صيدا سيتي

المصور محمود مرجان يوثق حياة جدته المحامية هدى مخزومي بمعرض وكتيّب مصور عنها - 9 صور الحريري رعت حفل تخريج طلاب المدرسة العمانية النموذجية الرسمية - 39 صورة "صيدا بتعرف تفرز " يدخل عامه الثاني بأحياء جديدة و" ملكية فكرية "! - 7 صور حملة تضامن واسعة ضد توقيف الاعلامي محمد صالح مطلوب ممرضة لحضانة في صيدا - الشرحبيل وسام سعد: هكذا ولدت شخصية "أبو طلال".. نعم تلقيت تهديدات! احتراق دراجة نارية وحادث سير على طريق المصيلح توقيف شخصين في صيدا بسبب شتائم وإطلاق عيارين ناريين في الهواء سوسان أعلن تضامنه مع الصحافي صالح: يمر بمحنة ليس له علاقة بها نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟ حفل فني في عين الحلوة بعنوان "العيش بكرامة لايناقض حق العودة " - 22 صورة عن قضية الزميل محمد صالح الانسانية : كل التضامن معك !! الصحافي محمد صالح المحتجز في اليونان لزملائه: لتبقى قضيتي حية بكم! - 3 صور مطلوب موظفة استقبال Hostess لمطعم في صيدا كان سائحاً بجزيرة ميكونوس اليونانية فوجد نفسه في سجن شديد الحراسة أزمة دولار.. وبنزين ودواء .. لا سحوبات بالدولار من هذه المصارف وبلبلة في الأسواق لا اضراب لقطاع المحروقات يوم غد وبعد غد محمد صالح واجه الإرهاب جنوباً واتهم به في اليونان! تفاصيل توقيف شبكة تهريب عملة مزوّرة في مطار بيروت أسبوعان مرّا على اختفاء القاصر ملك سنو... عائلتها تناشد الجميع مساعدتها

عبد الله العمر: ولا تقول ما ليس لك به علم

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 22 آب 2016 - [ عدد المشاهدة: 1197 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ عبد الله العمر:  

ان تعجب فعجب ما نراه  حولنا حيث ان المجتمع في غالبه اصبح مرتعا خصبا للكثيرين الذين يخوضون في امور الدين. تحديدا وهو مما ليس من اختصاص الا من هو اهل لذلك. ومن اسباب ذلك نذكر منها اولا ان الساحه الدينية حقيقة خالية من العلماء مع وجودهم بكثره. وليس ذلك تناقض في الكلام بل لان هذه الكثره من العلماء توجهت في اكثرها نحو السياسه وتركت امور الدين التفصيليه اليوميه التي يحتاج المسلم الى التعرف عليها. تركتها لمن ليسوا على قدر المسؤولية العلمية فيها. وايضا تجد اكثر بيوت الله مفتقده ومفتقره الى عالم دين مداوم، فهو اي الامام اخر من يدخل المسجد وربما اول من يخرج منه، الا من رحم ربي. وهو لا يعظ الناس الا في يوم الجمعة وما ندر من الاوقات الموسمية وخاصه في شهر الصيام.

ثانيا خروج مع غياب العلماء لما ذكرنا من اسباب صنف من انصاف المتعلمين ليحلوا مكان اهل الاختصاص في التصدي لامور الدين والفتوى. ومن اسباب ذلك فراغ الساحة وضعف الورع والاستهانه بما ينبغي الاحتياط فيه والتهيب من خوض غماره. ولكن ما نراه هو ان من حفظ بعض الاحاديث وقرأ  بعض كتب الدين وواظب على حضور بعض مجالس العلم لبضع سنين تراه اصبح يقف بالناس عالما وواعظا، مع الاشاره انه ينبغي التمييز بين العلم الشرعي الذي يحتاج  لدراسه منتظمه واصول وقواعد يبنى عليها احكام، وبين الوعظ والارشاد والذي يمكن لاي مسلم عنده شيء من التحصيل ان يقول فيه استنادا للحديث الشريف بلغوا عني ولو آية.

فبناء على ما تقدمنا به من الكلام  ينبغي وضع حدود وقيود على من يجنون على الحديث فيما ليس لهم به علم، الا استنادا للرأي. وقديما قالوا من قال في القرآن برأيه فقد أخطأ وان اصاب.  ولذا فمن الضروري حفظ العلم لاهله ورحم الله من قال ان هذا العلم دين فانظروا عمن تاخذوا دينكم.

والا اصبح الشرع وعلومه مرتعا لكل من هب ودب ونتج عن هذا الذي نراه ضعف أثر العلم والعلماء في قلوب الناس، لكثره المفتين والوعاظ. وهذا الذي نراه ما كان له اثر من الوجود قديما في العصر النبوي وما بعده، حيث ان العالم كان يملأ مكانه ويزن كلمه ويحفظ كيانه فهو ليس متزلفا عند سلطان او متملقا لاجل مال اوجاه او منصب. هذا من جهة ومن جهة ثانية كان العالم لشدة ورعه يقول كلامي خطأ يحتمل الصواب وكلام غيري صواب يحتمل الخطأ ورحم الله من قال: "من قال لا أعلم  فقد أفتى". والله اعلم واحكم.   


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911952552
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة