صيدا سيتي

تلامذة مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري أحيوا اليوم العالمي للسلام على الدراجات الهوائية - 20 صورة المطران حداد عرض مع وفد من روتاري صيدا التحضيرات لـ" ريسيتال الميلاد" نقابة المحررين تهنىء الزميل صالح وعائلته والأسرة الصحافية بحريته الخارجية تبلغت من مسؤول أمني يوناني أن صالح ليس الشخص المطلوب من قبلها وستتابع إجراءات عودته إلى لبنان المسؤول الإعلامي لحماس في لبنان يهنئ الصحافي محمد صالح بإطلاق سراحه بيان صادر عن أهل الفقيد سامر عماد الجبيلي أبو عرب: الحفاظ على أمن مخيم عين الحلوة والجوار من الأولويات إرجاء جديد لمحاكمة "إنتحاري الكوستا" وهذا ما تحتويه "الأقراص المضبوطة" "مع كلّ نصف غرام كوكايين سيجارتَا حشيشة".. هذا ما قرّرته جنايات بيروت! مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة ISO:9001 جراثيم المستشفيات تقتل المرضى تدابير سير في خلده بنك "عودة" أوقف قروض السيارات.. ومصارف أخرى ستتبعه سلامة يفجّر الأزمة: محطات البنزين تقفل بعد 48 ساعة؟ بالأسماء: شركات تقفل في لبنان.. والرواتب تأخرت 15 يوماً بمؤسسة شهيرة! الإفراج عن الصحافي اللبناني محمد صالح الموقوف باليونان إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي

خليل المتبولي: هروب الروح !...

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 15 أيلول 2016 - [ عدد المشاهدة: 1226 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خليل المتبولي: هروب الروح !...

المصدر/ بقلم خليل المتبولي: 

بعد يوم طويل من اللّف والدوران في أحضان الطبيعة، جلسَتْ في حجرتها كما لو أن تعب السنين كلها حطّت على كاهلها، أرادت الهروب من الجميع وادّعت النوم. فتحت كفّيها على غنيمة الروح ورأسها على نافذة الحلم كغيمة خارج العالم، عارية من قشورها ومن احتمالات الإستسلام لهشاشة العتمة .

بين اليقظة والنوم اقتحم عليها عالمها بهمس كلماته، استردت روحها المبعثرة فوجدت أنّ هناك حواراً حاراً يدور بين روحها وبين الروح الهائمة في غرفتها، حوارٌ لم يكن صامتاً بل صاخباً إلى حد الجنون، كانت تشعر أن شيئاً غريباً يسري في جسدها ويحوّله إلى كتلة من نيران مشتعلة...

اليوم هو موعدها معه، كان قد همس في أذنيها بكلماته، كلمات غير معروفة ومعروضة في أسواق الحب، لا الحروف ولا المفردات ذاتها التي قرأَتْها في كتب الحب، والتي سمعَتْها من شعراء الحب والمحبين، كلمات ممزوجة بسحر الجذوة المتّقدة، كلماته طارت وحلّقت وسافرت إلى أعماقها وفيها استقرّت، ونما جنين الكلمات بداخلها وراح يصنع لها ورداً وزهوراً ...

استقبلت روحها الكلمات الجديدة بفرح كبير وجديد، توغّلت فيها وهي غير عابئة لما يدور حولها ومَن حولها ، تقاذفتها أمواج الغرام حتى أشرفت على العشق سعادة وفي قلبها سكن الحب، عندما أبصرت في قلبها هذا الحب، فردَتْ جناحي عمرها وغطت بهما شغفها، وتركته يسقط مع كلماته في حجرها، ليحوّل الهمس نداءً والنداء رعداً وبرقاً يضيء ليلها الممتد، وأصبح جسدها يئزّ أزيزاً...

تزداد العتمة في الخارج، والليل قد حلّ، ولا أحد على الطريق ولا في المنزل، مسحت القطرات الباردة والدافئة من على وجهها، واندسّت في فراشها ...

وراحت تحلم !..

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912080166
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة