وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
استلم فوراً .. وقسط على خمس سنوات: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
3 دقائق ثمرة 3 أشهر من المراقبة.. تفاصيل الكومندوس للقبض على حجير خلاف بين مدير المطار ونائبه... تدافع وشتائم الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عام 2018 انتحار جماعي توقيف شخص يبيع سيارات مستأجرة Nabatieh's Shiites bleed for Ashoura السعودي يرعى تخريج الدفعة الثالثة من طالبات مشغل ومعهد الأم - 61 صورة كيف ينبغي على الرجال التعامل مع انحسار الشعر مفرزة استقصاء بيروت أوقفت عددا من المطلوبين والمخالفين البزري: الطبقة السياسية الحالية لا تأخذ في الحسبان مصالح وأوضاع اللبنانيين الصعبة والحرجة تركيا تخفف شروط منح الجنسية وسط أزمة الليرة بالصدفة البحتة.. كاميرا ترصد مشهدا مهيبا بقلب المحيط + فيديو دعوة لمعرض فني يشارك به عدد كبير من الفنانين: صالون أنا هون العلامة النابلسي في كلمة العاشر من محرم: شتان ما بين اليوم والبارحة رجل يحشر طفلا داخل لعبة + فيديو البزري يزور النائب الدكتور سليم خوري المفتي عسيران: مفتاح الحل السياسي تشكيل حكومة وطنية - 11 صورة تعميم صورة مفقود خرج من منزله الكائن في الميناء ولم يعد لن تتخيل كمية الدجاج الذي أغرقه الإعصار فلورنس بأميركا! - صورتان الملتقى الفلسطيني للشطرنج يختتم فاعلياته بأمسية شعرية - 19 صورة
فرن نص بنص: عروض الرجعة عل مدرسة رح بتبلش من عنّا - 16 صورة
عروض جديدة من KIA على سيارات PICANTO و SPORTAGE و K3000S ـ 3 صورمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةأسعار خاصة ومميزة في مسبح Voile Sur Mer للسيدات في الرميلة ابتداء من أول أيلولثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019World Gym: Opening Soon In Saidaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمركز فاميلي كلينك يعلن عن انطلاق الموسم الجديد لعمليات زراعة الشعر في صيداDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

الملح عندما يموت!...

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 30 نيسان 2016 - [ عدد المشاهدة: 3044 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم: د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا: 

إذا كانت الأمومة هي الحنان فالأبوة هي الأمان والسبب هو أن الأم تحب من كل قلبها والأب يحب بكل قوته وبهذه الطاقة المندمجة يولد طفل سوي العقل والنفس. ولكن السؤال هنا هل الطفلة التي أصبحت أما يبقى في داخلها هذه القوة من الأمان والحب لأبيها كأنها طفلة صغيرة؟! هل مع الزمن تشيخ ذكرياتنا ويشيخ حبنا لأبينا؟

هذا المقال سيجيبنا عن هذا السؤال عن طريق سرد أحداث حقيقية من واقعنا اللبناني, سأروي أمورا قلة منا يفكرون بها الآن ولكن سيأتي يوما تمطر علينا مشاعر الطفولة ذكرياتها.

عندما كنت طالبا في كلية طب الأسنان في جامعة بيروت العربية وفي آخر سنتين لي وبعد  ثلاث سنوات من التطوع في مركز علاج السرطان الأطفال التابع للجامعة الأمريكية وجدت أن في كل  يوم سبت يكون لدي ساعتين من الوقت الضائع الذي يبدأ بقضم عقلي من شدة الملل, فقررت أن أتطوع في  دار العجزة كل يوم سبت لمدة ساعتين.

دار العجزة هو بصراحة دار الذكريات المدفونة, ترى أجساد هزيلة ووجوه كئيبة وهذا فقط من الخارج ولكن من الداخل هم عبارة عن كنوز تنبض بالحياة  بل هم فانوس سحري يستطيع  بقصصه وخبرته أن تلف معه العالم من ماضي وحاضر ومستقبل . سأروي قصة حقيقية

 والتي هي من عدة قصص التي تركت في نفسي علامة من علامات معنى الحياة.

في أيام الربيع أحضرت معي زهرة صفراء اللون والتي قد قطفتها بعد أخذ الإذن من بستان قريب من دار العجزة  الذي  أنا  متطوع به, السبب كان هو شكر امرأة عجوز تجاوزت العقد الثامن من العمر لدعواتها  المستمرة لي بالنجاح في دراستي الجامعية ودعواتها أتت أو كلها بنجاحي مع تقدير جيد جدا, ولكن  هذه الوردة الصفراء ومن حيث لا أدري  جعلتها تبكي بكاء لم أره بحياتي من إنسان! وعند سؤالي لها عن بكائها! قالت لي: "هذه الوردة  الصفراء بالذات كان حبيبي يعطيني إياها كل يوم! فسألتها : وهل احببت يوما أحدا من كل  قلبك؟ ردت علي و سيل من الدموع  يتهيئ  للخروج من عينيها: "ابي! فقط ابي! الحب الحقيقي كان فقط لوالدي وأحبه لليوم ولهذه الساعة وأدعو له بالمغفرة لليوم وأنا قد تجاوزت الثمانين عاما، كان يحب دائما مفاجئتي، ومهما حصل كان هو الوحيد الذي يفهمني كان حنون جدا, ضحى كثيرا وحرم نفسه كثيرا ليرى البسمة على وجوهنا".

تنهدت قليلا واخرجت منديل يمسح دموعها التي كانت تجري عبر أخاديد تجاعيد وجنتيها, ثم نظرت إلي وقالت: " فقط لو كان حيا يرزق الان ما كان سيرضى ان ادخل دار العجزة أبدا بل كان سيخدمني برموش عيونه كما خدمني طول عمره ابي هو الحب الحقيقي, صدقني لن تفهم مشاعري اليوم ولكن سيأتي يوم عندما تعيدك الحياة وتضعك على كرسيها المليء بالهموم والتعب وتشعر أن الوسادة والذراعين لأبيك اللذين كانا منذ ولادتك يضمونك ويعطونك الأمان والحنان وفي لحظة جاء الموت وسحب منك الأمان والحنان, عندها ستعرف قيمة والدك ودرجة إمتصاصه لأشواك الحياة.

طلبت منها أن تحدثني عن اجمل ذكرى مع والدها؟

فقالت: " توفي والدي وهو يضحك ويمزح وكان يمسك بكفي الأيمن ويضغط على إصبعي ويقول لي إبتسمي أرجوك؟! لم أفهمه جيدا وقتها ولكنه إستمر بالضغط على إصبعي ويشده علي ويبتسم ابتسامات طفولية لعله يخفي الأوجاع التي كانت تفتك بجسده ولكنه ورغم كل ذلك نجح  بإضحاكي معه وانا كنت قد تجاوزت الأربعين عاما وقبل منتصف الليل وأنا جالسة أمامه محاولة أن أستريح بإغماض عيوني المرهقتين من الضحك والحزن وكان أبي في نفس الوقت ممسكا  أصبعي الأيمن, ما هي  إلا لحظات حتى بدأت أشعر أن ضغط أصابعه بدأ يخف ويتراجع وإذا أفتح عيوني فأراه قد توفي, مات والدي من غير ألم بل بهدوء جميل و يده تلامس يدي.

 بعد رجوعي الى البيت دخلت الى غرفته والدموع تجري على وجناتي, جلست على مكتبه لأستريح ولكن  اذا بي ارى كتاب صغير  موضوع على مكتبه. وقد كتب عليه: "الى حبيبتي الغالية" وكان الكتاب يبدو عليه  التآكل من شدة ما مر عليه من زمن, ففتحته وكان مكتوب إسم والدي وتاريخ ميلادي وفي الصفحة الثانية كتب في أول السطر: "اليوم ولدت ابنتي الغالية اليوم شعرت معنى ان تكون أب، اليوم أصبحت أباً، حملتها وكان قلبي ممتلئ من مشاكل الحياة والحروب ولكن ... ابتسمت لي الملاك الصغير ابتسمت، وأمسكت بإبهامي وشدت عليه وفجأة و بلمح البصر حلت البركة في جسدي, لم تتركه حتى بدأت أبكي من فرحي,  لن أنسى هذا الشعور، لا اعرف ماذا فعلت بي ولكن بإبتسامتك البريئة وبركتك جعلتيني اقفز فوق الهموم والحزن, أصبعك الصغير أنساني ألمي ووجعي, و من هذا اليوم والساعة عاهدتها ان أكون أبا وفيا وصالحا لها وأن اجعلها تضحك وتنسى الهموم حتى عند مماتي, أتمنى أن يأتي يوما أن تعرفي محبتك في قلبي وما هو شعوري اليوم والفرحة التي بداخلي".

نظرت إلى العجوز وابتسمت وقالت: "نعرف قيمة الملح عندما نفقده، وقيمة الأب عندما يموت, احترم الأب لأنه ملح الحياة وليس فقط عندما يموت الملح"...


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 861040463
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي