صيدا سيتي

وزارة الصحة: تسجيل 7 إصابات جديدة بكورونا وارتفاع العدد الإجمالي للحالات إلى 1168 تشكيلة صيف 2020 عند سولديري زين اليمن - تشكيلة مميزة، وأسعار مميزة جدا - الدولار عنا ب 2000 ل.ل. اعتصام طلابي في صيدا رفضاً للعفو عن العملاء حرق العلم الإسرائيلي بإعتصام في صيدا رفضا لقانون العفو العام «كارتيل» المدارس يناور: فلتدفع الدولة! تفرغ «اللبنانية»: لا ثقة بين وزير التربية وإدارة الجامعة أوساخ بدل الأسماك في شِباك الصيادين... مَن يرمي النفايات في بحر صيدا؟ (صور وفيديو) - النهار صرخة عمّال غبّ الطلب في الجنوب: "بدنا مساعدة مالية" "أم محمد" تجمع الخردة والبلاستيك: أريد دفع إيجار "شبه بيت" الحاج محمود عبد الله أبو هدوي (أبو عبد الله) في ذمة الله عناصر اطفاء سرية صيدا اخمدوا حريق أشجار بالقرب من أبنية اطلاق نار بالهواء بالشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة الأنروا: استئناف توزيع المساعدات الإغاثية النقدية للمستفيدين الذين حصلوا على أرقام حوالاتهم الحاجة صفية مصطفى جعفر (أرملة عز الدين البركي) في ذمة الله عنده المالح وعنده الحلو وعن أسعاره ما تسألوا .. CANDY LAND يرحب بكم متى يُعاود العمل في مكاتب ومديريات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؟ دعوة إلى وقفة عز وكرامة رفضاً لقانون العفو العام الذي يطال العملاء زيارة إلى أمل كعوش..وفنون التعبير عن إحباطنا بحواضر البيت الكشّاف المسلم في صيدا... لفتة إنسانية (النهار) تعميم من وزارة السياحة إلى المنقذين البحريين في المسابح والمؤسسات السياحية البحرية

خليل المتبولي: هروب الروح !...

أقلام صيداوية - الخميس 15 أيلول 2016 - [ عدد المشاهدة: 1285 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
خليل المتبولي: هروب الروح !...

المصدر/ بقلم خليل المتبولي: 

بعد يوم طويل من اللّف والدوران في أحضان الطبيعة، جلسَتْ في حجرتها كما لو أن تعب السنين كلها حطّت على كاهلها، أرادت الهروب من الجميع وادّعت النوم. فتحت كفّيها على غنيمة الروح ورأسها على نافذة الحلم كغيمة خارج العالم، عارية من قشورها ومن احتمالات الإستسلام لهشاشة العتمة .

بين اليقظة والنوم اقتحم عليها عالمها بهمس كلماته، استردت روحها المبعثرة فوجدت أنّ هناك حواراً حاراً يدور بين روحها وبين الروح الهائمة في غرفتها، حوارٌ لم يكن صامتاً بل صاخباً إلى حد الجنون، كانت تشعر أن شيئاً غريباً يسري في جسدها ويحوّله إلى كتلة من نيران مشتعلة...

اليوم هو موعدها معه، كان قد همس في أذنيها بكلماته، كلمات غير معروفة ومعروضة في أسواق الحب، لا الحروف ولا المفردات ذاتها التي قرأَتْها في كتب الحب، والتي سمعَتْها من شعراء الحب والمحبين، كلمات ممزوجة بسحر الجذوة المتّقدة، كلماته طارت وحلّقت وسافرت إلى أعماقها وفيها استقرّت، ونما جنين الكلمات بداخلها وراح يصنع لها ورداً وزهوراً ...

استقبلت روحها الكلمات الجديدة بفرح كبير وجديد، توغّلت فيها وهي غير عابئة لما يدور حولها ومَن حولها ، تقاذفتها أمواج الغرام حتى أشرفت على العشق سعادة وفي قلبها سكن الحب، عندما أبصرت في قلبها هذا الحب، فردَتْ جناحي عمرها وغطت بهما شغفها، وتركته يسقط مع كلماته في حجرها، ليحوّل الهمس نداءً والنداء رعداً وبرقاً يضيء ليلها الممتد، وأصبح جسدها يئزّ أزيزاً...

تزداد العتمة في الخارج، والليل قد حلّ، ولا أحد على الطريق ولا في المنزل، مسحت القطرات الباردة والدافئة من على وجهها، واندسّت في فراشها ...

وراحت تحلم !..

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931541787
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة