احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIESجديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إصابة شاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في عكار جرمانوس إدعى على أم باعت إبنتها وعلى عسكري لتدخله بالجرم وطلب توقيفهما طفل روسي ينثر النقود ويتلذذ بمشاهدة المتدافعين عليها + فيديو دعوة لحفل بعنوان من الجنوب تحية للمقاوم جورج عبد الله .. الدعوة عامة الجيش: توقيف خمسة أشخاص لقيامهم بأعمال نصب واحتيال وترويج عملة مزورة عسيران: ليدخل الجيش إلى مخيم المية ومية ويضع حدا للإشتباكات هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد إعلان وقف إطلاق النار اتفاق على وقف إطلاق النار ونشر قوة فصل من حماس في مخيم المية ومية شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة + فيديو معرض بيروت العربي الدولي للكتاب من 6 إلى 17 ك1 وقف إطلاق نار ثان في مخيم المية ومية .. فهل يصمد؟ - صورتان جثة إمرأة في الكورة... توقيف زوجها وشقيقها وزير البيئة يطلب الادعاء على شخصين بجرم قتل ضبع وصيد طيور مهاجرة احتفلوا معنا بـ PLAY HOUSE رقص ولعب ومسرحية ورسم على الوجه وCANDIES جريمة بشعة في بريطانيا.. ستينية تقتل زوجها بالمطرقة لانتقاده طبخها أبو عرب: اتفاق على وقف إطلاق النار بالمية ومية وسحب المسلحين من الشوارع إتفاق حاسم لجهة تحميل المسؤولية لأي طرف يقوم بخرق وقف إطلاق النار في المية ومية حركة حماس قوة الفصل بين المتحاربين في مخيم المية ومية إتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية بعد الإجتماع في ثكنة محمد زغيب دعوة للطلاب المبتكرين للمشاركة في مباراة العلوم في نيسان المقبل
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saidaمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

ظاهرة غريبة في صيدا و(الشهاب) محاضراً

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 16 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 6024 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 

لن تستطيع يا قارئي أن تتخيَّل رؤيا أكثر جنوناً من رؤيا بلد أصبح يسأل أهله أنفسهم عمَّا إذا كانت لهم شخصيّة؟ ولن تستطيع أن تتصور أباً بلغ من الكبر من أبٍ يسأل نفسه عمَّا إذا كان موجوداً فعلاً؟ لقد أعلن الفكر إفلاسه وفقدت الحريَّة عقلها أو فقد العقل حريتَّه؟

إن المجتمع في عصرنا هذا ليس خبيثاً بل هو طيب جداً من بعض نواحيه، إنه مليء بفضائل أصبحت باليه، لأنه ينقصها الضبط والنظام، وإذا أردتم أيها الصيداويون أن تعلموا كيف تبلى الفضائل؟ فاعلموا أنه عندما يتزعزع نظام عائلي ما، لا تنطلق حرية الشرور وحدها، بل تنطلق حريَّة الفضائل معها أيضاً، وإذا كانت الشرور عندما تفلت من سجنها تتيه على غير هدى وتخرب البيت، فكذلك الفضائل ليس أقل طيشاً من ضلال الشرور لا بل قد تكون الخرائب التي تحدثها أكثر فظاعة وهولاً...؟

للفضائل إذن وضع يحتم عليها ان لا تخرج عنه، لأنها بذلك تغدو شراً أكثر من الشر، مثال هذه الفضائل الضّالة (القناعة) فانها بالمعنى الواسع حد مفروض على شطط الشهوة في النفس، وعدم إرتوائها، تلك الشهوة النفسية التي تطلب دوما فوق ما تمنحها الحياة، والتي هي أبداً دائبة في البحث عن التقليد، فان على من يريد ان يوسع عالمه، ان يصّغر نفسه بفضله، تلك حقيقة لا ريب فيها، فالأبراج الهائلة الذاهبة قممها في السماء تحاكي النجم إنما نراها هائلة لأننا ننظر إليها من أسفلها.

ولذِات الإنسان يستحيل عليه أن ينعم بها بدون ذلك...؟

لقد كانت (القناعة) فيما مضى حافزاً يحفز الإنسان على المضيّ، ويمنعه من التوقف، وهي اليوم يراها كثير من الصيداويين مسماراً في حذائهم يمنعهم من التقدم؟ وهذا هو إفلاس العقل، بل وانه العماء المطلق؟ فالطبقات إندمجت ببعضها من حيث اللباس، والمأكل، وأصبح الفقير يلبس لباس الامير؟ والصغير يقّلد الكبير، وغدا كل إنسان يتطال إلى ما فوق مركزه من الهيئة الإجتماعية، مثال ذلك (زوجة هذا الجار تقود سيارة موديل 2016 وزوجها يقود سيارة أخرى موديل 2016 وابن الجيران كذلك..؟ ويسأل الآخرون لماذا لم نشترِ سيارة أو سيارتين.. وثلاث؟ والدفع ثمن الشراء (تقسيط) في التسهيلات المصرفيّة وآجالها ألاّ نهاية وفي ذلك ترفَّيه لحياتنا لقولهم (إذا هبّت ريّاح نفسك فاغتنمها فإن لكل خافقة سكون و لا تغفل عن لذّة العيش فيها، فما تدري السكون متى يكون)؟

لقد أصبح الفرد ملك للعموم أكثر منه لنفسه وذويه؟ وقد إختلط الحابل بالنابل، وسرى داء الإسراف في العامه، وفقدت الثروة، واعترى الشقاء كثيراً من العائلات الصيداوية بسبب هذه الفوضى الهائلة، لأن الإنسان إذا لم يعرف حدَّه، ويقف عنده، يضَّر نفسه، ويضَّر بعائلته، فضلاً عن أن تقليده لغيره، مما يثنيه في سمعته، ويجعله مضغة في أفواه جيرانه.

كلنا يعلم أن اللباس (الثياب) من أهم المظاهر، وكل منّا يلبس لباساً خاصاً به، متقارباً من حيث قامته وشكله وقياسه ولونه، وعلى قدر حالته أما في هذا الزمن الذي أصبح فيه التقليد داء عياء والكّل مقلديَّن لقولهم (عليك من فخم الثياب و لو بالديّن لباس؟ و اجعل لباسك في أعين الناس)؟ وهم لا يأكلون أبداً في بيوتهم بل (ديلفري)؟ و يذهبون يومياً إلى المطاعم حيث يذهب الآخرون؟ وهكذا قلَّ في المسكن أكل الطعام إذ أصبح لا يمكن أن نفرَّق بين دور العقلاء؟ ودور المسرفين؟

إنّ حالنا عجيب وغريب في هذا التطور الجديد، فقد أصبحت العامة والخاصة والجهالة والمتعلمين في مستوى واحد من الآراء؟ فقولوا لي بعينيكم أيها الصيداويون! أي أنس لكم في هذا الإجتماع؟؟؟ وأية لذة في هذه المخالطة؟ فبالله عليكم تعالوا نستجمع حالنا حتى يؤوب إلينا رشدنا، فنشعر وننهض في مصافِ البلاد الحيّة الكبرى، يتألق نجمنا، ويزدهر مجدنا، وننعم بحياة مملوءة صفاء ونعيماً وخيراً..

ولطالما امتد السبات، وطفقت النفوس، لتتحسن وتجد لها في افئدتها أثراً يستشرف بأن هنالك بدأت تتفتح زهرة الآمال السعيدة في صيدا فترتاح لها النفوس الصيداوية بعد ان كادت تضيق بها الصدور من جنون الغيرة، والتقليد المزيَّف؟

ولا جرم أن نمنيَّ أنفسنا أحسن الأماني ونكلَّفها النجاح بأن تكون مفتاحاً ليقظة جديدة!

أيها الصيداويون! وعُوا؟؟ إن من شاء عيشاً هنيئاً يستفيد به في دينه ثم في دنياه إقبالاً فلينظر إلى من فوقه أدباً ولينظر إلى من دونه مالاً...

منح شهاب

صيدا


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877264000
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة