جديد معرض فؤاد فاروق الزعتري على الأوتوستراد الشرقي: تجربة السيارات الجديدة 2019
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الشيخ ماهر حمود يستقبل العميد الركن في الجيش السوري عدنة خير بك إفتتاح دورة حسام الدين الحريري العربية الـ 28 بكرة السلة - 13 صورة طلاب جامعة ِAust أدخلوا الفرحة إلى قلوب الأطفال في دار رعاية اليتيم - صيدا - 3 صور للإيجار شقة طابق مع إطلالة على البحر في حي رجال الأربعين في صيدا هدوء حذر في مخيم المية ومية بعد تجدد الاشتباكات العنيفة ليلاً ​للبيع شقة مساحة 230 متر مربع في بناية الزعتري وسط صيدا - 9 صور المية ومية: أنصار الله ترسم حدودها بالنار اعتراض في مستشفى صيدا سقوط وقف النار في "المية ومية"! بسبب الوضع الأمني تتوقف الدروس اليوم الثلاثاء في المدارس والمعاهد التالية إليكم نص إتفاق وقف اطلاق النار في مخيم المية ومية أسماء الجرحى الخمسة عشر في اشتباكات المية ومية 15 جريحا حصيلة الاشتباكات في مخيم المية ومية بسام حمود: ما يجري في المية ومية خدمة للمتربصين بالقضية الفلسطينية "مركز التميز في التعليم" في مدينة بوسطن منح بهية الحريري "ميدالية التميّز في القيادة والمساهمات في التعليم الدولي" - 4 صور اتفاق على وقف إطلاق النار في المية ومية رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي يناشد المتقاتلين "الإخوة" والقيادات لوقف فوري لإطلاق النار في مخيم المية ومية أسامة سعد ندّد بالاشتباكات في مخيم المية ومية، وأجرى سلسلة من الاتصالات من أجل وقفها RPGs & machine-gun fire erupt at Mieh Mieh refugee camp اتصالات واجتماعات مكثفة لوقف اطلاق النار في المية ومية
اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً
مؤسسة مارس / قياس 210-200أسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولفرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورةDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةWorld Gym: Opening Soon In Saida
4B Academy Ballet

صيدا تستعد لفريضه الحج

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الجمعة 05 آب 2016 - [ عدد المشاهدة: 4226 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 

ان الاسلام أيها الصيداويون نبراس الحكمة، ورمز السعادة، ومبعث الخير والفضيلة، قال تعالى (ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) وقال (ما فرطّنا في الكتاب من شيء) فقط اختّط الاسلام لنا سبل الحياه الهانئة، والسعاده الخالدة، فلم يدعنا هملاً نتخبط في دياجير الجهالة، ونتعثر في ميادين الغواية، ضلالاً حائرين، بل وضع لنا قانون محكماً، وسنّ لنا نظاماً قيماً، أودع فيه من الواجبات العالية، والحكم السامية، ما جعله دستور معالم الحضارة الفائقة، بل الذريعه المثلى لكّل خير في هذه الحياة، و الحياة الآخرة.

أشغلوا الفكر قليلاً أيها الصيداويون؟! وتمعّنوا في فريضة الحج! تجدون فيها من الرموز السّامية، والحكم العاليّة، ما يدعوكم  مطأطئي الرؤوس اجلالاً! واكباراً!...

لقد عيّن الله هذا المكان، وأضافه الى نفسه، ثمّ جعل التوجه اليه كافياً في عبادته، وحج المستطيع مرةّ في العمر، وافياّ بزيارته، وجعله مهبط الرحمة  والرضوان، وكفى هذا البيت تعظيماً قوله سبحانه (واذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمناً، واتخذوا من مقام ابراهيم مصّلى، وعهدنا الى ابراهيم واسماعيل أن طهّرا بيتي للطائفين والعاكفين والركّع السّجود).

لقد عظمت الكعبة في القلوب والنفوس، ولقد كان لها من الحرمة قبل الاسلام ما لا يقّل عنه بعد الاسلام... ولما جاء الاسلام جعل لها مكانتها اللائقة بها من الاجلال والاحترام، فطهّرها، وهذه عظمة لم تحلم بها اي بقعة من بقاع الارض، ولم ينلها اي مكان من المسكونة ابداً، اذ لم يعهد التاريخ في عصوره، أن أمم الارض اتحدت كلمتها، وأجمع رأيها على تنظيم بيت اواجلاله كالكعبة!.. حرسها الله أبداً!

و زيدوا أيها الصيداويون على ذلك تعظيماً للبيت أن جعل الله له معالم وحدوداً لا يتعّداها كافر، وهذه اشارة الى أنّها ظاهرة لا يطأ هذه الأرض إلاّ طاهر! إشارة الى أنهّا حمى الله، لا يدخلها إلاّ من تجنّد بجنديته، و آمن به، وخضع لسلطانه، إشارة الى أن هنالك يعقد مؤتمرعام لعباده المؤمنين كل سنةٍ فلا يشترك معهم إلاّ من ساواهم في العقيدة!

هذا وقد اجتمع في صيدا (اليوم) المئات! المئات! في باب السرايا وقد حزموا أمتعتهم يستعدون لإداء فريضة الحج! فمنهم من حصل على الموافقة بالسفر ومنهم لا يزالون ينتظرون.. سائلين التقرب من الله، والوصول الى ثوابه ورضاه، وقد تجردّوا من عالم الدنيا، ودخاوا في عالم الملائكة، متوجهين بالنفوس والقلوب الى الله، الى الله! الى رب الأرباب، الواحد القهّار، وقد فاضت عيونهم بالدموع أملاً ورجاءً الى بيت الرحمة والمغفرة، بيت العظمة والسلطان، بيت الله الحرام.

هذا ملبيّاً ناويّاً الحج لأول مرة، وهذه كذلك، وهذا ناوياً الحج عن المرحومة أمه، وهذا ناوياً الحج عن المرحوم أبيه، وهذا ناوياً الحج عن المرحومة أخته، وهذا ناوياً الحج عن المرحومة زوجته، وعيني تستمطر بالدموع، وفي كل دمعة، ودمعة، أرى صيدا بهم ترتفع  بصدق العقيدة! وتعلو بأجنحة البرّ! وما يْهوَ لكم المنظر! يملأ الدنيا حياة، وروح، ونور، وحب، والحب شديد وعاصف! فحنانيك يا رب، حنانيك! رحمة بالصيداويين، وظلك الوراف...  

هذا؛ ولولا ضيق هذه العجالة لأتيت لكم مفصلاً ما في الدمعات من خزائن الإيمان في القلوب الصيداوية وهم يردّدون كلمة الحمد والشكر( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك) حتى اذا ما دقّت ساعة الإجابة وبزغ فجر عرفات تكامل العدد، ولم يتخلف عن الحضور (الموعد) أحد!

وأيّ حكمة أيّها الصيداويون أعظم من هذه الحكمة؟! ترشدنا الى أن لنا ربّاً واحداً، ورسولاً  واحداً، وقبله واحدة، وكتاباً واحداً، لنكون صفاً واحداً، ويداً واحدة، كأبناء أسرة واحدة، يكفينا نداء واحد، نداء الله ورسوله، نداء القرآن  (ولله حج البيت من استطاع اليه سبيلا) فيا أيّها الصيداويون ان رمتم محو الذنوب وحط الاوزار، وان رمتم عفواً من الله ورحمةً، يمّموا في عامكم القابل ان فاتتكم هذا العام الأرض المباركة وبيت الله الحرام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (حجّوا فإن الحج يغسل القلوب كما يغسل الماء الدرن).

ويا أيّها الصيداويون ان ضاقت عليك الحياه ذرعاً وودتم من الله فرجاً، وان سدّت عليكم مسالك الرشد، ورجوتم تجارة رابحة، وأرباحاً وافرة،  يمّموا البقعة الطاهرة، و اقصدوا بيت الله الحرام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تابعوا الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبت الحديد) وقال (النفقة في سبيل الحج كالنفقة في سبيل الله بسبعمائة ضعف) ورحم الله الشيخ خليل العتر قال (إن للحج لفضلاً ومشارف، وإنّ فيه لحكمة ومعارف)!

فاللهم يسر للصيداويين السفر لقضاء فريضة الحج استجابة لقولك (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق، ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في ايام معلومات على ما رزقهم...) وهم يشهدون على أنفسهم لقولك (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا)؟!! وهم على الإيمان (الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)!! فاللهم تقبّل سعيهم، وتقبّل طوافهم، وتقبّل دعاءهم، في (عرفات) أن تغفر لهم، لقول رسولك الكريم (الحجاج والعمّار وفد الله يعطيهم اذا سألوا، ويستجيب لهم ما دعوا، ويخلف عليهم ما أنفقوا) ولقولك العظيم (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعان)...  ولقد سالت دموع الصيداويين، والتهبت شعورهم شوقا الى بيت العتيق!!

 


دلالات : منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 877044455
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة