صيدا سيتي

A new lace on life: Sidonians revive shoe repair shops إصابة فتاة في حادث صدم في مدينة صيدا الحاج حسن علي الريش في ذمة الله باكورة العمل المؤسساتي المشترك: توزيع خضار وبقوليات للحالات الفقيرة بعين الحلوة أزمة مياه حادّة تزيد الطين بلّة في صيدا... وعود بالمعالجة (النهار) وقفة احتجاجية لحراك أهالي الشرحبيل – بقسطا في انتفاضة صيدا (النهار) الحاجة أميرة عمر النداف (أرملة الحاج بدر سبع أعين) في ذمة الله بعد سلسلة الاتصالات والتحركات، أسامة سعد يتلقى تعهداً من المسؤولين بإنجاز معالجة مشكلة انقطاع المياه عن صيدا خلال الأسبوع القادم الجماعة الإسلامية تزور المستشفى التركي وتدعو لافتتاحه سريعاً الحاج يوسف عبد الله الخياط في ذمة الله أسرار الصحف: لوحظ ان حركة "امل" لم تشارك في تظاهرة عوكر وكذلك امتنعت قناة "ان بي ان" عن نقل التظاهرة او الاشارة اليها جريحان بسقوط شجرة عليهما في صيدا صيدا مدينة الحُقوقيين فوضى الأسعار تتحوّل كارثة معيشية... ودعوات إلى إسقاط سلطة العجز والفساد جلسات "بسري" توصي بضمّ "المهندسين" والمجتمع المدني الى اللجنة للإيجار شقة مفروشة ثلاث غرف نوم مع مطل قرب ساحة القدس في صيدا ثانوية القلعة تعلن عن بدء التسجيل للطلاب الجدد للإيجار شقتان مفروشتان في عبرا بجانب الجامعة اليسوعية والشرحبيل بجانب مدرسة الحسام للبيع محلان في صيدا خلف أفران الجميل بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل

خطورة الألعاب النارية

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 09 حزيران 2016 - [ عدد المشاهدة: 1100 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم - سارة رميض: 

تعتبر ظاهرة استخدام الألعاب النارية والمفرقعات من الظواهر السلبية المنتشرة في مجتمعنا، ورغم التحذيرات الصحية والاجتماعية من خطورة هذه الألعاب فإن بيعها ما زال منتشرا بلا رقيب، حيث يقوم بائعوها بتوفيرها وترويجها لمن يرغب فيها، خاصة مع قرب الاحتفال بالعيد

، ولكن هل يعلم الاطفال وحتى الشباب الاضرار الصحية  لهذه الألعاب النارية والمفرقعات ، حيث أن الشرر أو الضوء والحرارة الناجمة عن استخدام المفرقعات، كل ذلك يعد سببا رئيسيا للإضرار بالجسم، خاصة منطقة العين الحساسة.

 نعم من حق الاطفال ان يفرحوا بالأعياد والمناسبات السعيدة ، ولكن إقبال البعض على الألعاب النارية، كطقس احتفالي يضفي على هذه الأجواء مسحة من الإثارة والمتعة عادة ما تكون محاطة بمخاطر ومفاجآت لا تحمد عقباها.

ولعل وعي الناس بخطورة هذه الألعاب الاحتفالية يجب أن يبدأ من الوقوف عند مفهوم هذه الألعاب التي لا تشبه سائر الألعاب الأخرى،  وان رغبة بعض الناس في تعزيز البهجة فيها عبر أضواء وأصوات الألعاب النارية، كما تتعاظم شهوة المستفيدين من بيع هذه الألعاب خصيصا لهذه المناسبات التي عادة ما يرتفع فيها منسوب الطلب على هذه الألعاب الخطرة.

فاستهلاك آلاف الأطنان من الألعاب النارية والمفرقعات، يسجل خاصة في شهر رمضان المبارك والأعياد والمناسبات والأيام التي تليها، ويسبب ترويجها المتواصل في الأسواق استهلاكا مفرطا لها وتبذيرا كبيرا لدخل الأسر، وفي المقابل يجني ثمار تسويق وترويج هذه الألعاب المحفوفة بالمخاطر بعض التجار الذين يرون فيها مصدرا للكسب بغض النظر عن مخاطرها الصحية والنفسية والبيئية والاقتصادية وحتى الاجتماعية.

 ومن هنا ارى ان ظاهرة استخدام الألعاب النارية والمفرقعات يعتبر سلوكا سلبيا ، وباتت هذه المواد تشكل خطرا ليس على مستخدميها فقط، بل على الموجودين في محيط استخدامها أيضا، لما تسببه من حروق وتشوهات مختلفة تؤدي إلى عاهات مستديمة أو مؤقتة، كما تحدث أضرارا في الممتلكات جراء ما تسببه من حرائق، إضافة إلى التلوث الضوضائي، والخلافات بين العائلات ، بالإضافة إلى الأضرار الكارثية تؤذي الأطفال أحيانا بعضهم بعضا أثناء مزاولة هذه الألعاب، كما تؤدي البعض منها إلى ترويع الأطفال النائمين الذين يستيقظون على أصوات هذه المفرقعات بما يسبب لهم الهلع والخوف، وهذا وجه آخر للمضار النفسية المترتبة عن هذه الألعاب الخطرة.

ختاما :  اقول انه يجب على المعنيين القيام بحملات توعية من خطورة هذه الألعاب، ونحن في مركز الغد الثقافي التربوي الاجتماعي  نبذل مجهودات جمة لمعالجة هذه الظاهرة الخطرة التي تتطلب تكاتفا لحصرها والقضاء عليها و تطويق تداعياتها، كما يبقى للاسرة وللمدرسة والقوى التي تحفظ امننا ووسائل الإعلام دور محوري في هذا الإطار للحد من هذه الممارسات.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 934465470
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة