل الخامس، لأن الالتزام بآداب الحوار، وهو إتباع الحق، والسعي للوصول إليه، والحرص على الالتزام، وهذا ما يقود الحوار إلى طريق مستقيم لا عوج فيه ولا التواء، أو هوى الجمهور، أو الأتْباع.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923100172
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة